Web Analytics Made
Easy - StatCounter
فيروس كورونا| تفاصيل اجتماع الليجا مع رابطة اللاعبين الإسبان

فيروس كورونا| تفاصيل اجتماع الليجا مع رابطة اللاعبين الإسبان

فيروس كورونا تسبب في تطبيق قانون العمل المؤقت لتخفيض أجور اللاعبين وموظفي الأندية خلال فترة توقف المسابقات، مثلما أعلن برشلونة وأتلتيكو مدريد في الأيام الماضية.

محمود عادل
ألفريدو ماتيلا- ترجمة: محمود عادل
تم النشر
آخر تحديث

تسبت أزمة فيروس كورونا في قيام بعض الأندية الإسبانية بتطبيق قانون العمل المؤقت لتخفيض أجور اللاعبين وموظفي الأندية خلال فترة توقف المسابقات، مثلما أعلن برشلونة وأتلتيكو مدريد في الأيام الماضية.

وعقد خافيير تيباس، رئيس رابطة الليجا مع دافيد أجانزو، رئيس رابطة اللاعبين الإسبان، اجتماعًا لدراسة الأوضاع الأخيرة وتأثير فيروس «كوفيد - 19» على كرة القدم.

وتعلم الأندية أن هناك ضرورة للتفاوض مع اللاعبين في هذا الوضع الصعب الذي يفرضه الوباء المنتشر، وفي أسوأ الحالات يضطرون لتطبيق قانون العمل المؤقت.

واتحد اللاعبون في رسالة واضحة هي قبول التفاوض على تقليل الرواتب وفقًا لحالة كل فريق، لاسيما أن الأندية لا تمتلك نفس أرقام برشلونة وريال مدريد، بالإضافة إلى نسب الخسائر خلال هذه الأشهر معتمدة على سيناريوهات مختلفة، ولكن بالنسبة لرئيس رابطة اللاعبين، ما زال الحل يتمثل في تطبيق قانون العمل المؤقت، وهو ما كشفه في اجتماعه الثالث خلال هذا الأسبوع مع تيباس.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا| فرص عودة ريال مدريد للتدريبات الجماعية «معدومة»

وتحدث تيباس في الاجتماع عن تحركات الأندية في الساعات الأخيرة بعدما أعلنوا بالأمس عن خطة مشتركة للبحث عن اتفاقات وفي صباح اليوم تشاوروا مع المختصين في الليجا لوضع الخطط على المدى القصير والبعيد، وكشف تيباس لرابطة اللاعبين عن كل هذه التحركات وجميع السيناريوهات الموضوعة على الطاولة بشأن جدول المسابقات، والتي ستعرض غدًا على اليويفا وهدفها هو إنهاء البطولة قبل 1 أغسطس ومثلما يعتقد تيباس فإن المنافسات ستعود في نهاية يونيو بدون جماهير أو ربما لا تستكمل بسبب الفشل في السيطرة على الفيروس.

وتوصلت الأندية إلى أن اللعب بدون جماهير سيجعلهم يخفضون رواتب اللاعبين بنسبة 10% وفي حال عدم تنفيذ هذه الخطة ستزيد النسبة إلى 20% وفكرة رؤساء الأندية هي تخفيض الرواتب حاليًا وبعد ذلك إعادة هذه النسب في حالة لعب المباريات.

ونقلت رابطة اللاعبين آراء بعض قادة أندية الدرجة الأولى، والذين يتقاضون حد أدنى قيمته 155 ألف يورو، ولاعبي الدرجة الثانية بحد أدني 78 ألف يورو، وأغلبيتهم يرون أن هذه النسب منطقية ومستعدون للتعاون مع أنديتهم، ولكنهم لم يظهروا أي استعداد لتطبيق قانون العمل المؤقت.

اخبار ذات صلة