فيروس كورونا| الاتحاد الإسباني يدرس فرض تغييرات جذرية حال استئناف النشاط

اشتملت الوثيقة على عدة أمور منها أنه في حالة مد فترة العزل لأكثر من أربعة أسابيع فسيكون ضروريًا خضوع اللاعبين لفترة تدريبية لمدة 21 يومًا قبل استئناف النشاط.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D8%B3%20%D9%81%D8%B1%D8%B6%20%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%AC%D8%B0%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D8%AD%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A6%D9%86%D8%A7%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%B7

بعث الاتحاد الإسباني لكرة القدم لجميع أندية الدوري وثيقة طبية يُشارك فيها متخصصون في الطب الرياضي، معدون بدنيون وباحثون في العلوم الطبية والتربية البدنية يدعوهم فيها إلى اتباع سلسلة من الإجراءات الوقائية لتجنب المخاطر حال استئناف المسابقات الرياضية.

واشتملت الوثيقة على عدة أمور، من بينها، أنه في حالة مد فترة العزل الصحي لأكثر من أربعة أسابيع فسيكون من الضروري خضوع اللاعبين لفترة تدريبية لا تقل عن 21 يومًا قبل استئناف المنافسات.

وحذرت الوثيقة من احتمالية تزايد إصابات اللاعبين بعد استئناف النشاط بسبب توقفه لعدة أسابيع، كما أشارت إلى تراجع القدرات البدنية للاعبين بسبب قلة المجهود المبذول وتوقفهم عن خوض تدريبات جماعية ومباريات بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأفادت الوثيقة كذلك أن الاتحاد الإسباني يدرس حلولا عدة، من بينها، زيادة عدد اللاعبين بكل فريق وإدخال تغييرين إضافيين بشكلٍ استثنائي يقترحهما طبيب الفريق ويوافق عليها حكم المباراة، بالإضافة إلى توقف المباراة بين الحين والآخر لكي يلتقط اللاعبون أنفاسهم.

اقرأ أيضًا: كوارث ما قبل كورونا| حادثة هيسل.. «الساعة الأحلك في تاريخ منافسات اليويفا»

جدير بالذكر أن مرض فيروس كورونا المعروف علميًا بكوفيد ـ 19 ظهر للمرة الأولى بمدينة ووهان الصينية، ثم انتقل بعد ذلك من مدينة ودولة إلى أخرى ليُصاب به آلاف البشر من معظم دول العالم.

ووفقًا للإحصائيات الرسمية فإن أعداد المصابين بفيروس كورونا تخطت مليونا و700 ألف حول العالم، في حين تجاوزت الوفيات حاجز الـ 105 آلاف حالة وفاة.

وأمام تفشي هذا الفيروس، لم تجد الاتحادات المختلفة خيارًا آخر سوى تعليق أنشطتها الرياضية، بما فيها دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، الدوري الإسباني، الألماني، الإيطالي والفرنسي وغير ذلك، كل هذا بالإضافة إلى التأثيرات الاقتصادية التي ستعاني منها جميع الأندية وستؤثر بدورها على مواسم الانتقالات المقبلة.

.