فيروس كورونا| الأندية الأوروبية تتفق على تخفيض رواتب اللاعبين

سيشهد الاجتماع الذي سيعقد اليوم الإثنين بين العديد من الأندية الأوروبية مناقشة اتخاذ إجراء تقليل رواتب اللاعبين بعد الخسائر المالية التي تسبب فيها فيروس كورونا التاجي المستجد.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%AA%D9%81%D9%82%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D8%B6%20%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86

في مواجهة الأزمة المنتشرة بمعظم أنحاء العالم بسبب وباء فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف علميا باسم كوفيد-19 والتي تسببت في خسائر مادية ألقت بظلالها على المجال الرياضي وأدت إلى توقف المسابقات، أصبح السيناريو الآن واضحا بالنسبة للعديد من الأندية الأوروبية حيث توحدت فكرتهم على تخفيض رواتب لاعبيهم.

ومن المقرر اليوم عقد اجتماع بين مسؤولي الإدارات التنفيذية للأندية الأوروبية عبر التداول بتقنية الفيديو، وما تم معرفته قبل انطلاق هذا الاجتماع أن العديد من الأندية ستطرح «خطة طوارئ» تشمل دراسة التقليل العام لرواتب لاعبيهم في الفرق الأولى لهم، كإجراء يمكنه خفض الخسائر المالية التي تعرضوا لها بسبب فيروس كورونا.

ويعتبر نادي برشلونة أحد هذه الأندية المهتمة للغاية بتنفيذ هذا الإجراء بتقليل رواتب لاعبيهم، وأفادت «آس» يوم الأربعاء الماضي أن إدارة برشلونة تدرس بالفعل إعادة صياغة ميزانيتها المالية هذا الموسم (التي تقدر بقيمة 1 مليار و47 مليون يورو) بسبب الخسائر المالية التي «لا يمكن تعويضها» بسبب انقطاع الإيرادات التي يحصلون عليها من البث التلفزيوني والمتاحف والمتاجر والدعاية والإعلان والرعاية ومكاتب بيع التذاكر والضيافة وتذاكر الشخصيات المهمة وأكاديمياتها حول العالم.

ولذلك، حان الوقت للعمل على عواقب ذلك الأمر، وهذه الأزمة لا تؤثر فقط على النادي الكتالوني، بل هي مشكلة عامة طالت جميع الأندية الأوروبية وخاصة الأندية الكبري.

وتعد إيطاليا أولى الدول الأوروبية التي عانت على المستوى الرياضي من وباء فيروس كورونا، ولذلك تدرس أنديتها أيضا اتخاذ نفس الإجراءات وتخطط للعمل على نفس المنوال.

ووفقا لصحيفة «إل جورنالي» الإيطالية، فإن الرئيس التنفيذي لنادي إنتر ميلان بيبي ماروتا تواصل مع العديد من الأندية الأوروبية وكان من بينهما قطبي إسبانيا نادي ريال مدريد ونادي برشلونة، وأخبرهم بنية النيراتزوري بتخفيض رواتب لاعبيه 30% كحل لتقليل الخسائر المالية للأزمة إلى حد ما. ومع ذلك، خرج نادي ريال مدريد ونفى بشكل قاطع أنه أجرى أي محادثة مع إنتر ميلان حول هذه القضية.

وفي حقيقة الأمر، تنظر الأندية الأيطالية بالتحديد في هذه القضية بشكل جدي من أجل تقليل رواتب لاعبيها، نظرا للأضرار الإقتصادية الكبيرة التي تعرضت لها، والتي قدرت بحوالي 800 مليون يورو، وربما أكثر من ذلك. فالعديد من الأندية قد استثمرت الأموال التي توقعت الحصول عليها من حقوق البث التلفزيوني، وإذا تم تعليق البطولة فستكون العواقب وخيمة للغاية.

أقرأ أيضا: عصر ما بعد فيروس كورونا| إجراءات محتملة بين اللاعبين للحد من التفشي

وخلال اجتماع الجمعة الماضية، ناقشت الفرق الإيطالية بالفعل حول تعليق المدفوعات للاعبي كرة القدم لشهر مارس. وفتح داميانو توماسي، رئيس رابطة لاعبي كرة القدم في الدوري الإيطالي، الأبواب للتفاوض قائلا إن «لاعبي كرة القدم هم أول من يهتمون بالحفاظ على النظام»، لكنه طالب بالهدوء، لأنه لم يُعرف بعد ما إذا كان الموسم سيتم تعليقه، وقبل كل شيء أشار إلى أنه سيتعين على كل لاعب أن يقرر بشكل فردي بشأن قضية خفض راتبه: «لا يمكننا إجبار أي لاعب».

وفي إسبانيا، أصبح الأندية في الوقت الراهن تتأهب، وذكرت صحيفة «سبورت» الكتالونية يوم السبت أن جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، تواصل مع قادة فريق برشلونة وناقش معهم إمكانية تقليل رواتب الفريق، وكانت ردود أفعالهم إيجابية وقدروا الأمر ولن يعارضوا هذا الإجراء.

وبالرغم من ذلك، فإن نادي برشلونة لا يريد اتخاذ هذا الإجراء وحده ويسعى إلى تعميمه على باقي أندية أوروبا وهذا ما سيحاول طرحه خلال الاجتماع اليوم لرابطة الأندية الأوروبية.

.