فيروس كورونا| تقارير: نيمار ومبابي باقيان في باريس سان جيرمان

أشارت تقارير فرنسية إلى استمرار كيليان مبابي مع باريس سان جيرمان الفرنسي الموسم المقبل، يأتي هذا في ظل وجود اهتمام من جانب ريال مدريد بالتوقيع مع اللاعب.

%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1%3A%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D9%88%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

أبدى البرازيلي نيمار دا سيلفا، جناح فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، رغبته في الرحيل عن ناديه الحالي والعودة إلى ناديه السابق برشلونة الإسباني.

كما عبرت إدارة نادي ريال مدريد الإسباني في أكثر من مناسبة عن رغبتها في التعزيز من القوة الهجومية للفريق عن طريق التعاقد مع الفرنسي كيليان مبابي، مهاجم النادي الباريسي.

لكن صحيفة «ليكيب» الفرنسية أطلقت مساء الأحد، غلاف نسختها التي ستصدر صباح اليوم الإثنين، وعنونته بـ«تأجيل رحيل نيمار ومبابي».

وأفادت الصحيفة الفرنسية بأن احتمالية استمرار نيمار ومبابي مع النادي الباريسي الموسم المقبل باتت أكبر من أي وقت مضى، مشيرة إلى أن تفشي أزمة فيروس كورونا سيؤثر على قدرة الأندية على دفع قيمتي اللاعبين.

وذكرت «ليكيب» أن كيليان مبابي لن يرحل عن الفريق ومستمر معه في سبتمبر المقبل بكل تأكيد، إذ لا يفكر ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، على الإطلاق في التخلي عن نجمه الأول ومستقبل النادي والفريق، بينما تحدثت عن احتمالية استماع إدارة النادي للعروض المقدمة لنيمار.

وتُشير كافة الدلائل إلى أن مبابي مستمر مع باريس سان جيرمان، بخلاف نيمار الذي ارتبط اسمه ببرشلونة منذ عدة شهور.

وبالرغم من رغبة نيمار في العودة إلى برشلونة، إلا أن مصادر قريبة من اللاعب نفت وجود اتصالات أو محادثات بين الجانبين.

اقرأ أيضًا: تزامنًا مع أزمة فيروس كورونا.. ريال مدريد يتأهب لشن حرب ثلاثية

وأدلت تلك المصادر القريبة من النجم البرازيلي بأحد التصريحات أكدت خلالها أن اهتماهم الأول والوحيد في الوقت الحالي هو فيروس كورونا ولا شيء آخر.

ويمكن لنيمار الرحيل عن باريس سان جيرمان والانضمام إلى برشلونة بطريقة واحدة، هي: فسخ عقده من جانب واحد، وفي هذه الحالة سيتوجب على العملاق الكتالوني دفع 180 مليون يورو لنظيره الفرنسي، وهي قيمة مالية لم يستطع برشلونة سدادها الصيف الماضي ولن يستطيع الصيف المقبل في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية، مما يُشير كذلك إلى أن نيمار باقٍ في العاصمة الفرنسية الموسم المقبل.

وكانت قد تلقت الإدارة الفرنسية نبأ جيدًا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، هو: تأجيل تطبيق قواعد اللعب المالي النظيف، مما سيجعل العملاق الباريسي غير مجبر على موازنة حساباته، وفي هذه الحالة سيحظى بحرية أكبر في إبرام صفقات الصيف المقبل، وكذلك تقديم عروض قوية لنيمار ومبابي لإقناعهما بالاستمرار في الفريق.

.