فضيحة.. «فيفا» تلاعب في التصويت لمنح جائزة الأفضل لميسي.. وظلم صلاح

توج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة أفضل لاعب في العالم 2019 بعدما تفوق في النقاط على منافسيه البرتغالي رونالدو والهولندي فان دايك

0
%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9..%20%C2%AB%D9%81%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D9%88%D9%8A%D8%AA%20%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AD%20%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A..%20%D9%88%D8%B8%D9%84%D9%85%20%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD

ما زالت أصداء جائزة أفضل لاعب في العالم «ذا بيست» خلال العام 2019، والتي توج بها الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة الإسباني، تضرب جنبات الكرة العالمية وقلعة «الفيفا» في ظل الجدل الدائر حول الجائزة منذ منحها لميسي قبل نحو 3 أيام.

وتوج البرغوث الأرجنتيني بجائزة أفضل لاعب في العالم، المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بعدما تفوق على منافسيه المباشرين، الهولندي فيرجيل فان دايك، مدافع فريق ليفربول الإنجليزي، والفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا 2019، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، أيقونة فريق يوفنتوس الإيطالي، والذي رفض حضور حفل الفيفا لتوزيع الجوائز، والذي احتضنته هذا العام مدينة ميلانو الإيطالية.

ويرى الكثيرون أن جوائز الفيفا هذا العام لم تكن منصفة للكثيرين، بعد أن تجاهلت نجوما لامعة، على رأسهم محمد صلاح كما شكك البعض في أحقية ميسي في نيل لقب الأفضل.

اقرأ أيضاً: ترتيب محمد صلاح في قائمة أفضل لاعبي العالم.. تفوق على مبابي وهازارد

اقرأ أيضاً: جولة الصحف العالمية| صفعة رونالدو لـ «فيفا».. وميسي «الأفضل»

كيف تلاعب الفيفا في الأصوات من أجل منح جائزة ذا بيست لميسي؟

وشهدت الساعات الماضية فضيحة من العيار الثقيل، زلزلت أرجاء الفيفا وشككت في مصداقيتها بعد أن كشف بعض المصوتين على الجائزة، أن أصواتهم تم التلاعب فيها لصالح الموهوب الأرجنتيني ميسي.

وفجر خوان باريرا، قائد منتخب نيكاراجوا الأول لكرة القدم، مفاجأة من العيار الثقيل بالكشف عن أن صوته حدث تلاعب فيه لصالح ميسي، ودعم موقف اللاعب المدير الفني للمنتخب السوداني زدرافكو لوجاريسيتش، الذي أكد بدوره حدوث تلاعب في الأسماء التي اختارها ووضع ميسي بدلا منها في مقدمة اختياراته.





وأوضح خوان باريرا، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أنه لم يدل بصوته هذا العام أساساً في جوائز «ذا بيست»، ثم فوجئ بنشر الاتحاد الدولي قائمة المصوتين وأنه فضّل ميسي كاختيار أول، ثم كريستيانو رونالدو ثم ساديو ماني.

ونشر نادي ريال إستيلي، الذي يلعب فيه باريرا، بعد ذلك بيانا، أكد فيه زيف ما نشره فيفا، وأن لاعبه لم يشارك فيه أساساً.

أما زدرافكو لوجاريسيتش، المدير الفني لمنتخب السودان، فكشف أن ما نشره الفيفا عن أنه صوت في المقام الأول لميسي ثم فان دايك ثم ساديو ماني، هو تلاعب وزيف وبعد عن الحقيقة، مؤكداً أنه اختار المصري محمد صلاح، هدّاف فريق ليفربول الإنجليزي، في المقام الأول، ثم ساديو ماني ثم كيليان مبابي، وفوجئ بشيء آخر نشره الفيفا بالنسبة لصوته، ولكنه كان يحتفظ بصورة من تصويته على هاتفه وقام بنشرها، مؤكداً اختياراته وزيف ما نشره فيفا.

اقرأ أيضاً: الأسطورة إيتو: محمد صلاح وماني الأحق بالفوز بلقب «الأفضل» في 2019

كما نشر الصحفيان الإفريقيان أوشير كوموجيشا وطارق طلعت على شبكات التواصل الاجتماعي صورة لاستمارة التصويت الأصلي التي يقول لوجاريسيتش، إنه أرسلها إلى الفيفا، قبل أن يفاجأ بتغييرها، حيث لوحظ فيها أن الخيارات التي تم اختيارها هي صلاح أولاً، وماني الثاني، ثم مبابي ثالثاً.

- صورة من استمارة مدرب السودان التي احتفظ بها على هاتفه

.