إنفوجراف| فرناندو توريس.. 35 عامًا من «النينيو»

الإسباني فرناندو توريس لاعب نادي أتلتيكو مدريد السابق وأسطورته وأحد أهم مهاجمي المنتخب الإسباني عبر التاريخ يحتفل اليوم بعيد ميلاده الخامس والثلاثين.

0
%D8%A5%D9%86%D9%81%D9%88%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%81%7C%20%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%AF%D9%88%20%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%B3..%2035%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D9%86%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%C2%BB

من أفضل المهاجمين الذين ارتدوا قميص المنتخب الإسباني عبر التاريخ، وصاحب الأهداف التاريخية التي لا تنسى، فرناندو توريس، النينيو، الذي سطر تاريخًا من ذهب في مشوار احترافي لا ينسى.

لاعب ساجان توسو الياباني الحالي، والمولود في مثل هذا اليوم، العشرين من مارس 1984، يعتبر واحدًا من أساطير الكرة الإسبانية ونادي أتلتيكو مدريد.

من ينسى هدف توريس الشهير في مرمى ألمانيا والذي منح إسبانيا لقب يورو 2008؟ أو أهدافه التي لا تنسى في يورو 2012 الذي حصده الماتادور؟ أو تعذيبه لبرشلونة وريال مدريد مع أتلتيكو مدريد؟ ومن ينسى أهدافه المذهلة مع ليفربول؟ وهدفه الشهير مع تشيلسي في مرمى برشلونة على ملعب كامب نو، الذي كان يعرف كيف يؤلم برشلونة فيه؟.

تاريخ من تمثيل العمالقة

بدأ توريس مشواره في أتلتيكو مدريد، شابًا متألقًا لافتًا، سجل في أولى فتراته مع أتلتيكو مدريد، والتي سجل فيها 82 هدفًا في الدوري الإسباني خلال 214 مباراة.

ثم انتقل توريس في صفقة قياسية إلى ليفربول من أتلتيكو مدريد، بعد 6 سنوات مع الروخيبلانكوس صار فيها أحد أفضل مهاجمي العالم، ليلعب في صفوف الريدز بعمر 23 عامًا، وبقيمة صفقة قدرت بـ40 مليون يورو، وقد كانت آنذاك صفقة قياسية في تاريخ ليفربول.

في الليفر، لعب توريس 4 مواسم لا تنسى، وسجل 65 هدفًا في الدوري الإنجليزي، في 102 مشاركات، قبل أن ينتقل إلى تشيلسي في صفقة صدمت جماهير ليفربول، ومع تشيلسي، ورغم حصده أول ألقابه على صعيد الأندية، وحصوله على لقب دوري أبطال أوروبا، إلا أنه لم يكن موفقًا في كثير من الأحيان خلال 4 مواسم سجل خلالها 20 هدفًا فقط في 110 مباريات.

كما مر توريس على إيه سي ميلان عملاق إيطاليا، قبل أن يعود إلى أتلتيكو مدريد بطلب من المدرب دييجو سيميوني في 2015، ليمكث 3 سنوات، ويحظى برحيل العظماء على ملعب واندا ميتروبوليتانو، حيث ودعته جماهير الفريق الذي بدأ فيه طفلًا صغيرًا، تمهيدًا لانتقاله إلى ساجان توسو الياباني.

حصد توريس لقبًا وحيدًا مع أتلتيكو مدريد، هو لقب الدوري الأوروبي 2017-2018، والذي أهداه له اللاعبون، نظرًا لارتباطه بالنادي عبر مسيرة طويلة دون تحقيق أي لقب قبل هذا.

مع إسبانيا

يعد توريس أنجح مهاجم في تاريخ إسبانيا الدولي، من حيث إحراز الألقاب والمساهمة الفعالة فيها، إذ كان عضوًا أساسيًا في جيل منتخب إسبانيا الذهبي، الذي أحرز كلًا من كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا «وإن لم يكن في أوج تألقه حينئذ».. ولكنه كان في المستوى المطلوب على صعيد بطولة اليورو، في نسختي 2008 و2012، إذ توج هدافًا للثانية، وسجل هدف الفوز على ألمانيا في الأولى.

وخلال 110 مباريات، سجل 38 هدفًا مع المنتخب الإسباني، الذي مثل كافة مراحله السنية، بدءًا من منتخبات ما تحت 15 عامًا.

النينيو

كلمة «النينيو» بالإسبانية تعني الولد الصغير، وهذا هو الاسم الذي رافق توريس طيلة مسيرته، وبالأخص حينما كان يتعلق الأمر بجماهير فريقه أتلتيكو مدريد.

سر تسمية توريس بهذا الاسم، هو أنه حينما صعد إلى الفريق الأول لأتلتيكو مدريد، سخر منه اللاعبون الكبار في ذلك التوقيت لصغر سنه، فكانوا لا ينادونه باسمه «فرناندو توريس».. ولكن بلقب «الولد الصغير» أو «النينيو».

ولكن هذا الاسم صاحب توريس طيلة مشواره الاحترافي، وأصبح علامة مميزة له.

طيلة فترات فرناندو توريس في عالم كرة القدم، كان دائمًا رهانًا ناجحًا، إلا في بعض الكبوات العابرة، حصان توريس يظهر دائمًا في تاريخ كرة القدم رشيقًا ومميزًا، مليئًا بالعنفوان، والأهداف الجميلة.

.