فالفيردي: كنت أرتجف قبل اللعب أمام أتلتيكو مدريد

تحدث اللاعب الأوروجوياني فيديريكو فالفيردي لاعب وسط فريق نادي ريال مدريد الإسباني عن مسيرته مع ريال مدريد، وإعارته إلى ديبورتيفو لاكورونيا موسم 2017 ثم العودة إلى الميرينجي.

0
%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AF%D9%8A%3A%20%D9%83%D9%86%D8%AA%20%D8%A3%D8%B1%D8%AA%D8%AC%D9%81%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

تحدث اللاعب الأوروجوياني فيديريكو فالفيردي لاعب وسط فريق نادي ريال مدريد الإسباني عن مسيرته مع ريال مدريد، وإعارته إلى ديبورتيفو لاكورونيا موسم 2017 ثم العودة إلى الميرينجي.

وكشف فالفيردي في حوار مع تلفزيون ريال مدريد عن كواليس رحلته مع الأبيض، منذ بداياته مرورًا بفترة إعارته إلى لاكورونيا ثم العودة مرة اخرى إلى الملكي.

وقضى فالفيردي معظم مسيرته في الشباب مع بينارول الأوروجوياني، حيث لعب أول مباراة له مع بينارول في موسم 2015–16 ضد سيرو، ثم أصبح جزءً من فريق الشباب في الأوروجواي وجذب اهتمام الأندية الكبرى، مثل: ريال مدريد وبرشلونة وآرسنال.

اقرأ أيضًا«سيطرة مدريدية في تاريخ مواجهات ريال مدريد وجالطة سراي في البرنابيو»:

وجاء الحوار كالتالي:

في البداية تحدث عن بدايته مع بينارول، فقال: «لقد استفدت كثيراً من وجودي هناك وأضاف إلي الكثير وكان بمثابة بوابة خروجي للاحتراف الأوروبي».

وعن كيفية انتقاله إلى الميرينجي، قال:«لم أصدق نفسي عندما أخبروني بقرار انتقالي، كانت ليلة لا تنسى، فريال مدريد هو أعظم نادي في التاريخ، وفي الأوروجواي يعرفون جيدًا من هو ريال مدريد».

أما عن كواليس وصوله، صرح: «لقد كان حلماً حقيقيًا بالفعل، حاولت أن استمتع بكل لحظة وأن أذهب إلى التدريب والتواجد في غرفة خلع الملابس».

وعن الإندماج مع الفريق: «لقد وصلت إلى مدريد وأنا دون الـ 18 عام، حاولت الاستمتاع بكل لحظة كي أتخلص من قلقي، لقد ساعدني سولاري على ذلك، الأمر ليس سهلاً ولكنى أقدر على ذلك».

وواصل: «أعتقد أن الرهبة بإرتداء هذا القميص موجودة دائمًا، أتذكر في لقاء الديربي أمام أتلتيكو مدريد كنت أساسيًا، جاءني كاسيميرو ليقول هل أنت متوتر " فنظرت إلى يدي لأجدها ترتجف».

وعن خروجه للإعارة إلى ديبورتيفو لاكورونيا: «لقد كنت حزيناً للغاية للإعارة، ولكن عندما تحدث معي بعض اللاعبين الكبار أقنعوني أني صغير السن وفي ظل وجود كوكبة من النجوم في الفريق فلن استطيع اللعب كأساسي، فالأفضل أن اخرج للإعارة ليرتفع مستواي واعود للمشاركة أساسيًا».

وبسؤاله عن علاقته بسيرجيو راموس :«دائما ما أسلط الضوء على سيرجيو راموس لأنه دائما ما يعطي الأوامر بصوت صارم وفي الوقت نفسه فإنها تعكس الروح الطيبة التي يتمتع بها والروح العالية التي يتمتع بها».

وعن مدربه زين الدين زيدان: «لقد ساعدني كثيراُ للوصول إلى مستواي الحالي وإخراج أفضل ما لدي، وأشكره على تقديم النصيحة لي دوما، أن يتحدث إلي زيدان فهذا شيء عظيم».

وبالحديث عن شخصيته: «أنا شخص خجول واحترم المساحات الشخصية بيني وبين الآخرين، ولكن في التجمعات أحاول أن استمتع».

وعن ريال مدريد: «نادي ريال مدريد لن يتغير أبدا فهو يعتبر بالنسبة لي أفضل نادي في العالم، وأن أتواجد هنا واـنا دون الـ21 عاما فهذا في حد ذاته شيء عظيم، اتطلع واكافح من أجل حجز مكان في التشكيلة الأساسية والفوز بالبطولات مع الفريق، وأنا صغير حلمت باللعب هنا وبالفوز بدوري أبطال اوروبا، والآن أحاول الاستفادة من الفرص والاستمتاع لنصائح زملائي».

واختتم حديثه بتوضيح كيف يراه الناس في الأوروجواي، فقال: «الأمر أكبر من أن يفسر، فمن الصعب أن يتواجد ابناء بلادي هنا، فعندما ألعب كأن 3 ملايين قد لعبوا، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يدعمون ريال مدريد في الأوروجواي».

.