فالفيردي.. عام آخر من الخضوع لإدارة برشلونة

المدير الفني لنادي برشلونة إرنستو فالفيردي خضع في مناسبات عدة لقرارات إدارة النادي ضد رغبته، وكل الأمور تشير أن هذا الموسم لن يكون مختلفا عن سابقيه.

0
%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AF%D9%8A..%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%20%D8%A2%D8%AE%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B6%D9%88%D8%B9%20%D9%84%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

يقولون إنه في الخطئية هناك كفارة. حسنا، يبدو أن المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي في طريقه للبقاء موسم جديد داخل الكامب نو، والخضوع لقرارات الإدارة.

وبالفعل هذا حدث من قبل عندما طالب فالفيردي بضم مدافع ريال سوسييداد إنيجو مارتينيز، ولكن تجاهلت الإدارة مطلبه بل وانتظرت حتى سوق الانتقالات الشتوية وقامت بالتعاقد مع المدافع الكولومبي ياري مينا، ويمكن اعتبارها صفقة فاشلة بالنسبة لبرشلونة، وهذا لأن المدرب كان بالكاد يمنحه دقائق ولكن بفضل كأس العالم والأداء الجيد الذي قدمه اللاعب مع كولومبيا جعل برشلونة يربح من بيعه لنادي إيفرتون الإنجليزي، ولكن إذا تحدثنا كرويا فهي صفقة فاشلة للنادي الكتالوني.

وفي الموسم الثاني لفالفيردي مع البلوجرانا، اكتشف حاجته إلى تعزيز خط وسط الفريق من خلال لاعب يتمتع بخبرة وكفاءة في اللعب ويمكنه التأقلم سريعا مع طريقة لعب برشلونة، وكانت أولويته هي ضم لاعب فالنسيا داني باريخو، ولكن إدارة برشلونة قررت من جديد تجاهله، ولكن هذه المرة لم تنتظر على الأقل سته أشهر لضم لاعب خط وسط وضمت التشيلي أرتورو فيدال، وتعتبر صفقة ناجحة وقدم موسما بارزا بفضل قدرته على التضحية في المباريات.

ولكن المثل الذي يقول إذا حدثت لك مصيبتان فانتظر المصيبة الثالثة، وهكذا يبدو أن فالفيردي سيستمر في الموسم الجديد على نفس الطريقة وتحمل قرارات الإدارة. وكان المدرب قد ذهب إلى اجتماع مع إدارة النادي بأفكار واضحة للغاية وهي أن نيته تشتمل على بقاء اللاعب الكرواتي إيفان راكيتيتش مع الفريق بأي ثمن، وبالرغم من ذلك فإن العديد من التقارير تشير إلى أنه آخر موسم للكرواتي داخل معقل كامب نو وأنهم سيبيعونه إذا حصلوا على عرض جيد بشأنه.

يمكنك أيضا قراءة:دي ليخت فأل سيئ على بارتوميو في برشلونة

وهذا الموقف ليس سهلا بالنسبة لفالفيردي نظرا لأنه تحدث مع راكيتيتش في نهاية الموسم مؤكدا له أنه سيعتمد عليه بشكل أساسي في الفترة المقبلة وضمن له البقاء مع برشلونة، ولكن إدارة برشلونة قد تحرجه أيضا هذه المرة.

جدير بالذكر أن الصيف الماضي حدث نفس هذا السيناريو لدرجة أن فالفيردي خرج علنا وكذب كل الشائعات التي ربطت راكيتيتش بالرحيل، قائلا: «نحن هنا للفوز بالمباريات وليس لعمل صفقات»، ولكن سننتظر ما ستفعله الإدارة بشأن راكيتيتش وهل ستقف مرة أخرى أمام رغبة فالفيردي ببقائه، وتهميش مطالبه؟!

.