فاران ليس الوحيد.. 6 لاعبين أخفقوا في مباريات مصيرية.. أبرزهم ميسي

تسبب المدافع الفرنسي رافاييل فاران وحده في هزيمة ريال مدريد أمس الجمعة بهدفين لهدف إذ ارتكب خطأين كارثيين أسفرا عن هدفي مانشستر سيتي في المباراة التي جمعتهما ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

0
%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF..%206%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A3%D8%AE%D9%81%D9%82%D9%88%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9..%20%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%D9%87%D9%85%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

عاش فريق ريال مدريد الإسباني ليلة سيئة على كافة المستويات بعد مغادرة دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي من دور الـ 16، ولكن هذه المرة على يد مانشستر سيتي الإنجليزي بعد هزيمته بـ 4-2 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.

وتسبب المدافع الفرنسي رافاييل فاران وحده في هزيمة فريقه أمس الجمعة بهدفين لهدف، إذ ارتكب خطأين كارثيين أسفرا عن هدفي مانشستر سيتي.

وأجرى فاران بعد اللقاء مقابلة أكد خلالها أنه يتحمل مسؤولية الهزيمة، مشيرًا إلى أنه لم يعش أمسيات كأمسية الأمس طوال مسيرته.

ومن المهم لأي لاعب كرة قدم أن يحافظ على رباطة جأشه في ظروف كهذه، بالتأكيد انتقاد الذات أمر طبيعي، ولكن من الخطير تطرق الأمر إلى جلد الذات لأن هذا قد يدمر أي لاعب.

ولم يكن المدافع الفرنسي الأول أو الوحيد الذي يرتكب خطأ جسيمًا في مباراة مصيرية كهذه، بل سبقه كثيرون، وبالتأكيد لن يكون الأخير، ونرصد لكم هنا بعض الأخطاء الجسيمة الذي ارتكبها لاعبون قبل فاران:

كاريوس

في عام 2018 وصل ليفربول الإنجليزي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ليواجه ريال مدريد الإسباني في كييف.

وكان يُمني ريال مدريد نفسه بالتتويج باللقب القاري للموسم الثالث على التوالي، بينما كان يُمني ليفربول نفسه بالعودة مرة أخرى إلى منصة التتويجات.

وكان لحارس ليفربول الألماني لوريس كاريوس رأيًا آخر، إذ ارتكب خطأين جسيمين أسهما بخسارة فريقه اللقب والمباراة بنتيجة 3-1.

خوانفران

في عام 2016 وصل أتلتيكو مدريد إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ليواجه ريال مدريد آملًا التتويج باللقب القاري والثأر من هزيمة نهائي 2014 على يد الفريق نفسه.

ووصلت تلك المباراة إلى ركلات الجزاء الترجيحية، وأخفق الإسباني خوانفران، لاعب أتلتيكو مدريد السابق وساو باولو البرازيلي الحالي، في تسجيل كرته وارتطمت بالعارضة يمين كيلور نافاس، ليخسر فريقه اللقب للمرة الثانية في 3 أعوام.

اقرأ أيضًا: ريال مدريد.. عودة لعنة ثمن النهائي

هيجواين

جمع نهائي مونديال البرازيل 2014 بين ألمانيا والأرجنتين، وانفرد جونزالو هيجواين بمرمى المانشافت، ولكنه أخفق في هز شباكه بغرابة، ليخسر ليونيل ميسي ورفاقه اللقب.

جيرارد

كان ليفربول قريبًا للغاية من التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز في عام 2014، ولكن ستيفن جيرارد ارتكب خطأ كبيرًا في مباراة الحسم أمام تشيلسي تُرجم إلى هدف ليخسر الريدز اللقب.

ميسي

وصل منتخب الأرجنتينيفي عام 2016 إلى نهائي كوبا أمريكا ليواجه تشيلي.

ووصلت المباراة إلى ركلات الجزاء الترجيحية، وعندما حان دور ميسي سدد الكرة إلى السحاب ليخسر فريقه اللقب القاري.

كارفاخال

استضاف ريال مدريد في السادس والعشرين من فبراير الماضي مانشستر سيتي لمواجهته في إطار منافسات ذهاب ثمن نهائي التشامبيونزليج.

وارتكب داني كارفاخال خطأ بدون أي داعي على الإنجليزي رحيم ستيرلينج احتسبه الحكم ركلة جزاء، لينتهي ذلك اللقاء بهزيمة لوس بلانكوس أمام جمهوره بهدفين لهدف.

.