غياب ميسي يتواصل.. والأمل في سيجنال إيدونا بارك

تعرض ميسي لإصابة في ربلة الساق قبل ستة أسابيع، خلال تدريب برشلونة الأول استعدادًا للموسم الجديد، وبدأت الجماهير في فقدان صبرها، ولكن سيتعين عليها الانتظار من جديد لحين تعافي نجمها الأول التام.

0
%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84..%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%8A%D8%AC%D9%86%D8%A7%D9%84%20%D8%A5%D9%8A%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83

سيتعين على النجم الفرنسي، أنطوان جريزمان، مهاجم برشلونة، الانتظار لفترة أكبر من أجل تحقيق حلمه، باللعب إلى جانب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والذي تعدت فترة تعافيه الموعد المتوقع، ليفضّل الأطباء استبعاده من مباراة فالنسيا في الدوري يوم السبت المقبل.

وكانت صحيفة «سبورت» المقربة من الفريق الكتالوني، قد أكدت أمس أن اللاعب ليس جاهزا للعب أمام الخفافيش، وهو ما أكده الجهاز الطبي اليوم. ولكن الخبر الجيد سيكون وجود المهاجم الأوروجواياني، لويس سواريز، بعد تعافيه من الإصابة خلال فترة التوقف الدولي.



غياب ميسي أمام فالنسيا فتح الباب مجددا أمام الشائعات بالمتعلقة بمدى فداحة إصابته، والفترة التي سيغيبها عن الملاعب، ولكن على الصعيد الآخر، يحاول فريق برشلونة والمقربون من اللاعب التعامل مع الأمور بشكل أهدأ. أما ما اتفقت عليه جميع الأطراف، فهو أن الإصابة أخطر مما كان متوقعا.

أصاب الإحباط مشجعي برشلونة منذ بداية الموسم فيما يخص ميسي، خاصة بعد إصابته في أول تدريب له استعدادا لبداية الموسم الكروي الجديد، قبل أن يغيب عن ثلاث مباريات في الليجا، خسر خلالها الفريق الكتالوني 5 نقاط، وستكون مباراة فالنسيا هي الرابعة التي لن يشارك فيها اللاعب، ليكمل شهرًا ونصف من الغياب عن الخطوط الأمامية للبرسا.

الأمل في انطلاقة دوري الأبطال

يسعى الجهاز الطبي في الفترة الحالية لتجهيز ميسي من أجل المشاركة في منافسات دوري أبطال أوروبا أمام بوروسيا دورتموند، يوم الثلاثاء المقبل، على ملعب سيجنال إيدونا بارك. ولكن من الصعب أن يتم تأكيد الأمر بشكل رسمي من جانب الجهاز الطبي والإداري في الفريق، بسبب التخوف من حدوث أي انتكاسة للاعب خلال الفترة المقبلة، وهو نفس ما عاشه الفريق ومشجعوه قبل مباراة بيتيس في الجولة السابقة من الدوري. الأمر المؤكد في الفترة الحالية هو أنه لا توجد أي نية للمخاطرة بميسي بأي حال من الأحوال، كما أعلن المدير الفني للفريق، إرنستو فالفيردي، في بداية الموسم الجاري.

وفي حالة ظهور ميسي مجددا أمام بوروسيا دورتموند في دوري الأبطال، سيضع حدا لموجة الشائعات والتكهنات التي عانى منها على مدار الفترة الماضية، منذ إعلان إصابته في الخامس من أغسطس الماضي، وكما أعلن اللاعب في مقابلة مع موقع «سبورت»، فإن عودته أصبحت مسألة وقت، وأن التأخير جاء لتجنب أي مخاطر من التسرع في الدفع به قبل اكتمال شفائه.

.