عيد ميلاده الـ 43| جيولي «نحلة» برشلونة التي اصطادها ميسي

جاء خروج الفرنسي لودوفيتش جيولي من برشلونة بعدما كشف مؤخرًا في تصريحات له أن السبب هو النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، رغم تألقه وتتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا.

0
%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%80%2043%7C%20%D8%AC%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%8A%20%C2%AB%D9%86%D8%AD%D9%84%D8%A9%C2%BB%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%20%D8%A7%D8%B5%D8%B7%D8%A7%D8%AF%D9%87%D8%A7%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

يحتفل اللاعب لودوفيتش جيولي، لاعب برشلونة الأسبق، بعيد ميلاده الـ 43، اليوم 10 يوليو 2019، واشتهر جيولي بقصر قامته وسرعة تسديداته خلال الفترة التي قضاها في صفوف البارسا، ولقب حينها بـ«النحلة».

ولد جيولي ولد في 10 يوليو 1976 في ليون الفرنسية، وبدأ رفقة نادي مدينته الأم عام 1994، وقرر الموافقة على الانتقال إلى نادي موناكو في يناير 1998، وساهم بشكل كبير في تأهل فريقه إلى المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2003 - 2004 إلا أنه خسر من نادي بورتو بثلاثية نظيفة.

بعد التألق في المسابقة الأوروبية، وافق نادي برشلونة الإسباني على دفع 7 ملايين يورو لنادي موناكو مقابل التخلي عن جيولي في 28 يونيو 2004 وتم التوقيع على عقد يمتد إلى صيف 2008.

يمكنك أيضًا قراءة: مروا على الليجا| إدميلسون.. مايسترو السيليساو

ساعد جيولي فريقه في تحقيق بطولة دوري الدرجة الأولى موسم 2004-2005 . واحتل المركز الثاني ضمن قائمة هدافي الفريق برصيد 11 هدفا، على الرغم من معاناته في ذلك الموسم من عدة إصابات إلا أنه استطاع أن يثبت جدارته.

فور وصول جيولي لبرشلونة قرر الاستقرار في منزل مواطنه إيمانويل بيتي، وأطلقت حينها الصحافة الكتالونية عليه لقب «راتون» أي «الفأر»، بينما لقبه رئيس برشلونة حينها لابورتا بـ «الأستريكس».



بدأ مسيرة التألق مع برشلونة حيث سجل 11 هدفًا في 29 مباراة بموسمه الأول مع البلوجرانا، وساهمت أهدافه في تحقيق النادي الكتالوني لبطولة الدوري على حساب غريمه التقليدي ريال مدريد.

يمكنك أيضًا قراءة: في مثل هذا اليوم.. بنزيما «النامبر وان» في ريال مدريد لـ 10 أعوام

وفي موسم 2005 – 2006، واجه جيولي صعوبات بالغة في اللعب مع البارسا بعد ظهور نجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي لعب معظم المباريات على حساب اللاعب الفرنسي.

لكنه استطاع ان يتوج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا رفقة البارسا عندما ساهم بهدف مثير في شباك ميلان في مباراة دور نصف النهائي، وخوض لقاء قوي أ

.