عودة هازارد تزعزع استقرار ريال مدريد

البلجيكي إيدن هازارد، نجم ريال مدريد يمر بحالة إيجابية في التدريبات الأخيرة للنادي الملكي رفقة زملائه، تحديدًا منذ لقاء ذهاب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول.

0
اخر تحديث:
%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D8%AA%D8%B2%D8%B9%D8%B2%D8%B9%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يمر إيدن هازارد، نجم ريال مدريد بحالة إيجابية في التدريبات الأخيرة للنادي الملكي رفقة زملائه، تحديدًا منذ لقاء ذهاب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول.

وهذا الأمر يقرب هازارد من العودة إلى ملاعب الساحرة المستديرة بعد إصابته العضلية الأخيرة.

عودة هازارد ستصعب الأمور على زيدان وستضعه في موقف معقد، لأن المدرب الفرنسي سيحتاج للاستغناء عن فينيسيوس جونيور أو ماركو أسينسيو من أجل إقحام هازارد إلى التشكيلة الأساسية للريال.

ويتواجد هذا الثنائي في أوج تألقهم مع المرينجي رفقة كريم بنزيما خلال مباريات الشهر الأخير، محققين 10 انتصارات وتعادلين من بين 12 لقاءً، وكذلك يؤثر هازارد على النجم الأوروجوياني فيدي فالفيردي، بعد مشاركته أساسيًا في لقاء كلاسيكو الأرض وبعدها لعب كظهير أمام ليفربول في معقل الأنفيلد.

وعاد فينيسيوس للتألق أمام ليفربول عندما سجل ثنائية رائعة في الذهاب، ليصبح ثاني أصغر لاعب مع ريال مدريد يسجل في الأدوار الاقصائية لبطولة دوري أبطال أوروبا في سن 20 عامًا و268 يومًا.

وعلق فيني على أدائه أمام الليفر بعد الانتقادات الكثيرة ضده، قائلاً: «دعوا الناس تتحدث في الخارج، وأنا هنا استمر في بذل مجهودي».

وكان البرازيلي أيضًا أحد أفضل اللاعبين في لقاء كلاسيكو الأرض في الليجا، وكان خطيرًا على مرمى برشلونة في الشوط الأول، ولكنه اختفي قليلاً في الشوط الثاني وفي إياب ليفربول.

وعلى الجانب الآخر، يتواجد أسينسيو في فترة تألقه منذ عودته من الإصابة الأخيرة التي أبعدته لقرابة موسم كامل، وسجل 4 أهداف في المباريات الأخيرة التي لعبها مع الريال، بينهم هدفين في بطولة التشامبيونزليج في شباك كل من أتلانتا وليفربول، وسجل بشكل عام 6 أهداف في هذا الموسم.

ويعتبر ماركو أسينسيو لاعبًا استراتيجيًا للمرينجي على الرغم من تدهور قيمته السوقية وهبوطها إلى 35 مليون يورو بعدما كانت في 2018، تقدر بـ 90 مليون يورو، ففي موسمي 2016-2017 و 2017-2018، سجل 10 و 11 هدفًا على التوالي، وما زال ينتظر الريال الكثير منه.

وستجبر عودة هازارد إلى تشكيلة الفريق الأبيض زيدان على اتخاذ قرارات ربما تكون غير عادلة، واللاعب الأقرب للخروج من التشكيلة الأساسية يعتبر فينيسيوس جونيور، خاصة أن النجم البلجيكي يحب اللعب في الجبهة اليسرى، المركز الذي يتألق فيه فيني.

ولعب هازارد هذا الموسم 8 مباريات، وحينها شكل هجوم مكون من بنزيما وأسينسيو 6 مرات، ومرتين مع فاسكيز بدلا من ماركو، ولكنه لم يلعب أبدًا مع فينيسيوس.

على أي حال، هازارد سيعود للمشاركة مع ريال مدريد قريبًا، وعودته بمثابة عامل زعزعة لاستقرار الريال بدلاً من كونها حلاً لأزمات زيدان.


.