عودة نيمار.. مصدر حيرة لمرشحي رئاسة برشلونة

بين مؤيد ومعارض لفكرة عودة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى برشلونة، يجهز مرشحو البارسا أوراقهم الانتخابات لخوض السابق على كرسي الرئاسة.

0
%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1..%20%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1%20%D8%AD%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD%D9%8A%20%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

في صيف 2017، رحل نيمار دا سيلفا عن صفوف برشلونةمنتقلاً إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو، ولم يكن مجرد رحيل بل كانت بمثابة صفعة لجماهير البلوجرانا، ولم ينكر أحد – بغض النظر عن أموره الجيدة أو السيئة- فإن الكامب نو فقد سعادة مع مغادرته قلعة البارسا.


ومنذ رحيله، انقسمت الجماهير بين مؤيد ورافض لعودته، الرأي الأول يرجع للدعاوي القضائية التي رفعها نيمار ضد النادي، والآخر يرغب في عودته لطريقة لعبه وتألقه في ملاعب الساحرة المستديرة.


وعلى الرغم من ابتعاد نيمار عن محيط برشلونة، إلا أنه لم يتوقع أحد دخوله في العملية الانتخابية للنادي الكتالوني، تحديدًا بعد فشل المفاوضات لعودته في صيف 2019، لكونها المحاولة الأخيرة في ظل الظروف الاقتصادية التي تعاني منها أندية كرة القدم بسبب انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19».

وجود نيمار في جداول مرشحي البارسا أحدث انقسامًا أيضًا بين مرشح رافض لعودته مثل فيكتور فونت، بعدما أكد على عدم عودة المهاجم البرازيلي إلى «كامب نو» إذا تمكن من الوصول إلى كرسي رئاسة البلوجرانا.


على الجانب الآخر يعتمد إيميليو روساد نائب رئيس برشلونة السابق والمستقيل من مجلس بارتوميو الأخير، على وجود نيمار ضمن خططه الانتخابية، على الأقل سيكون في 2022 عندما ينهي عقده مع سان جيرمان.


وتحدث روساد عن عودة نيمار، قائلاً: «تحدثنا مع بيئته وأكدنا أن وجود دعاوي ضد النادي لن يسهل أمر عودته، ونيمار لديه فرصه للعودة، ونحن ندعم فكرة عودته إلى برشلونة، لا سيما أنه كان يرغب في العودة خلال الموسم الماضي».


تصريحات روساد عن نيمار، تؤكد وجوده في قائمة مشروعه على الرغم من صعوبة الأمر في يونيو 2021، قائلاً: «عودة نيمار من ضمن أولوياتنا».


ومن الممتع أيضًا سيكون رد بقية المرشحين على نية روساد تجاه نيمار في هذه الخطوة الاستراتيجية، على الرغم من كونها لا تحظى بشعبية كبيرة في مختلف القطاعات، ولكن نيمار عليه بذل مجهود أيضًا وإعلان موافقته.

.