عواقب هزيمة مايوركا على ريال مدريد

أراد زيدان تكرار الخطة التي فاز بها بالدوري الإسباني في عام الثنائية مع مدريد حين توج بدوري الأبطال أيضاً ولكن هزيمة مايوركا أجبرت زيزو على التراجع

0
%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%A8%20%D9%87%D8%B2%D9%8A%D9%85%D8%A9%20%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%83%D8%A7%C2%A0%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أراد المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسبانى زين الدين زيدان أن يكرر الخطة التي فاز بها بالدوري في عام الثنائية عام ٢٠١٧، حيث نجح زيدان بهذه الخطة فى الفوز فى مباريات هامة في ذاك الموسم، مثل: إيبار وليجانيس و غرناطة ولاكورونيا وخيخون، عدة انتصارات قوية مع فرق حادة تمتلك الحلول و البدائل.

كانت مبارة أوساسونا هذا الموسم، والتي أدخل فيها زيدان ثمانية تغييرات جملة واحدة على تشكيلة الفريق الأساسية، بادرة أمل في أن يكرر هذا الموسم التاريخى، لكن ما حدث فى ال «سون مويكس» وهزيمة ريال مدريدعلى يد ريال مايوركا، أعاد زيزو إلى الواقع مرة أخرى وأجبره على التخلى عن هذه الاستراتيجية.

الجدير بالذكر أن ريال مدريد تلقى هزيمة مفاجئة على يد مايوركا مساء السبت، مما أفقد المرينجى صدارة ترتيب جدول الليجا الإسبانى لصالح غريمه التقليدي، وكان لمبارة مايوركا عواقب وخيمة وضحايا من اللاعبين. منهم:

أودريوزولا

لم يشارك هذا الموسم سوى فى مباراتين فقط، الأولى كانت ضد سيلتا فيجو، حيث كلف خطأ مزدوج له ريال مدريد هدفًا تم إلغاؤه عن طريق ال VAR بداعى التسلل، وبعد ذلك غاب عدة مباريات للإصابة، ثم عاد إلى التشكيل الأساسي فى مبارة مايوركا ليتسبب بخطأ مشترك مع خاميس فى استقبال مرمى المرينجى لهدف قاتل، ثم تلقى بطاقتين من اللون الأصفر ليطرد من اللقاء ويكمل ريال مدريد المبارة بعشرة لاعبين.

اقرأ أيضا | «حينما تصفق لك جماهير المنافس.. تأثير دي يونج الساحر مع برشلونة»

خاميس

بدأ الموسم بشكل جيد جدا فى المباريات التى لعبها والتى ظهر فيها بحالة بدنية وفنية جيدة محاولا حجز مكان أساسى ضمن تشكيلة الفريق الأساسية، ولكن في لقاء مايوركا ضيع الفرصة، خاصة فى هدف لاجو جونيور فى الشوط الأول والذى ترك فيه أورديوزولا وحده امام مهاجم مايوركا عندما تباطأ فى الاترداد الدفاعى، وفى الشوط الثانى لم يقدم مردود جديد وظل يلعب باداء باهت.

إيسكو

لم يفعل شيئًا يمثل خطراً على مايوركا، نتيجة انخفاض المستوى البدنى بسبب الإصابات التي عانى منها، بالإضافة إلى تشتت اداءه طوال المبارة.

لقد كان يعلم أنه سيلعب أساسياً منذ بداية المبارة، حيث تدرب لمدة عشرة أيام في فالديباس، لكن ذلك لم يساعده على تطور اداءه، فبهذه الطريقة سيفقد مكانه بطريقة تنذر بالخطر فى تشكيلة الفريق الأساسية.

لم يكن إيسكو يستحق التواجد ضمن قائمة ال 11 لاعباً الأساسيين الذين خاضوا لقاء مايوركا ، حتى أنه قد خرج من حسابات روبرتو مورينو المدير الفنى لمنتخب إسبانيا.

وبحساب نسبة مشاركة اللاعب منذ قدومه إلى المرينجى فى صيف ٢٠١٣ من ملجا بصفقة قيمتها ٣٠ مليون يورو، فإننا نجد أن معدل مشاركته مع الأبيض تنخفض كل موسم عن الموسم السابق له، وكانت هذه هي النسبة المئوية من الدقائق التي لعب فيها منذ انتقاله حتى الآن:

58 ٪ ، 71 ٪ ، 56 ٪ ، 42 ٪ ، 53 ٪ ، 33 ٪، وأخيرا 13 ٪ هذا الموسم.

يوفيتش

غادر لاعب وسط هجوم ريال مدريد مبارة مايوركا دون أن يصنع فرصة حقيقة خطيرة لكريم بنزيما، حيث قام بعمل 22 تمريرة، كلهم بلا جدوى وبدون اى خطورة على مرمى المنافس، وهو أقل لاعب من اللاعبين من حيث التمريات فى المبارة بعد كورتوا والذى لم يقم إلا ب 16 تمريرة فقط طوال المبارة.

.