«عنيف».. كيف رأت صحف العالم خطاب زيدان الحصري لـ«آس»؟

ردود فعل عالمية واسعة فجرها الخطاب الذي أرسله زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد حصريا لصحيفتنا «آس» للكشف عن أسباب رحيله عن تدريب الفريق للمرة الثانية.

0
اخر تحديث:
%C2%AB%D8%B9%D9%86%D9%8A%D9%81%C2%BB..%20%D9%83%D9%8A%D9%81%20%D8%B1%D8%A3%D8%AA%20%D8%B5%D8%AD%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B5%D8%B1%D9%8A%20%D9%84%D9%80%C2%AB%D8%A2%D8%B3%C2%BB%D8%9F

فجر الخطاب الذي أرسله الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد السابق، إلى صحيفتنا «آس» ردود فعل واسعة حول العالم، بعدما كشف المدرب المستقيل أن «انعدام ثقة النادي» كان السبب الرئيس في رحيله.

ولم يعقد زيدان حتى الآن مؤتمرا صحفيا للكشف عن أسباب رحيله أمام وسائل الإعلام، كما حدث عند نهاية ولايته الأولى عام 2018، لكنه اكتفى بتوجيه رسالة إلى جماهير ريال مدريد، وخص بها «آس».

وقال زيدان في خطابه الذي نشرناه في «آس» بشكل حصري، صباح اليوم الإثنين، «لم أقفز من السفينة، ولم أتعب من التدريب، لكني رحلت عن ريال مدريد لأني شعرت بأن النادي لم يعد يمنحني الثقة التي أحتاجها، ولم يقدم لي الدعم لبناء شيء ما على المدى المتوسط أو الطويل».

وأضاف زيزو «فزت بعدة ألقاب مع ريال مدريد، لكني شعرت بأن هذه الأشياء لم يتم تقييمها، كما تم توجيه اللوم لي، كنت أتمنى لو علاقتي بالنادي وبيريز مختلفة قليلا في الأشهر الأخيرة».

وأعلن ريال مدريد الأسبوع الماضي رحيل زيدان عن منصب مدرب الفريق بناء على رغبته، ليسدل الستار على ولايته الثانية، بعد موسم لم يحقق فيه الميرينجي أي لقب لأول مرة منذ موسم 2009-2010.

وبدأت ولاية زيدان الثانية في مارس 2019، حقق خلالها لقبين فقط هما الدوري الإسباني، وكأس السوبر المحلي، ليرفع إجمالي عدد الألقاب التي توج بها كمدرب مع الفريق الملكي إلى 11 لقبا.

وحرصت الصحف ووسائل الإعلام حول العالم على تناول وتحليل خطاب زيدان لـ«آس» وفقا لوجهة نظر كل منها، ونستعرض فيما يلي أبرز ما جاء فيها.

الصحف الفرنسية: «ألم ومعاناة»

ركزت وسائل الإعلام الفرنسية، وكان أبرزها صحيفة «ليكيب» وشبكة «RMC» على «الألم والمعاناة» اللذين عانى منهما زيدان م مع ريال مدريد، بعد أن كشف المدرب أنه افتقد ثقة النادي فيه خلال الأشهر الأخيرة.

الصحف الإنجليزية: «خطاب عنيف»

الخبير الكروي والمحلل سيد لوي كتب في عموده بصحيفة «جارديان» الإنجليزية أن زيدان «رسم بخطابه صورة معبرة لثقافة ريال مدريد، حيث لا تدعم الإدارة مدربيها، ويفقدون الثقة في النهاية، كما يتم تسريب أخبار تضعف موقفهم».

من جانبها، وصفت صحيفة «ديلي ميل» خطاب زيدان بـ«العنيف»، حيث عنونت: «زيزو يتهم فلورنتينو بيريز بعدم الاحترام في خطاب عنيف كشف فيه أسباب رحيله عن الفريق للمرة الثانية».

الصحف الإيطالية تركز على «انعدام الثقة»

«انعدام الثقة بين زيدان وريال مدريد»، هذا ما ركزت عليه أكبر صحيفتين في إيطاليا «لاجازيتا ديلو سبورت»، و«كوريري ديلو سبورت».

الصحف الإيطالية كانت كشفت على مدار الأسابيع القليلة الماضية أن زيدان هو أبرز المرشحين لتولي قيادة يوفنتوس بعد رحيله عن ريال مدريد، لكن في النهاية أعادت إدارة البيانكونيري ماسيمليانو أليجري بعد إقالة أندريا بيرلو.

صحف عالمية أخرى اهتمت بخطاب زيدان

جذب خطاب زيدان أيضا اهتمام عدد من وسائل الإعلام في أمريكا الجنوبية، وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية، إذ كان تركيزها الأساسي على فكرة انعدام الثقة بين الطرفين والتي أدت إلى الانفصال في النهاية.

ومن أبرز هذه الوسائل شبكة «TyCSports» وصحيفة «أوليه» من الأرجنتين، وشبكة «جلوبي إسبورتي»، وكذلك صحيفة «أثليتيك»، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها.

.