Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
النفط
الصناعات الكهربائية
17:55
لاسك لينز
لودوجوريتس رازجراد
14:15
الظفرة
الفجيرة
14:50
الباطن
الرائد
16:50
القادسية
التعاون
17:00
الوصل
النصر
17:55
سيسكا موسكو
دينامو زغرب
17:55
فيينورد
فولفسبرجر ايه سي
17:55
ريد ستار بلجراد
سلوفان ليبريتش
17:55
زوريا
سبورتينج براجا
17:55
جنت
هوفنهايم
17:55
ليل
سيلتك
12:00
انتهت
أمانة بغداد
أربيل
17:55
كاراباج اغدام
فياريال
17:55
سيفاس سبور
مكابي تل أبيب
20:00
آي زي ألكمار
رييكا
20:00
بنفيكا
ستاندار لييج
20:00
غرناطة
باوك سالونيكي
20:00
مولده
رابيد فيينا
20:00
نيس
هابويل بئر السبع
20:00
كلوج
يانج بويز
20:00
أومونيا
أيندهوفن
20:00
جلاسجو رينجرز
ليخ بوزنان
14:15
الجزيرة
اتحاد كلباء
20:00
سلافيا براج
باير ليفركوزن
12:00
انتهت
زاخو
الكرخ
14:30
انتهت
السيلية
الغرافة
15:00
انتهت
الطلبة
نفط البصرة
16:45
انتهت
الخريطيات
الخور
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
بشكتاش
17:00
انتهت
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
أتروميتوس
بانياتوليكوس
19:45
انتهت
جنت
جينك
20:15
انتهت
بنفيكا
بيلينينسيس
12:00
انتهت
القاسم
نفط ميسان
15:30
أسـوان
الاتحاد السكندري
18:00
انتهت
الزمالك
الإسماعيلي
20:00
انتهت
ليفربول
ميتلاند
20:00
يوفنتوس
برشلونة
20:00
انتهت
بيرنلي
توتنام هوتسبر
20:00
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ريال مدريد
20:00
مانشستر يونايتد
لايبزج
18:00
الإنتاج الحربي
مصر للمقاصة
17:55
ميلان
سبارتا براج
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
مانشستر سيتي
17:55
إسطنبول باشاك شهير
باريس سان جيرمان
19:45
انتهت
ميلان
روما
17:55
انتهت
لوكوموتيف موسكو
بايرن ميونيخ
17:55
رويال انتويرب
توتنام هوتسبر
17:55
كراسنودار
تشيلسي
17:30
انتهت
برايتون
وست بروميتش ألبيون
20:00
كلوب بروج
لاتسيو
20:00
أرسنال
دوندالك
17:55
انتهت
شاختار دونتسك
إنتر ميلان
20:00
انتهت
ليفانتي
سيلتا فيجو
19:30
انتهت
باير ليفركوزن
أوجسبورج
20:00
بوروسيا دورتموند
زينيت
20:00
انتهت
أتالانتا
أياكس
17:49
آيك أثينا
ليستر سيتي
20:00
روما
سسكا صوفيا
20:00
فرينكفاروزي
دينامو كييف
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
سالزبورج
20:00
إشبيلية
ستاد رين
20:00
ريال سوسيداد
نابولي
20:00
انتهت
بورتو
أولمبياكوس
17:30
انتهت
الأهلي
النصر
15:55
انتهت
الهلال
أبها
«عملية مبابي».. التوتر يتصاعد بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان

«عملية مبابي».. التوتر يتصاعد بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان

الأشهر القليلة الماضية شهدت عددًا من الأزمات بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان بسبب مستقبل كيليان مبابي، خاصة مع تمسك النادي الباريسي بالإبقاء على نجمه الأول.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

لا يخفى على أي شخص في عالم كرة القدم أن كيليان مبابي نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي هو الحلم الذي يسعى نادي ريال مدريد خلفه، حيث يريده النادي الملكي أن يكون الجوهرة التالية في تاجه، ويتوق مسئولو «الميرنجي» بقيادة فلورنتيو بيريز وزين الدين زيدان للحصول على توقيع مبابي.

لكن وبحكمة السنوات الطويلة في الإدارة، جاءت صداقة بيريز مع ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان، واحترامه للشيخ تميم بن حمد آل ثاني مالك النادي الفرنسي، لتجعل ريال مدريد يصدر بيانًا ينفي أي مفاوضات مع مبابي أو البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجمي النادي الباريسي، وهو ما أفسخ المجال لتحسين الأوضاع بين الناديين.

ومن المعروف أن مبابي صاحب الـ 21 عامًا، هو الهدف الكبير للكيان الأبيض، والذي قرر أن يضغط بكل ثقله في الصيف المقبل، والاندفاع من أجل التوقيع من الفرنسي الدولي، لكن جاء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد لتجعل إدارة ريال مدريد تتمهل، ويبدو أن العملية ستتأجل حتى صيف 2021، قبل عام من انتهاء عقده مع النادي الباريسي.

باريس سان جيرمان على علم تام بالسيناريو الذي يخطط له ريال مدريد، ويعلم جيدًا أن مسئولي النادي الملكي يثقون في عدم تجديد مبابي لعقده مع النادي الباريسي، مما يؤدي إلى رضوخ باريس سان جيرمان للضغوط ويجلس على طاولة المفاوضات مع ريال مدريد.

لكن، وكما عملت «آس» الأربعاء، فإن موقف باريس سان جيرمان حاليًا راسخ، حيث قرر النادي أن مبابي ليس للبيع، ويفضل ليوناردو المدير الرياضي لباريس سان جيرمان مغادرة اللاعب مجانًا في صيف 2022 على قبول عرض من ريال مدريد في صيف 2021 مهما كان المبلغ المدفوع.

ليوناردو مصمم على التماسك في «عملية مبابي»، حيث مثلت تصريحاته نقطة لزيادة التوتر الذي بدأ بين الناديين في بداية الموسم الحالي.

زيدان كان أول من أشعل فتيل الأزمة، في الخامس من نوفمبر الماضي، حين قال: «اللاعب هو من سيقرر مستقبله وما سيفعله، حاليًا هو لاعب في باريس سان جيرمان، لكنه قال دائمًا إن حلمه هو اللعب في ريال مدريد»، ليوناردو حينها رد فورًا وبعد أقل من 24 ساعة على تصريحات زيزو، حيث أظهر غضبه من تصريحات مدرب ريال مدريد، وقال: «بصراحة، الأمر مزعج قليلًا، هذا ليس الوقت الحديث عن الأحلام، عليه التوقف عن ذلك، مبابي مهم جدًا بالنسبة لنا، وهذا ليس الوقت لزعزعة استقرار الفريق، إنه أفضل لاعب فرنسي شاب، بطل العالم، واحد من بين أفضل اللاعبين في العالم، ليس هذا الوقت المناسب لتشتيته، لديه عقد معنا»، وحينها أنهى زيدان الأمر في مؤتمر صحفي آخر حين قال: «صرحت فقط بما يريده اللاعب، هذا كل شيء، يمكن لأي شخص أن يقول ما يريد».

اقرأ أيضًا: جماهير باريس سان جيرمان تبدأ الانقلاب على كيليان مبابي

وأبدى مسئولو باريس سان جيرمان استيائهم من تلميحات زيدان العلنية، بافتراض أن مبابي سيرتدي قميص ريال مدريد، لكن المدرب الفرنسي لم يتوقف، وعاد في الخامس والعشرين من نوفمبر الماضي ليرفع حرارة الأجواء، وخاصة قبل مواجهة الفريقين في دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، حيث قال: «لقد عرفت مبابي لفترة طويلة، أنا بالفعل أحبه، أولًا كشخص، وثانيًا كمنافس، ولا يمكنني أن أخبركم بالمزيد».

وفي تلك المرة، تولى الألماني توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان مهمة الرد على زيزو، حيث قال: «أنا لا أعرف مقدار الحب الذي يكنه زيدان لمبابي، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تحب لاعبين لا يمكنك الحصول عليهم»، وبعدها بيومين ظهر ليوناردو في المشهد من جديد حين قال: «مبابي باق معنا بنسبة 100%».

مبابي.. بين التلميحات والأزمات

على الجانب الآخر، ساهم مبابي نفسه في زيادة توتر الأجواء بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان، مع رسالته الخاصة التي أرسلها إلى زيدان في 20 يناير، وقال فيها: «لقد كان أول من اتخذه مثلًا أعلى لي»، كما أظهر اللاعب عدم رضاه عن الدور الذي يلعبه في باريس سان جيرمان، كما أن تواصله الدائم مع البرازيلي فينيسيوس جونيور نجم النادي الملكي عبر وسائل التواصل الاجتماعي لم يكن خافيًا.

ولم يخف مبابي غضبه من باريس سان جيرمان على أرض الملعب، حيث أظهر أكثر من مرة عدم رضاه عن قرارات توخيل الفنية بإخراجه من الملعب، وهذا ساعد على زيادة اشتعال الأزمة، وجاء الاحتكاك الأكثر إثارة للجدل في الأول من فبراير الماضي، خلال مباراة النادي الباريسي أمام مونبيلييه، حيث أظهر مبابي استياءه من قرار مدرب باستبداله في المباراة التي كانت قد انتهت بالفعل بعد تقدم باريس سان جيرمان بنتيجة 5-0، وهي الحالة التي تكررت عدة مرات خلال الموسم الحالي.

اقرأ أيضًا: خاميس رودريجيز.. أحدث النجوم على رادار فريق بيكهام

وحاول توخيل أن يشرح وجهة نظره لمبابي، الذي بالكاد نظر إليه وغادر إلى مقاعد البدلاء بغضب، وقال المدرب الألماني في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: «أنا المدرب، نحن لا نلعب التنس، هذه كرة قدم».



وبعد تلك الأزمة، تعين على ليوناردو اتخاذ إجراء، وعقد اجتماعًا مطولًا جمعه مع مبابي وتوخيل لتهدئة الأمور، وهو الذي كشفته صحيفة «لو باريزيان» التي ألمحت إلى أن العلاقة بين اللاعب والمدرب كانت في مرحلة صعبة للغاية.

ريال مدريد كان يراقب الوضع عن كثب، لكن حين جاء التوقف بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، والذي ستتسبب آثاره بضرر بالغ على اقتصاد الأندية في سوق الانتقالات، وتجبرها على التقشف، اضطر النادي الملكي على تأجيل العملية رغم التوتر البالغ بين الناديين.

ريال مدريد يرى في كيليان مبابي المستقبل، ويفضل باريس سان جيرمان المخاطرة والاحتفاظ بنجمه حتى 2022 مع احتمالية خسارته مجانًا بدلًا من الجلوس للتفاوض مع النادي الملكي، فيما لا يزال اللاعب يحلم يومًا ما باللعب في سانتياجو بيرنابيو.

اخبار ذات صلة