عربي في الليجا | نبيل الزهر.. المعمّر في إسبانيا

3 أندية في الدوري الإسباني تشهد على احترافية نبيل الزهر في صفوفها وعدم إثارته لأي مشكلات تذكر، بالإضافة إلى أدائه الجيد على أرضية الميدان.

0
%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%20%7C%20%D9%86%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%87%D8%B1..%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%85%D9%91%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

يعد من بين أهم اللاعبين المغاربة المحترفين في الخارج، وأحد أكثرهم بقاء في الليجا بالوقت الراهن، إذ يمكث فيها الآن منذ 6 سنوات، إنه نبيل الزهر، اللاعب المغربي المتألق في صفوف ليجانيس.

الزهر ولد في مدينة آليس بفرنسا، وبدأ مشواره مع كرة القدم في نادي واك آليس الفرنسي، في فريق الشباب، قبل أن ينتقل في خطوة هامة إلى نيم ومنه إلى سانت إتيان حيث أبان عن مستوى جيد للغاية.

وفي 2006، وقع الزهر لليفربول، وفي أكتوبر من نفس العام، لعب أولى مشاركاته مع الفريق الرديف لليفربول أمام نيوكاسل.

وفي التاسع والعشرين من نوفمبر 2006، شارك الزهر للمرة الأولى مع الفريق الأول لليفربول في المباراة التي انتهت بالتعادل أمام بورتسموث في أنفيلد، حل بديلًا لللاعب الإسباني لويس جارسيا الذي شارك حينئذ لـ72 دقيقة، وبعد ذلك شارك في مباراتين خلال موسم 2006-2007.

وفي 2007، شارك لأول مرة بشكل أساسي مع ليفربول يوم 31 أكتوبر ضد كارديف، وفي تلك المباراة أيضًا سجل هدفه الأول في الفوز 2-1 الذي تحقق لليفربول، وبعدها غير الزهر قميصه إلى الرقم 31 بدلًا من 42 مع مطلع موسم 2008-2009.

في الحادي عشر من يوليو 2009، وقع الزهر عقدًا جديدًا مد فيه علاقته بليفربول حتى عام 2012، قبل أن يعار إلى باوك اليوناني على سبيل الإعارة.

في الحادي والثلاثين من أغسطس عام 2010، قدم باوك الزهر، حمل خلال مشواره مع باوك الرقم 7، وشارك للمرة الأولى مع الفريق اليوناني في 16 سبتمبر، بمباراة ضمن الدوري الأوروبي انتهت 1-1 ضد كلوب بروج، شارك الزهر في كل مباريات باوك في دور المجموعات، قبل أن يخرج الفريق على يد سيسكا موسكو الروسي.

ومن باوك، حيث لعب موسمًا واحدًا شارك خلاله في الدوري اليوناني بـ24 مباراة سجل خلالها هدفين، حسم ليفانتي الإسباني ملف التعاقد مع الزهر من ليفربول ليبدأ جولة جديدة في الليجا، حيث بدا أن الزهر وجد نفسه.

دخل نبيل الزهر الليجا بعمر 25 عامًا، حيث بدا أكثر نضجًا بعد تجارب عديدة، وفي الحادش والعشرين من أغسطس 2011، أعلن ليفانتي ضم الزهر لمدة موسمين.

المشاركة الأولى للزهر في الليجا كانت بعد 10 أيام من إتمام التعاقد مع ليفانتي، حينما حل بديلًا لبيدرو لوبيز في المباراة التي انتهت 1-1 ضد خيتافي، في هذا الموسم بالليجا الإسبانية شارك الزهر في 22 مباراة، حينها حقق الفريق المنتمي لإقليم فالنسيا إنجازًا كبيرًا بالتأهل لبطولة الدوري الأوروبي بعدما حل سادسًا في الليجا، وكانت لمسات الزهر واضحة في هذا الفريق.

وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2012، سجل الزهر أول أهدافه في الكرة الإسبانية، وذلك أمام أتلتيكو مدريد في مباراة انتهت 1-1، وبعد 4 أيام، سجل في ماذرويل الأسكتلندي في الدوري الأوروبي حيث انتهت المباراة 2-0.

وفي السادس والعشرين من أكتوبر 2014، سجل هدفين في فوز لا ينساه ليفانتي برباعية على إسبانيول، يعد من بين أقوى الأداءات التي قدمها الزهر مع ليفانتي.

شاهد هدفي الزهر في إسبانيول





في السادس والعشرين من أغسطس 2015، أعلن الزهر نهاية مسيرته مع «ضفادع» ليفانتي.
اقرأ أيضًا: ملاعب الليجا | «سيوتات دي فالنسيا» ما أعظم أن تكون صغيرًا

انتقل الزهر من ليفانتي إلى لاس بالماس، في عقد امتد لعامين، وشارك لأول مرة مع الفريق الكناري في الثلاثين من أغسطس 2015، كان بديلًا متأخرًا، وعمومًا لم يقدم في لاس بالماس ما قدمه في ليفانتي، إذ سجل مع ليفانتي 7 أهداف في 94 مشاركة، بينما سجل مع لاس بالماس 4 أهداف في 32 مشاركة خلال موسمين.

انتقل الزهر إلى ليجانيس مطلع موسم 2017-2018، ومنذ ذلك الحين، سجل 5 أهداف في 45 مباراة، أبرز أهدافه على الإطلاق في الليجا الإسبانية هدفه في مرمى برشلونة بملعب الكامب نو.

شاهد هدف الزهر في برشلونة على الكامب نو





6 سنوات للزهر في الليجا، وهو الآن بعمر 32 عامًا، يعد من بين أكثر العناصر المرتبطة لدى أذهان الجماهير الإسبانية فيما يتعلق بالعنصر العربي في ملاعب الليجا، كما أنه يتسم بخلقه واحترافيته، إذ لم تثر مشاكل تذكر خلال فترة وجوده بـ3 أندية إسبانية.

ورفقة المنتخب المغربي، شارك الزهر في 10 مباريات دولية، سجل خلالها هدفين.

.