عثمان ديمبلي يعود إلى ملعب «كوليسيوم» صاحب الذكرى السيئة

يخوض فريق برشلونة مباراة قوية غدًا أمام خيتافي على ملعب «كوليسيوم ألفونسو بيريز» ضمن منافسات الجولة الثامنة عشرة من دوري الدرجة الأولى الإسباني

0
%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A8%D9%84%D9%8A%20%D9%8A%D8%B9%D9%88%D8%AF%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D9%85%C2%BB%20%D8%B5%D8%A7%D8%AD%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A6%D8%A9

يستعد في الوقت الحالي لاعبو برشلونة لخوض مباراة الجولة الثامنة عشرة من دوري الدرجة الأولى الإسباني التي ستقام غدًا أمام فريق خيتافي على ملعب «كوليسيوم ألفونسو بيريز»، ويتطلع لاعبو «البلوجرانا» لتحقيق الفوز وحسم نقاط المباراة كاملة لتوسيع فارق النقاط وبين أقرب منافسيه أتلتيكو مدريد.

وسيتوجه فريق برشلونة غدًا إلى ملعب المباراة وبرفقته الفرنسي عثمان ديمبلي، جناح الفريق «الكتالوني»، والذي يحمل ذكرى سيئة تجاه ملعب «كوليسيوم ألفونسو بيريز»، ذلك الملعب الذي شهد تعرض لاعب منتخب فرنسا للإصابة في الـ 16 من شهر سبتمبر لعام 2017.

وأثناء مشاركة ديمبلي في مباراة فريقه أمام خيتافي في ذلك اليوم «المشؤوم» تعرض لاعب بوروسيا دورتموند الألماني السابق، وهو في أفضل أيام مسيرته بكرة القدم، إلى تمزق في عضلة فخذه الأيسر بعدما لعب الكرة بكعب قدمه، وهو الأمر الذي أبعده عن الملاعب لفترة ليست بالقليلة.

وقد تسببت تلك الإصابة في حالة من القلق لدى إدارة وجهاز فني برشلونة، إذ في تلك الفترة لم يكن بطل إسبانيا قد تعاقد مع البرازيلي فيليبي كوتينيو، والذي كان لا يزال لاعبًا بصفوف فريق ليفربول الإنجليزي، وكان يُنظر إلى ديمبلي على أنه البديل الأمثل لنيمار دا سيلفا، والذي كان قد رحل عن برشلونة وانضم إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة قياسية بلغت قيمتها 222 مليون يورو، هذا بالإضافة إلى القيمة المالية الكبيرة التي فعتها الإدارة «الكتالونية» من أجل إتمام التعاقد مع عثمان ديمبلي، والتي تُقدر بـ 140 مليون يورو بالمتغيرات.

وبعد أن تعرض ديمبلي لتلك الإصابة، وجد فريق برشلونة نفسه في مأزق كبير، وهو الأمر الذي دفع الإدارة لاتخاذ خطوات أكثر جدية تتعلق بالحصول على خدمات كوتينيو قادمًا من «الريدز».

الجدير بالذكر أن الإسباني إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، سُئل في المؤتمر الصحفي الذي انعقد اليوم والمتعلق بمباراة خيتافي عن إصابة ديمبلي في ذلك الملعب، وإذا ما كان العشب هو من تسبب في تعرضه للإصابة، وفي هذا السياق صرح قائلًا: «ديمبلي ليس لديه الخبرة الكافية للكشف عن مشكلة كهذه، عندما يجري أي لاعب بتلك السرعة ويمرر الكرة بكعب قدمه فإن هذا الأمر قد يحدث له، ولقد حدث هذا الأمر معي من قبل، وإذا ما كان أحد اللاعبين المخضرمين هو من قام بهذه التمريرة لم يكن ليتعرض لتلك الإصابة».

وبعد ما يقرب من 16 شهرا، يعود ديمبلي، والذي يعيش أحد أفضل فتراته بصفوف برشلونة، مرة أخرى إلى الملعب الذي شهد تعرضه للإصابة رفقة الفريق «الكتالوني» آملًا ألا يتعرض لإصابة مرة أخرى تبعده عن الملاعب لفترة من الوقت.

الجدير بالذكر أن جناح منتخب «الديوك»، والذي يُعد واحدا من أعلى عشرين لاعبا كقيمة سوقية وفقًا للبيانات الصادرة عن موقع «ترانسفيرماركت»، شارك رفقة فريقه خلال الموسم الحالي في 22 مباراة بجميع المنافسات، واستطاع خلالها تسجيل عشرة أهداف، بالإضافة إلى قيامه بخمس تمريرات حاسمة.

.