Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:15
انتهت
لوجانو
بازل
20:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
جل فيسنتي
20:15
بنفيكا
بوافيستا
20:00
غرناطة
فالنسيا
18:30
زيورخ
سيرفيتي
18:15
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
17:30
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
16:15
بازل
نيوشاتل
16:00
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
15:00
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
11:30
نورويتش سيتي
برايتون
19:15
سانت كلارا
ماريتيمو
20:30
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
18:30
انتهت
نيوشاتل
سانت جالن
18:00
انتهت
بيلينينسيس
تونديلا
18:30
انتهت
ثون
زيورخ
19:15
انتهت
مانشستر سيتي
ليفربول
17:00
انتهت
أرسنال
نورويتش سيتي
19:00
تشيلسي
واتفورد
20:00
أتليتكو مدريد
مايوركا
20:00
انتهت
ريال مدريد
خيتافي
17:00
انتهت
إيفرتون
ليستر سيتي
18:00
دينيزلي سبور
غازي عنتاب سبور
14:00
مانشستر يونايتد
بورنموث
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
توتنام هوتسبر
19:15
انتهت
وست هام يونايتد
تشيلسي
16:30
ولفرهامبتون
أرسنال
15:15
يوفنتوس
تورينو
17:30
انتهت
إنتر ميلان
بريشيا
17:30
انتهت
أتالانتا
نابولي
19:45
انتهت
سبال
ميلان
19:45
لاتسيو
ميلان
19:45
انتهت
روما
أودينيزي
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
إسبانيول
18:00
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:00
انتهت
بورنموث
نيوكاسل يونايتد
17:30
انتهت
إيبار
أوساسونا
17:30
انتهت
بولونيا
كالياري
17:30
ساسولو
ليتشي
15:30
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
19:45
انتهت
ليتشي
سامبدوريا
18:30
انتهت
سيون
لوزيرن
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
بارما
18:00
فنرباهتشة
جوزتيبي
15:30
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
19:45
انتهت
فيورنتينا
ساسولو
18:00
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
20:00
انتهت
ريال بلد الوليد
ليفانتي
17:30
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
غرناطة
14:00
ليستر سيتي
كريستال بالاس
20:00
انتهت
ريال بيتيس
فياريال
17:30
انتهت
فالنسيا
أتليتك بلباو
عام من الفوضى.. أحداث ساخنة في ريال مدريد بعد استقالة زيدان

عام من الفوضى.. أحداث ساخنة في ريال مدريد بعد استقالة زيدان

في مثل هذا اليوم 31 مايو لعام 2018 فاجئ زيدان الجميع بإعلان استقالته من تدريب ريال مدريد بعد تحقيق ثلاثية دوري أبطال أوروبا متتالية

محمود عادل
محمود عادل
تم النشر

يوافق اليوم الحادي والثلاثين من شهر مايو لعام 2019 الذكرى الأولى لخروج المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان من ريال مدريد، وذلك من الباب الكبير بعد أن تمكن في ظرف عامين من منح متحف النادي 9 بطولات جمعت بين المحلية والدولية والعالمية، لعل أبرزها كان الفوز بثلاث نسخ متتالية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في سابقة لم تحدث بالعهد الجديد من قبل أي مدرب، كذلك خلد إنجازًا كبيرًا مع هذا الجيل الذي ترأسه لاعبون كبار كالإسباني سيرجيو راموس، والبرازيلي مارسيلو، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والفرنسي كريم بنزيما.

ويستعرض معكم «آس آرابيا» أبرز الأحداث التي حدثت منذ استقالة زيدان وحتى هذه الأيام.

استقالة زيدان وقدوم لوبيتجي

رحيل زيدان كان بمثابة فقدان الاستقرار، الإدارة وقعت عقدا مع جولين لوبيتيجي مدرب إسبانيا في هذا الوقت، ولم يهتم فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي أن منتخب بلاده يفصله 3 أيام عن انطلاق بطولة كأس العالم روسيا 2018، واتخذ بيريز هذا الاختيار بعد طرح عدة أسماء أبرزها كان بوكتينيو وأليجري وكلوب وكونتي، ولكن هذا القرار أثر سلبيًا على صورة النادي، وكانت هذه البداية بمثابة إعلان لموسم عاصف للفريق الأبيض.

بيع رونالدو

اتبع بيريز سياسة توفير النفقات من أجل تجديد ملعب «سانتياجو برنابيو» بقيمة 575 مليون يورو، الأمر الذي جعله يوافق على رحيل نجم الفريق رونالدو إلى يوفنتوس مقابل 112 مليونًا وذلك لتوفير دفع راتبه، ومع رحيل رونالدو غابت القوة التهديفية، ولم يستطع بيريز تعويض غياب رونالدو، الأمر انتهى بقدوم ماريانو لإرضاء رغبة لوبيتجي بلاعب رقم 9، ولكن في النهاية دخل المرينجي في نزيف حتى سجل ثاني أسوأ فقر تهديفي في تاريخه، وعلق والد لوبيتجي على حالة ريال مدريد بعد هزيمة كلاسكيو الخماسية أمام برشلونة، قائلاً: «لقد سرقوا من نجلي 50 هدفًا» في إشارة منه إلى رحيل رونالدو.

كروس: «أنا لست كاسيميرو»

فاجأ الألماني توني كروس الجميع عندما بعث رسالة إلي مدربه في هذا الوقت لوبيتيجي، قائلاً: «أنا لست مثل كاسيميرو» وذلك أثناء وجوده مع المنتخب الألماني، ليؤكد على عدم رغبته في اللعب كرقم 5 مثلما وضعه لوبيتجي في بعض الأوقات، ولم يستطع لاعب بايرن ميونيخ الألماني سابقًا كتمان غضبه من اللعب في هذا المركز وأعلنه بشكل عام.

اقرأ أيضًا: تأخير في خطة ريال مدريد لحسم صفقة هازارد

إقالة لوبيتيجي

تسبب لوبيتجي في معاناة شديدة لجمهور النادي الملكي وكانت خماسية الكلاسيكو بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، والتي أدت إلى إعلان بيريز إقالته بسبب افتقاره لحل مشكلة هز الشباك وانخفاض مستوى اللاعبين بالإضافة إلى سوء إدارته لحالة فينيسيوس جونيور الصفقة الاستراتيجية للنادي ولكن لوبيتجي لم يقتنع به وتعلل بأنه مازال لم يصل لمستوى المشاركة مع الفريق الأول، الأمر الذي أدى إلى رحيله عن الفريق.

وجاء في بيان النادي: «تتفهم الإدارة جيدًا وجود تناسق كبير بين اللاعبين خاصة أن الفريق يحتوي على 8 لاعبين مرشحين لجائزة الكرة الذهبية، الأمر الذي لم يحدث من قبل في تاريخ النادي..».

قدوم سولاري وقراراته

وجه سيرجيو راموس انتقادات عديدة لأنطونيو كونتي المدرب الذي كان قريبًا من تدريب ريال مدريد حينها، قائلاً: «دائمًا أقول بأن الاحترم يكتسب ولم يفرض، وفزنا بالعديد من البطولات مع مختلف المدربين وفي النهاية إدارة غرفة الملابس تكون أهم من معلومات المدرب».

تلك التصريحات تسببت في ابتعاد كونتي عن تدريب الملكي، حتى استقرت إدارة البرنابيو على تولية سانتياجو سولاري مدرب الكاستيا مهمة تدريب الفريق الأول، في البداية كان بشكل مؤقت ولكن بعد 4 مباريات محققا الفوز، وقع عقدًا لعام 2021، وأثبت المدرب الأرجنتيني قدرته على تصحيح الأوضاع وعودة الاستقرار من جديد بالإضافة للفوز ببطولة كأس العالم للأندية والراهن على فينيسيوس، ومنح الثقة لريجيليون بدلا من مارسيلو بسبب انخفاض مستواه، ولكنه تسبب في أزمات مع إيسكو التي لم تنهِ إلا بعد إقالته، أيضًا قام سولاري بمنح فرصة المشاركة للعديد من لاعبي الفريق الثاني بينهم خافي سانشيز وكريستوو وفيدالجو وفاران جارثيا.

وفقد سولاري منصبه بعد فقدان 3 بطولات مهمة خلال بضعة أيام قليلة، أولها الإقصاء من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد أياكس أمستردام الهولندي، وبعد ذلك الخروج من بطولة كأس ملك إسبانيا إثر الهزيمة من برشلونة، بالإضافة لابتعاده عن المنافسة على لقب الدوري الإسباني، كل هذا وضع مسمارًا في نعشه وأدى إلى الإطاحة به.

الانهيار أمام أياكس ومشادة كلامية بين راموس وبيريز

شهد يوم 5 مارس الماضي سقوط المرينجي أمام أياكس بعد الخسارة في ملعب البرنابيو برباعية مقابل هدف وحيد ضمن منافسات دور الـ 16 من التشامبيونزليج، وتسببت هذه الهزيمة في نقاش حاد بين راموس قائد الفريق وبيريز رئيس النادي، خاصة أن راموس لم يشارك في هذه المباراة بسبب حصوله على بطاقة صفراء في مباراة الذهاب، بالإضافة إلى تصويره فيلمًا وثائقيًا أثناء جلوسه في المدرجات.

وهبط بيريز إلى غرفة الملابس بعد المباراة لإلقاء اللوم على اللاعبين، ولكن راموس دافع عنهم، واتهم الإدارة الملكية بأنها السبب الرئيسي في تلك الكارثة، قائلاً: «التخطيط كان مخزيًا» ورد عليه بيريز: «سأطردك»، مما تسبب في غضب راموس ليرد عليه: «حسنًا، ادفع لي وسأرحل»، وتسببت هذه المشادة الكلامية في جفاف العلاقة بينهما.

اقرأ أيضًا: راموس يعلنها صريحة: أنا مدريدي وأريد إنهاء مسيرتي هنا

عودة زيدان

بعد 284 يومًا قرر زيدان العودة إلى الفريق الأبيض مرة أخرى بعدما نجح بيريز في إقناع المدرب الفرنسي بالعودة مع وعود بتدعيم الفريق بصفقات جلاكتيكوس، وكانت أولى كلمات زيدان هي: «سنقوم بعمل تغييرات عديدة» ونجح في تحول غرفة ملابس محبطة إلى وصيف الدوري الإسباني ولكنه فقد هذا المقعد في المباريات الأخيرة لصالح أتلتيكو مدريد، وأنهى الليجا بفارق 19 نقطة عن برشلونة متصدر الدوري.

أزمة جاريث بيل

عودة زيدان إلى النادي الملكي وجهت الأسهم تجاه بيل، في ظل تقديم اللاعب الويلزي أسوأ مواسمه مع المرينجي منذ قدومه في عام 2013 كأغلى صفقة في تاريخ الفريق بقيمة 101 مليون يورو، وكانت جميع طموحات جماهير البرنابيو تنصب على قدرات بيل وينزيما لتعويض رحيل رونالدو، هداف الفريق المدريدي، ولكن المهاجم الفرنسي هو الذي ظهر بمفرده، على عكس الويلزي الذي أنهى صبر وآمال زيدان، الأمر وصل إلى عدم منحه أي دقيقة في الثلاث مباريات الأخيرة، بالإضافة إلى رغبة جماهير الريال في رحيله عن النادي.

زيدان لن يعتمد على اللاعب الويلزي في الموسم المقبل ولكن بيل يصر على رغبته بالبقاء داخل البرنابيو، خاصة أنه يتقاضى راتبًا سنويًا بقيمة 14.5 مليون يورو ولديه عقد حتى 2022، مما يؤكد أننا ننتظر مسلسلًا دراميًا جديدًا بطله سيكون جاريث بيل.

اقرأ أيضًا: أسطورة مانشستر يونايتد: بيل لن يفوز في حربه ضد ريال مدريد

فينيسيوس وإبراهيم دياز.. مستقبل الفريق

دائمًا يشع نور في عتمة الظلام، في الموسم الأخير للنادي الملكي يمكن رؤية بعض لمحات الأمل التي وضعها فينيسيوس جونيور وإبراهيم دياز، النجم البرازيلي تحول من لاعب منبوذ من قبل لوبيتجي إلى أساسي في تشكيلة سولاري، وشارك في 28 مباراة مسجلاً 3 أهداف ونجح في صناعة 9 أهداف في موسم للتأقلم ولكنه خطف الأنظار، بأدائه الرائع في تشامبيونزليج والليجا، ولكنه تعرض لإصابة في مباراة أياكس أدت إلى غيابه 61 يومًا وتسببت في خروجه من قائمة المنتخب البرازيلي لخوض بطولة كوبا أمريكا، وتثق جماهير البرنابيو في قدرات فينيسيوس على الرغم من عدم حصوله على المشاركة بشكل أساسي مع زيدان.

وتعاقد المرينجي مع دياز في موسم الانتقالات الشتوية الماضية، قادمًا من مانشستر سيتي، ولم يحصل على فرصة مشاركة مع سولاري ولكن زيدان منحه بعض الفرص لتحديد مدى اعتماده عليه في الموسم المقبل وكسب الرهان عندما سجل هدفًا رائعًا وصنع هدفًا آخر في آخر 3 مباريات للفريق.

لا يوجد خلاف أن فينيسيوس ودياز تمكنا من وضع بريق أمل لمستقبل أفضل للنادي الملكي، للعودة مرة أخرى للتتويج بالبطولات.

اخبار ذات صلة