عامٌ على عودة زيدان إلى ريال مدريد

يصادف اليوم 11 مارس، مرور عام كامل على عودة المدير الفني الفرنسي، زين الدين زيدان، لقيادة فريق ريال مدريد في ولايته الثانية، في ظل سيناريوهين مختلفين.

0
%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8C%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يصادف اليوم الأربعاء الموافق 11 مارس، مرور عام بالتمام على تولي المدير الفني الفرنسي، زين الدين زيدان، للقيادة الفنية لفريق ريال مدريد للمرة الثانية خلال مسيرته مع الأبيض.

وبين كواليس الولاية الأولى والثانية، هناك مفارقات بين الفترتين، لعل أبرزها أنه عند ولاية زيزو الأولى نجح في تحقيق 12 فوزا متتاليا وتقليص الفارق مع برشلونة إلى نقطة قبل نهاية الليجا، أما في ولايته الثانية فخاض مع الملكي 11 جولة، فاز في 5 وتعادل في اثنتين وخسر في 4، لينهي الميرنجي هذا الموسم الاستثنائي في المركز الثالث بفارق 19 نقطة عن برشلونة.

ومن الأمور المتشابهة، أنه يتبقى حاليًا 11 جولة حتى نهاية الموسم الجاري كما كان نفس الحال الموسم الماضي، إلا أنه في الموسم الحالي، وعلى الرغم من تذبذب المتسوى في الليجا بالإضافة إلى الخسارة من مانشستر سيتي في الذهاب، إلا أن موقف الميرنجي حاليًا يعتبر أفضل كثيرًا عما كان عليه الموسم الماضي، حيث أن الفارق بينه وبين برشلونة متصدر الليجا ليس كبيرا كما أن مستوى البارسا متذبذب هو الآخر، كما أن الفوز على السيتيزينز في العودة ليس بالأمر المستحيل في ظل غياب التواجد الجماهيري في مباراة الإياب في إنجلترا.

اقرأ أيضًا :ضربة لأتلتيكو مدريد قبل مواجهة ليفربول



وبالنظر إلى ولاية زيزو الأولي والتي بدأت عام 2016 حتى 2018، نجد أنه تولى القيادة الفنية في منتصف الموسم تقريبا، وتحديدا في الجولة التاسعة عشرة، وبعد تذبذب النتائج في تلك الفترة بين صعود وهبوط، إلا أن زيزو استطاع أن يفوز في آخر 12 مباراة في الليجا في أول موسم تدريب له مع الأبيض، مقلصًا فارق الـ 11 نقطة مع البارسا إلى نقطة واحدة.

ولكن بعد رحيل زيزو بنهاية موسم 2018، عانى الميرنجي كثيرا في الموسم التالي، حيث خرج الفريق من دوري أبطال أوروبا كما ابتعد عن المنافسة على بطولة الدوري المحلي، وحتى بعد عودة زيزو في مثل هذا اليوم من العام الماضي، لم يختلف الأمر كثيرا عما كان قبل عودته، حيث خاض 11 مباراة مع ريال مدريد وخسر في 4 مباريات وتعادل في اثنتين وفاز في 5 فقط لينهي الموسم في المركز الثالث.

على أي حال، يعتبر الموسم الحالي أفضل كثيرا عن سابقه، حيث يحتل حاليا الميرنجي المركز الثاني في ترتيب جدول الدوري الإسباني هذا الموسم برصيد 56 نقطة وبفارق نقطتين فقط عن أقرب منافسيه، غريمه التقليدي فريق البارسا صاحب الصدارة برصيد 58 نقطة، كما يستعد الملكي لخوض مباراة الإياب في ثمن نهائي الشامبيونزليج أمام مانشستر سيتي.

.