عاملان أساسيان في احتفاظ لوكا مودريتش بمستواه مع ريال مدريد

يتمتع الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب فريق ريال مدريد، بعقلية شبابية يظهرها في كل حصة تدريبية تساعده في احتفاظه بمستواه بالرغم من بلوغه الخامسة والثلاثين من العمر.

0
%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B8%20%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%20%D9%85%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D8%A8%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%A7%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

ينتمي الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب فريق ريال مدريد الإسباني، إلى نوع اللاعبين الذين يعتادون على المواجهة والمضي قدمًا إلى الأمام.

وأجرى لوكا مودريتش مقابلة صحفية منذ أيام أدلى خلالها بالعديد من التصريحات أكد خلالها أنه يواصل العمل للاحتفاظ بلياقته البدنية في أفضل حال ممكن.

وجاء في حديث مودريتش: «أود أن أشكر المدرب داليتش علانية على السماح لي بالبقاء في مدريد خلال فترة التوقف الدولي الماضية لخوض الفترة التحضيرية مع الفريق، للاعب في مثل سني مهم للغاية أن يقدم فترة تحضيرية جيدة، لأنك إن لم تفعل ذلك فستفقد إيقاع اللعب طوال العام».

ويعيش لوكا مودريتش أحد أفضل حالاته البدنية والفنية على الإطلاق، بالرغم من بلوغه الخامسة والثلاثين من العمر، ولكن هناك سر لتلك الحالة الرائعة على شكل إعداد وتحضير يقيسه اللاعب بالمليمتر.

وشارك لوكا مودريتش في آخر مباراة خاضها ريال مدريد قبل فترة التوقف الدولي الحالية (ليفانتي ـ الجولة الخامسة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني)، وبلغت دقة تمريراته في تلك المواجهة 89% (بإجمالي 48 تمريرة)، وقام بـ 16 مراوغة أيضًا.

ويعود هذا المستوى الرائع إلى عاملين أساسيين، أولهما: عقلية لوكا مودريتش، فالكرواتي يشعر بأنه لا يزال شابًا في العشرينيات من عمره، واعترف هو بذلك في آخر مقابلة أجراها، فقال: «أعلم أن العمر تقدم بي، ولكن أشعر أنني بخير، لطالما كنت على هذه الحالة فأريد الاستمرار في ريال مدريد».

اقرأ أيضًا: قبل وبعد رحيل رونالدو.. مقارنة بين عدد أهداف مدافعي ووسط ريال مدريد

وبالرغم من تقدم لوكا مودريتش في العمر، إلا أنه لا يفكر في الرحيل عن ريال مدريد ولا الاعتزال دوليًا، وهذا يُشير إلى امتلاك اللاعب عقلية تنافسية كبيرة تدفعه للمضي قدمًا وعدم التوقف.

وأما بالنسبة إلى العامل الثاني فو قدرته البدنية، فـ لوكا مودريتش غير أسلوب حياته وتدريباته لكي يستفيد بأقصى قدر ممكن من إمكانياته.

ويرغب لوكا مودريتش في تقديم أداء جيد طوال الموسم، وقد كان هذا السبب الرئيسي في الحصول على إذن مدرب منتخب كرواتيا بغيابه عن المعسكر السابق.

ويتبع لوكا مودريتش نظام غذائي وتدريبي جيد، بالإضافة إلى حصوله على أوقات راحة جيدة، إلى جانب العقلية الشابة الذي يظهرها في كل حصة تدريبية، فقد كان هذا هو الطريق الذي سلكه لاعب الوسط الكرواتي لاستعادة نسخته الأفضل والحفاظ على إمكانياته البدنية.

ويبدو أن الطريق الذي رسمه مودريتش لنفسه أتى بثماره، فالكرواتي شارك في 12 من آخر 13 مباراة خاضها ريال مدريد (غاب عن لقاء ليجنايس ـ الجولة الختامية من الموسم الماضي لليجا).

وشارك لوكا مودريتش هذا الموسم كأساسي في 3 مباريات بالليجا، بينما دخل إلى مباراة ريال بيتيس بين الشوطين وساعد ريال مدريد في الانتصار بنتيجة 3-2.

.