وفاة رئيس ريال مدريد الأسبق لورينزو سانز بسبب فيروس كورونا

لا يزال ينتشر فيروس كورونا المستحدث بشكلٍ كبير للغاية لا سيما في إسبانيا وإيطاليا وكان أحد ضحايا فيروس كورونا لورينزو سانز رئيس ريال مدريد الأسبق.

0
%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9%20%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%82%20%D9%84%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%B2%D9%88%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%B2%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

توفي لورينزو سانز، رئيس نادي ريال مدريد الإسباني السابق، السبت، إثر إصابته بفيروس كورونا الجديد عن عمر يناهز 76 عامًا.

وتوفي رئيس ريال مدريد السابق (لورينزو سانز) بفيروس كورونا بسبب إصابته بالفيروس منذ عدة أيام، وظل 8 أيام يعاني من أعراض هذا الفيروس، من بينها الحمى وارتفاع كبير في درجات الحرارة.

ونقل سانز، الذي تولى منصب رئيس ريال مدريد في الفترة ما بين عامي 1995 و2000، بعد ذلك إلى أحد مستشفيات مدريد، وهناك ساءت حالته بداية من أمس الثلاثاء الماضي بعد أن تعرض لضيق تنفس، وظل هناك إلى أن أودى هذا المرض بحياته مساء اليوم السبت عن عمر يناهز 76 عامًا.

وكانت قد تعقدت حالة سانز للغاية نظرًا لإصابته بعدة أمراض سابقة كالفشل الكلوي وارتفاع ضغط الدم، إلى أن أتى هذا الفيروس وأضعف حالته الصحية تمامًا، مما جعله يفارق الحياة منذ لحظات.

جدير بالذكر أن حالة سانز ساءت للغاية في الساعات الأخيرة واشتد عليه المرض، مما جعل الأطباء يعطونه بعض المهدئات، ولكن نظرًا لسجله المرضي السابق وكبر سنه، لم يستطع المقاومة وفارق الحياة.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا| رئيس ريال مدريد السابق مصاب بفيروس «كوفيد - 19»

وتفرض إسبانيا في الوقت الحالي حالة من العزل الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا، مما منع سانز من رؤية أسرته ومرافقتها في ساعاته الأخيرة.

وكان قد أدلى نجل سانز بالعديد من التصريحات مؤخرًا أشار خلالها إلى سوء حالة والده وارتفاع درجة حرارة جسده لمدة 8 أيام، بالإضافة إلى أنه كان يعاني من التهاب رئوي ثنائي، لذا انتقل إلى المستشفى على الفور.

وأدلى كذلك نجل سانز اليوم السبت بالعديد من التصريحات مؤكدًا أن حالة والده تزداد سوءًا، مشيرًا إلى أن رئيس ريال مدريد السابق يعاني ويكافح المرض كما لو كان بطلًا.

واليوم كتب سانز كلمته الأخيرة في سجله الحافل الذي يُضاف له تتويج ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا وكأس أوروبا للمرة السابعة والثامنة في تاريخ النادي.

.