ميندي يكشف كواليس جراحته ونجاته من بتر ساقه

كشف الظهير الفرنسي فيرلاند ميندي، لاعب ريال مدريد، عن أصعب لحظات حياته وعن الجراحة الذي أجراها والتي كانت ستتسبب في إنهاء مسيرته الكروية قبل أن تبدأ.

0
اخر تحديث:
%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%87%20%D9%88%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AA%D9%87%20%D9%85%D9%86%20%D8%A8%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D8%A7%D9%82%D9%87

حذر الفرنسي فيرلاند ميندي، ظهير أيسر فريق ريال مدريد الإسباني، من خطورة فريق أتالانتا في اللقاء الذي سيجمع كلا الفريقين الأربعاء المقبل ضمن مباريات ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأجرى فيرلاند ميندي مقابلة مع موقع يويفا تناول خلالها الحديث عن أهمية مباراة أتالانتا المقبلة في دوري أبطال أوروبا، وأثنى على مدربه الفرنسي زين الدين زيدان.

وجاء في تصريحاته: «علينا أن نحذر، لم يتأهل أتالانتا إلى هذا الدور دون سبب، نعلم أنه فريق يلعب كرة قدم جيدة ويسجل الكثير من الأهداف، ستكون مباراة صعبة ونعتقد أنها ستكون مباراة جيدة للغاية، علينا بذل قصارى جهدنا في هذا اللقاء للقدرة على تحقيق الانتصار».

وأثنى فيرلاند ميندي على مدربه زيدان الدين زيدان قائلًا: «إنه أسطورة، ولأكون صادقًا، شرف لي التدرب والعمل معه، عندما تقف أمام زيدان تشعر بكاريزما، من الجيد رؤيته، وقد تحدثنا معًا من قبل عن منتخب فرنسا، وأعطاني بعض النصائح، وأحب بذل قصارى جهدي لأجله في كل مباراة».

وتطرق ميندي للحديث عن انضمامه إلى ريال مدريد مؤكدًا أنه لم يكن يستطيع ترك هذه الفرصة تهرب من بين يديه.

وفي هذا السياق أضاف: «عندما وصلت إلى ريال مدريد كنت أعلم كيف سيكون الوضع وأن هنا لاعبين كبار، في البداية تشعر بالخجل، وبعد ذلك تبدأ في التعرف عليهم وعلى طريقة عمل الفريق، الآن أنا ألعب أكثر، ولكنني أركز فقط على استغلال كل فرصة يعطيني إياها الجهاز الفني».

وكشف ميندي عن بعض اللحظات العصيبة الذي عاشها، فقال: «إنها حكاية طويلة، مررت بفترة صعبة، ولكنني خرجت منها بخير، قضيت ست سنوات في باريس سان جيرمان، بدأت اللعب مع فريق دون 11 سنة، وتعرضت للإصابة قبل الانضمام إلى الأكاديمية، عانيت من التهاب مفاصل في الورك والتقطت عدوى، لذا توجب عليّ إجراء جراحة، وبقيت لوقت طويل في المستشفى، ظللت مرتديًا جبيرة هناك لمدة شهرين أو ثلاثة، عندما أجريت الجراحة؛ أتى إليّ الطبيب وأخبرني بأن كرة القدم انتهت بالنسبة لي، ووصل الأمر أيضًا للتحدث عن إجراء بتر في ساقي، ظللت جالسًا على كرسي متحرك لفترة طويلة، ثم استندت بعدها على عكازين، وتعلمت فيما بعد المشي من جديد».

واعترف ميندي أنه لم يفكر في ترك كرة القدم بالرغم من صعوبة تلك الفترة الذي عاشها، وفي هذا الصدد أردف: «حملوني من جانب إلى آخر، ولكنني ظننت أنني قد أعاود المشي في القريب، حاولت ونزلت من الكرسي وسقطت على الأرض فورًا، لم تتبق لديّ أي طاقة في ساقيّ لأنها ظلت دون تحرك لفترة طويلة، ومع ذلك ظننت دومًا أن كرة القدم لم تنته بالنسبة لي، وأخبرت الجميع بأنني سأعود».

واختتم ميندي تصريحات قائلًا: «ظن الجميع أن عودتي للملاعب مستحيلة، ولكنني تعلمت المشي من جديد ولعبت وأنا أعاني من آلام في وركي لمدة عام ونصف تقريبًا، وبعدها تُوجت بجائزة أفضل ظهير أيسر لعامين متتاليين، في الحقيقة سارت الأمور معي بصورة جيدة».  


.