انفصال كامل بين راموس وريال مدريد

أصبحت عملية تجديد عقد المدافع الإسباني سيرجيو راموس مع ريال مدريد شبه مستحيلة، ويقترب من الرحيل هذا الصيف حيث سيكون لاعبًا حرًا خلال الأيام المقبلة.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%B5%D8%A7%D9%84%20%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B3%20%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

في كل مرة، يتم إرسال المزيد من المؤشرات على أن المدافع الإسباني سيرجيو راموس ليس له مستقبل مع نادي ريال مدريد، وأنه سيرحل في سوق الانتقالات الصيفي الجاري، حيث ينتهى عقده بالفعل مع النادي الملكي آخر يونيو الجاري.

وقبل شهر واحد من انتهاء عقده، تقطعت السبل تمامًا بين سيرجيو راموس وإدارة ريال مدريد، وعلاوة على ذلك، من الواضح بالفعل أن هناك انفصال تام بين القائد ورئيس النادي فلورنتينو بيريز، حيث أن التوقيع مع المدافع النمساوي ديفيد ألابا يعتبر أمرًا حاسمًا لرؤية أنه سيكون هناك تغيير في النظام في ريال مدريد.

دافيد ألابا، الذي يبلغ من العمر 28 عامًا ولديه خمس سنوات من حياته المهنية بمستوى جيد، يأخذ راتب راموس، الذي لم يدرجه النادي في مقاطع الفيديو الترويجية للقميص الجديد.

كانت إذاعة «أوندا سيرو» الإسبانية هي وسيلة الإعلام التي قدمت أحدث البيانات حول أحد الأسباب الرئيسية للطلاق الكامل بين راموس وريال مدريد، حيث ذكرت أن النادي الأبيض أصيب بأذى شديد لأن راموس كان أحد المروجين الرئيسيين للفريق الرافض لخفض رواتبهم بنسبة 10% هذا الموسم، وهو الثاني الذي انخفض فيه دخل النادي بشكل كبير بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وغياب الجمهور عن الملاعب.

وقد أجبر ذلك مدريد على التفاوض بشكل فردي بشأن هذا التخفيض بنسبة 10%، والذي تم افتراضه فقط في بعض الحالات، وكانت حجة راموس هي أن هذا التخفيض الذي قصده ريال مدريد، وفقًا لتقرير إذاعة «أوندا سيرو»، كان من شأنه أن يدفع صفقة ضم كيليان مبابي من باريس سان جيرمان.

كان هذا التخفيض أمرًا حيويًا لريال مدريد لتجنب جزء كبير من الخسائر التي تزيد عن 100 مليون يورو التي تتوقعها في العام الثاني من الوباء (في المجموع، انخفضت الإيرادات بأكثر من 30% إلى 617 مليون يورو).

هذا الانخفاض الشامل بنسبة 10% في رواتب فرق كرة القدم وكرة السلة وكاستيا وكبار المديرين كان سيعني توفير حوالي 50 مليون يورو، مع الأخذ في الاعتبار أنه مع دخل 617 مليون يورو، فإن إجمالي فاتورة أجور 800 عامل في النادي تبلغ 448 مليون يورو.

لكن هناك أسباب أخرى تسببت في هذا الطلاق النهائي بين راموس وريال مدريد، وهناك ثلاثة منها تبرز من بين الجميع؛ كان الأول في عام 2015، عندما أجبر سيرجيو راموس على تجديد عقده من خلال عرض من مانشستر يونايتد الإنجليزي تمامًا كما غادر القائد الآخر، إيكر كاسياس، ريال مدريد بطريقة مؤلمة.

وكان السبب الثاني، عندما التقيا في غرفة خلع الملابس بعد الإقصاء في دوري أبطال أوروبا أمام أياكس أمستردام الهولندي، قبل موسمين؛ والثالث، عندما طلب راموس الذهاب إلى الصين مع خطاب الحرية ولكن فلورنتينو بيريز لم يسمح له بذلك كاشفًا علنًا أن القائد كان صاحب أعلى دخل بين لاعبي ريال مدريد.

.