الأمس
اليوم
الغد
13:00
تأجيل
مالاوي
بوركينا فاسو
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
15:00
تأجيل
أسـوان
المقاولون العرب
15:00
تأجيل
سموحة
بيراميدز
15:00
تأجيل
الجونة
نادي مصر
15:00
تأجيل
طلائع الجيش
طنطا
15:00
تأجيل
حرس الحدود
الإسماعيلي
15:00
تأجيل
المصري
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
الزمالك
الأهلي
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
إنبـي
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
13:00
تأجيل
إي سواتيني
الكونغو
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
16:00
تأجيل
موزمبيق
الكاميرون
16:00
تأجيل
جامبيا
الجابون
16:00
تأجيل
تنزانيا
تونس
17:30
الغاء
كرواتيا
البرتغال
19:00
تأجيل
السودان
غانا
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
15:00
تأجيل
وادي دجلة
الاتحاد السكندري
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو
صفقات شكّلت تاريخ الليجا| كريستيانو رونالدو.. المفتقِدُ المفتقَد

صفقات شكّلت تاريخ الليجا| كريستيانو رونالدو.. المفتقِدُ المفتقَد

حينما نتحدث عن الهدّاف التاريخي لعملاق الليجا ريال مدريد، فنحن نتحدث عن أحد أعضاء القائمة القصيرة لأهم لاعبي الدوري الإسباني عبر التاريخ دون أدنى شك.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

حينما نتحدث عن الهدّاف التاريخي لعملاق الليجا ريال مدريد، فنحن نتحدث عن أحد أعضاء القائمة القصيرة لأهم لاعبي الدوري الإسباني عبر التاريخ، إنه صاروخ ماديرا كريستيانو رونالدو، الصفقة التي شكّلت تاريخ الليجا وهزت جنبات إسبانيا لمدة 9 أعوام.

البداية بعمر الـ16، حينما تم تصعيد الفتى المولود في ماديرا إلى فريق الشباب في سبورتنج لشبونة بإيعاز من مدرب الفريق الأول لاسلو بولوني، المدرب الروماني الذي طالب بتسريع خطوات هذا اللاعب الذي أعجب بطريقة المراوغة التي ينتهجها رونالدو.

لعب في كافة الفئات السنية قبل أن يتم تصعيده للفريق الأول ويخوض مباراته الأولى رسميًا مع المدرب ذاته في السابع من أكتوبر 2002، حيث شارك في الدوري البرتغالي وجذب أنظار العالم أجمع بمستواه المذهل.

مفاجأة.. كريستيانو عُرض على برشلونة!

لا يعلم كثيرون أن كريستيانو رونالدو عُرض على برشلونة، لكن الأخير لم يهتم كثيرًا بضمه، نعم.. هذا حدث، خلال موسم 2002-2003، لم يكن ريال مدريد أبدًا في الصورة لضم كريستيانو البالغ حينئذ من العمر 17 عامًا، ممثلو اللاعب عرضوه على مدرب ليفربول جيرارد هوييه، ورئيس برشلونة خوان لابورتا، لكن أكثر من اهتم بضم اللاعب كان آرسين فينجر، الذي التقى مع كريستيانو رونالدو في نوفمبر 2002.

رونالدو قال منذ أشهر قليلة إنه كان «قريبًا للغاية من ارتداء قميص آرسنال» وهو ما قاله مرارًا فينجر ذاته!.

الذي دخل جديًا في مسألة ضم كريستيانو رونالدو، كان السير أليكس فيرجسون، الذي طالب بعقد دائم للفتى الشاب، كان هذا بعدما فاز سبورتنج لشبونة في لقاء ودي أغسطس 2013 بافتتاح ملعب خوسيه ألفالادي بالعاصمة البرتغالية، فاز الفريق البرتغالي 3-1 على اليونايتد بإدارة المدرب فيرناندو سانتوس المدير الفني الحالي للمنتخب البرتغالي، لكن فيرجسون ركز في شيء واحد فحسب، انتداب هذا الفتى المذهل الذي قدم مباراة رائعة أمام العملاق الإنجليزي، فيرجسون وإدارة يونايتد وافقوا على دفع 12.24 مليون جنيه إسترليني لاستقدام «أحد أفضل اللاعبين الشباب الذين رآهم فيرجسون في حياته» على حد تعبير الأسطورة الاسكتلندي.



بدأ رونالدو (أول لاعب برتغالي في تاريخ العملاق الإنجليزي) مسيرة مذهلة مع مانشستر يونايتد توج خلالها بكل شيء ممكن داخل إنجلترا وفي أوروبا كلها، 10 ألقاب في 6 مواسم ومستوى لا ينسى جعله أحد أساطير نادي مدينة مانشستر، كان أهلًا لحمل الرقم 7 الذي كان قد ارتداه أساطير بحجم جورج بيست وإيريك كانتونا وديفيد بيكهام، ومع فيرجسون الذي اعتبره «أباه في الرياضة، وأحد أهم العناصر المؤثرة في مشواري» أصبح رونالدو في عمر الـ24 محققًا لكل شيء على الصعيدين الفردي والجماعي على مستوى الأندية.

ريال مدريد

في 2007، دخل ريال مدريد بقوة في الصورة، وبعدما فاز رونالدو بجائزة أفضل لاعب شاب في إنجلترا وكان أحد أهم عناصر تتويج مانشستر يونايتد بالدوري الإنجليزي، قدم ريال مدريد عرضه الأول على الإطلاق لضم اللاعب البرتغالي، 80 مليون يورو، كان هذا الرقم ليجعله أغلى صفقة في التاريخ، لكن اليونايتد حارب ريال مدريد باكرًا بتجديد عقده 5 سنوات بمبلغ يقدر بـ120 ألف إسترليني أسبوعيًا، صار اللاعب الأعلى راتبًا في تاريخ مانشستر يونايتد.

لم ييأس ريال مدريد من ضم رونالدو، عرض آخر أفصحت عنه شبكة سكاي سبورت، عرض آخر في الكواليس بنفس القيمة الفائتة لرونالدو، مع وعود براتب خرافي، أفادت التقارير بأن اللاعب قد رحب، لكن ناديه مانشستر يونايتد قرر التصعيد القانوني حين أرسل برقية للاتحادية الدولية يوم 9 يونيو لشكوى ريال مدريد حول محاولات إغراء رونالدو دون الرجوع لناديه، لكن الفيفا لم يقم بأي إجراء رادع.

مع تولي فلورنتينو بيريز مهمة رئاسة النادي المدريدي خلفًا لرامون كالديرون، لم يكن هناك بد بعد عام واحد من قبول العرض المقدم هذه المرة مقابل 80 مليون جنيه إسترليني (93.9 مليون يورو)، بعد الموافقة على الشروط وتوقيع عقد مدته 6 سنوات، يحصل رونالدو بموجبه على 18 مليون يورو سنويا وبقيمة فسخ عقد تبلغ مليار يورو كاملة، عُرض الأمر من عائلة جليزر المالكة لمانشستر يونايتد على فيرجسون الذي لم يقف في طريق الصفقة المربحة لكل الأطراف، وهنا بدأت ربما أهم صفقة في تاريخ ريال مدريد رقميًا وفنيًا، وكان حينئذ الصفقة الأغلى في تاريخ اللعبة بعدما سحب البساط من تحت أسطورة ريال مدريد ومدربه الحالي زين الدين زيدان.

تخطي مارادونا

حصل رونالدو على الرقم 9 الذي كان رقم الظاهرة البرازيلية رونالدو نازاريو في الميرنجي (قبل أن يحصل في الموسم التالي على الرقم 7 المفضل طوال مسيرته) وحين دخل رونالدو البيرنابيو أول مرة، وجد 80 ألفًا في انتظاره، في أضخم حفل تقديم للاعب في تاريخ كرة القدم متخطيًا حفل تقديم دييجو أرماندو مارادونا في نابولي عام 1984 حين حضر في ملعب سان دوني 74 ألف متفرج، حضر ألفريدو دي ستيفانو أسطورة ريال مدريد، وأوزيبيو أسطورة البرتغال الحفل بنفسيهما، وكان الحدث الأضخم ربما من نوعه على الإطلاق.

يقول رئيس ريال مدريد في هذا التوقيت رامون كالديرون عن هذا الأمر: «للتوقيع مع كريستيانو رونالدو، قمنا بالتحدث مع مانشستر يونايتد لأنه كانت تجمعني علاقة جيدة بمديري النادي، ولكن في الوقت نفسه لم تكن لدي علاقة جيدة بفرجيسون لأنه لم يكن يود معرفة رغبة رونالدو في القدوم إلى ريال مدريد، ولكن في النهاية أقنعته الإدارة وأخبروه بأن هذا كان الأفضل لكلا الطرفين».

من الكواليس.. صراع كالديرون وبيريز

لم تكن الكواليس داخل ريال مدريد تجاه الصفقة هادئة، فقد أتى البرتغالي في الوقت الذي انتهت فيه ولاية كالديرون وبدأت فيه ولاية الرجل الأهم في مدريد ورئيسه الحالي فلورنتينو بيريز، فتح رامون كالديرون منذ أشهر باب الكواليس لذكر ما كان يدور في أروقة ريال مدريد في هذا التوقيت.

أكد رامون كالديرون في تصريحات العام الماضي لبرنامج «إيدولوس» الإذاعي، أن الصفقة كانت على وشك الفشل، بعد حديث فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد الحالي، في الأروقة عن أن رونالدو «لاعب مبالغ فيه»، وهو ما وصل إلى النجم البرتغالي.

حينها صرح كالديرون: «كريستيانو كان يرغب في تغيير الأجواء، كان يود القدوم إلى ريال مدريد، كان يحمسه كثيرًا المجيء إلى هنا لأن النادي كان سيطور منه كثيرًا على المستوى الشخصي والمهني، لقد كان يرغب في الفوز بألقاب أكثر وتحقيق انتصارات هنا، هذا بالإضافة إلى أنه كان يود الحصول على الجوائز الفردية كجائزة الكرة الذهبية التي حققها هنا، لقد دخلنا في مفاوضات قاسية لمدة عام ونصف من أجل التوقيع معه، ولكن مانشستر يونايتد توجب عليه قبول العرض المقدم له آنذاك والتي بلغت قيمته 80 مليون جنيه إسترليني، كنت أود أن يتعاقد بيريز مع رونالدو لا أن يتخلى عنه، وقبل توقيع ريال مدريد معه، كان يقول بيريز إن رونالدو لاعب مبالغ فيه».

وتابع: «عندما علم كريستيانو بهذا الأمر قال إنه على استعداد للتخلي عن الـ 30 مليون يورو، وهو المبلغ الذي كان يتوجب عليه دفعه للاعب سنويًا في حالة عدم إتمام تعاقده، هذا ما حصل بالفعل، لم أكن أفهم كيف كان يمكن لبيريز الدخول في حالة شك متعلقة باللاعب، ومن هنا بدأت حالة من عدم التوافق والانسجام بين الثنائي دامت 9 سنوات».

توهج ثم خروج صاخب

كما يقولون: «الباقي هو التاريخ».. رونالدو صنع كل شيء بين أروقة سانتياجو بيرنابيو، قاد الميرنجي لإحدى أهم الحقب في تاريخه، 16 بطولة، 4 دوري أبطال أوروبا، 2 ليجا، كل شيء ممكن فرديًا وجماعيًا، وصل رونالدو إلى ذروة أدائه الكروي وقدم زُبَد ما يمتلكه للميرنجي، لكن في 2018، قرر أن يفتح الباب للرحيل في أشد أوقات جماهير ريال مدريد سعادة.

دوري الأبطال الثالث على التوالي، الكل يتدافع لتهنئة هداف البطولة ولاعبها الأبرز، كريستيانو رونالدو، البرتغالي يقرر أن يصفي حسابه مع بيريز وريال مدريد ويتسبب في توتر كل الأنصار حين يقول من ملعب اللقاء: «سأرى ما يحمله لي المستقبل».

كان رونالدو قد سئم من المطالبة بتحسين راتبه، المطالبة السنوية التي لم تلقَ أبدا القبول من بيريز، قال كالديرون عدو بيريز عن هذا الأمر العام الماضي: «العلاقة بين فلورنتينو وكريستيانو كانت سيئة منذ البداية لأنني أنا من وقعت مع اللاعب، لقد طلب رونالدو من فلورنتينو زيادة الراتب لأنه كان يرى أنه يستحق ذلك، وبالفعل كان يستحقه، وطلب أيضًا ذلك لأنه قرأ أن ريال مدريد على استعداد لدفع 350 مليون يورو في لاعب (المقصود هو نيمار)، وأن هذا اللاعب سيتقاضى 50 مليون يورو سنويًا، وطلب رونالدو زيادة تقدر بـ 5 ملايين يورو، وهو ما رفضته الإدارة، مشكلة ريال مدريد هي أن رئيس مجلس إدارته يسمى فلورنتينو بيريز».



ثارت المشكلات في ريال مدريد، رحل زين الدين زيدان فيما يقال إنه بسبب دفع كريستيانو رونالدو للرحيل عن الميرنجي وإيلاء أهمية أكبر لجاريث بيل، ورغم هتافات جماهير ريال مدريد لرونالدو في البيرنابيو أثناء الاحتفال بلقب التشامبيونز بأن يبقى، إلا أنه قرر أن يضرب بالحائط كل ذلك، ويذهب إلى يوفنتوس في صفقة هي الأغلى من حيث عمليات البيع في تاريخ ريال مدريد، 105 ملايين يورو، الانتقال الأغلى أيضا في التاريخ للاعب تخطى 30 عامًا.

تحدث بيريز عن رحيل كريستيانو رونالدو بعد ذلك باستهتار قائلًا: «كريستيانو فضل خوض تحد جديد، ورأى أن هذه اللحظة المناسبة ليعلنها، هو لم يخلق أي مشكلة خلال السنوات التسع التى قضاها في ريال مدريد، لقد أراد زيادة في عقده ووجد ذلك في توقيعه مع يوفنتوس، كان يحتاج إلى تحد جديد، ووجد عائلة جديدة هناك، هو رأى أن العرض كان جيدا له».

اقرأ أيضًا: على لسان كالديرون.. كواليس مهمة حول تعاقد ريال مدريد مع رونالدو

الضرائب

لم تكن تلك المشكلة الوحيدة التي دفعت كريستيانو رونالدو إلى الرحيل عن إسبانيا، سياسات المنظومة الضريبية تجاه لاعبي كرة القدم بالذات الآتين من خارج إسبانيا لطالما سببت للبرتغالي مشكلات عدة، ودفعته دفعًا إلى قاعات المحاكم.

وكيل رونالدو، خورخي مينديز، قال في تصريحات بعد انتقال رونالدو إلى يوفنتوس: «مصلحة الضرائب طلبت من كريستيانو أكثر مما يستحقونه، فهناك يمكنهم أن يعتبروا أى فعل بأى حال من الأحوال أنه احتيال ضريبى، رحيل كريستيانو إلى إيطاليا بسبب تلك المشكلة، السياسة غير المبررة في إسبانيا لا تجعله يتحمل الاستمرار أو حتى يفكر في العودة الآن، وهذا أمر واضح، رونالدو بالتأكيد كان يريد الانتقال إلى يوفنتوس، ولكن السبب ليس رياضيًّا فقط، يجب أخذ عنصر الضرائب في الاعتبار».

الفتى المذهل، لا يزال فتى مذهلًا بعمر 35 عامًا، يكسر كل الأرقام القياسية ولا يكف أبدًا عن المحاولة، لكنه بين الحين والآخر يبين أنه نادم ولو بعض الشيء على الرحيل عن ريال مدريد، النادي الذي يعتبر في رأي كثيرين الأقوى بين أروقة النظام الكروي العالمي، رونالدو الذي حصد الكرة الذهبية 5 مرات في وجوده مع ريال مدريد، فشل في التتويج مرتين بالجائزة في عامين عقب الرحيل، تقارير صحفية أفادت بأن رونالدو أسر لبعض زملائه في يوفنتوس بأنه كان ليحصد كرتين ذهبيتين أخريين لو استمر في مدريد.

أسئلة كثيرة في عالم كرة القدم لم تجد حلًا، أحد أكثرها استعصاء على الإطلاق هو سؤال: من افتقد الآخر أكثر؟ كريستيانو رونالدو أم ريال مدريد؟.. والحقيقة أن جماهير ريال مدريد كانت الخاسر الأكبر!.

اقرأ أيضًا: كريستيانو رونالدو: أشعر بالندم على الرحيل عن ريال مدريد

اخبار ذات صلة