Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:15
انتهت
لوجانو
بازل
20:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
جل فيسنتي
20:15
بنفيكا
بوافيستا
20:00
غرناطة
فالنسيا
18:30
زيورخ
سيرفيتي
18:15
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
17:30
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
16:15
بازل
نيوشاتل
16:00
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
15:00
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
11:30
نورويتش سيتي
برايتون
19:15
انتهت
سانت كلارا
ماريتيمو
20:30
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
18:30
انتهت
نيوشاتل
سانت جالن
18:00
انتهت
بيلينينسيس
تونديلا
18:30
انتهت
ثون
زيورخ
19:15
انتهت
مانشستر سيتي
ليفربول
17:00
انتهت
أرسنال
نورويتش سيتي
19:00
تشيلسي
واتفورد
20:00
استراحة
أتليتكو مدريد
مايوركا
20:00
انتهت
ريال مدريد
خيتافي
17:00
انتهت
إيفرتون
ليستر سيتي
18:00
انتهت
دينيزلي سبور
غازي عنتاب سبور
14:00
مانشستر يونايتد
بورنموث
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
توتنام هوتسبر
19:15
انتهت
وست هام يونايتد
تشيلسي
16:30
ولفرهامبتون
أرسنال
15:15
يوفنتوس
تورينو
17:30
انتهت
إنتر ميلان
بريشيا
17:30
انتهت
أتالانتا
نابولي
19:45
انتهت
سبال
ميلان
19:45
لاتسيو
ميلان
19:45
انتهت
روما
أودينيزي
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
إسبانيول
18:00
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:00
انتهت
بورنموث
نيوكاسل يونايتد
17:30
انتهت
إيبار
أوساسونا
17:30
انتهت
بولونيا
كالياري
17:30
ساسولو
ليتشي
15:30
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
19:45
انتهت
ليتشي
سامبدوريا
18:30
انتهت
سيون
لوزيرن
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
بارما
18:00
فنرباهتشة
جوزتيبي
15:30
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
19:45
انتهت
فيورنتينا
ساسولو
18:00
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
20:00
انتهت
ريال بلد الوليد
ليفانتي
17:30
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
غرناطة
14:00
ليستر سيتي
كريستال بالاس
20:00
انتهت
ريال بيتيس
فياريال
17:30
انتهت
فالنسيا
أتليتك بلباو

صفقات شكلت تاريخ الليجا| زلاتان إبراهيموفيتش.. الأغلى في التاريخ!

النجم السويدي الأبرز عبر التاريخ لم يمر بأطيب فتراته مع برشلونة.. بعد صفقة مدوية لم تمكث سوى عام.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

إذا ذكر ترتيب أغلى الصفقات في عالم كرة القدم عبر التاريخ حتى عام 2010، سيتذكر الجميع أن كريستيانو رونالدو كان في المركز الأول، حين انتقل إلى ريال مدريد مقابل 94 مليون يورو، أتى بعده بيل ثم بوجبا ثم انفجار نيمار الذي لم يدع شيئًا من معالم كرة القدم إلا وأتى عليه.

لكن الأهم أن اسم زلاتان إبراهيموفيتش لا يحضر إطلاقًا بين تلك الصفقات القياسية، على الرغم من أن صفقة انتقاله إلى برشلونة من إنتر ميلان عام 2009 قد تكون الأغلى ربما –حتى أمام نيمار- إن نظرنا إليها ماديًا ومعنويًا.

كيف ذلك؟ لنذهب في رحلة سويًا إلى 2009، حينها سنجد مهاجمًا فذًا في إنتر ميلان، فعل كل شيء في إيطاليا مع النيراتزوري، وقبله مع يوفنتوس، هو الآن بعمر الرابعة والعشرين، يبحث عن تتويج وحيد فقط لم يستطع تحقيقه مع الأندية، دوري أبطال أوروبا، ولذا، فهذا الشاب السويدي المدعو زلاتان إبراهيموفيتش قرر الاستعانة بموكله الداهية مينو رايولا، للانتقال إلى وجهة واحدة مفضلة بالنسبة له، برشلونة، بطل أوروبا آنذاك.

إيتو و70 مليون يورو!

رايولا اصطاد –كعادته- في الماء العكر، ونجح في استغلال الثغرة التي خلفها الصدام المرير بين مدرب الفريق الكتالوني بيب جوارديولا ومهاجمه الأبرز، الكاميروني صامويل إيتو، والذي لم يكن للكاميروني بعده بد من الرحيل عن البلوجرانا، ولذا لابد من استقدام بديل يطمئن جماهير بطل أوروبا العائد للتتويج بتلك البطولة بعد 17 عامًا، ولا يوجد بديل في العالم لإيتو آنذاك أفضل من ثلاثي كان إبراهيموفيتش المتاح الوحيد من بينهم، توريس الذي يناصب برشلونة العداء، ودروجبا الذي لن يفرط فيه تشيلسي، وخصوصًا إلى برشلونة خصمه الأوروبي الألد آنذاك، وإبراهيموفيتش، الوحيد الذي يرغب في الرحيل، وهنا كانت الصفقة المرتقبة، التي تمت في أقل من أسبوع.

هل تدرك معنى أن تنتدب مهاجمًا ما، وتترك صامويل إيتو –مع سريان عقده-، وتضيف إلى ذلك 59 مليون جنيه إسترليني، هل تدرك قيمة ذلك؟ إليك نبذة بسيطة!.

هذا يعني أنك ستفرط في هداف أوروبا، صاحب الـ130 هدفًا مع فريقك، والذي ساهم بشكل مباشر في جلب بطولتين لدوري أبطال أوروبا، في عمر الثامنة والعشرين، حيث قمة النضج البدني والفني، ثم تستبدله بلاعب شاب، أيًا كانت صفته، وستضيف إلى ذلك نحو 70 مليون يورو تشمل قيمة الصفقة والعمولة والإضافات!.

القيمة السوقية لصامويل إيتو حين انتقل إلى إنتر ميلان كانت 42 مليون يورو، بيع النجم الكاميروني إلى إنتر ميلان من خلالها، ودفعت مبالغ إضافية، مقابل أن يأتي إبراهيموفيتش إلى سدة الهجوم في برشلونة، لك أن تتخيل معنى هذا!.

بداية متوهجة

كان ما كان، وأتى النجم السويدي المثير للجدل بتصريحاته دائمًا إلى برشلونة، وأصبح مستعدًا لمرافقة ميسي وتشافي وإنييستا وتيري هنري ، تحت إمرة المدرب بيب جوارديولا، في أزهى فترات النادي الكتالوني عبر تاريخه.

إبراهيموفيتش بدا مستعدًا لسد الفراغ الذي خلفه صامويل إيتو في منطقة جزاء برشلونة، ببداية مميزة للغاية مطلع موسم 2009-2010، حيث سجل 7 أهداف في أول 10 مباريات مع البلوجرانا، وصنع هدفين، وفي أول 15 مباراة، كان قد سجل 10 أهداف، بدا التفاهم واضحًا مطلع ذلك الموسم مع ميسي، وفي المباراة الثانية عشر له، كان هو صاحب كلمة الحسم للكلاسيكو الذي انتهى 1-0 بهدفه، بعدما حل بديلًا في الشوط الثاني.

ميسي يقرر!

ولكن بيب جوارديولا، لم يكن يرى في إبراهيموفيتش وطريقة لعبه الحل المثالي لمساعدة ميسي على الرغم من كل هذا، تزامن هذا مع القرار التكتيكي الضمني الذي اتخذه ميسي بأن يبدأ التوجه إلى عمق المنطقة، ويستعمل اللاعبين المجاورين له في الخط الأمامي لبرشلونة كفاتحي مساحات فحسب، وهو الأمر الذي إن قبله كل لاعبي العالم، فلن يقبله إبراهيموفيتش بكل تأكيد!.

إبراهيموفيتش –شيئًا فشيئًا- صار يخرج من حسابات بيب، تارة بالخروج من التشكيل، وتارة بالمشاركة بديلًا، وتارات بالظهور مثيرًا للشفقة في مناطق جزاء أصبحت تشغل بميسي فحسب، وصار إبراهيموفيتش –كومبارسًا صامتًا- وهو الذي لم يكن أبدًا كذلك!.

معدل إبرا التهديفي بدأ يتناقص بشكل واضح، وفي الأسبوع السابع والعشرين أمام ريال سرقسطة، كانت ذروة الإحباط، حينما ضيع إبراهيموفيتش أكثر من 8 كرات مواجهة للمرمى بشكل تام، ميسي حينئذ كان في قمة توهجه، سجل 3 أهداف، وجلب ركلة جزاء تركها لإبراهيموفيتش، ليسجلها السويدي ويرفض الاحتفال ويكتفي بتمتمة كلمات غاضبة، كان ميسي حينئذ يتفنن في تكسير عظام مدافعي سرقسطة وزلاتان «الذي لم يكن إلا نجمًا في كل تجاربه السابقة» مكتفٍ تمامًا بالتصفيق لميسي على مراوغاته.

شاهد رد فعل إبراهيموفيتش عقب هدف ميسي الثاني في اللقاء



شاهد ملخص فرص إبراهيموفيتش الضائعة في تلك المباراة وهدفه من ركلة جزاء



بعد تلك المباراة، خرج إبراهيموفيتش ليقول علنًا في تصريح شهير إن برشلونة «اشتروا سيارة فيراري لكن جوارديولا يستعملها كسيارة فيات!» في إشارة إلى الطريقة التي يوجه بها بيب النجم السويدي في ملعب اللقاء.

ما زاد الطين بلة، هو عدم دفع جوارديولا بإبراهيموفيتش في لقاء العودة لنصف دوري أبطال أوروبا أمام إنتر ميلان –فريقه السابق- وحينما استعان به في الشوط الثاني، همس مورينيو في أذن خصمه اللدود جوارديولا بكلام قال فيه: «اجلب له دوري الأبطال، لقد تركنا وجاء هنا كي يحصده».

بعد تلك المباراة، تغير كل شيء، صار إبراهيموفيتش يصرح علنًا بأن لديه مشاكل عديدة مع بيب، انتقد طريقة اللعب وكيفية تدليل ميسي، وانتقد صمت نجوم كبار كتشافي وبويول على ما يجري من جوارديولا داخل وخارج الملعب وغرف الملابس، بدا بوضوح أن الأمر لم يكن يسير على ما يرام مع النجم السويدي.

ميسي صار مهاجمًا وهميًا، وجوارديولا كما كان يقول دائمًا «لا يعطي تعليمات لميسي لأن تلك هي الطريقة المثلى لتدريبه» وعلى الرغم من نشوة تحقيق كل شيء، بخلاف دوري أبطال أوروبا، وعدم فشل إبرا مع الفريق «رقميًا» إذ سجل 22 هدفًا وصنع 13، وحصد 5 بطولات، كان السؤال الأبرز في موسم الانتقالات الصيفية واضحًا، هل سيبقى إبراهيموفيتش بعد كل تلك الخلافات؟.

الإجابة كانت لدى مينو رايولا، الذي لم يمهل إبرا فترة طويلة بعد مشاركته في السوبر الإسباني أمام إشبيلية وتسجيله هدفًا، ثم حصد كأس خوان جامبر، كي يعلن أن نجمه السويدي المدلل في طريقه إلى ميلان مقابل.. 24 مليون يورو!.. نعم، القيمة صحيحة، 24 مليون يورو، للمهاجم الذي ذهب لتوه إلى برشلونة في صفقة خيالية اشتملت على إيتو وملايين اليوروهات «حصد الكاميروني بالمناسبة دوري أبطال أوروبا مع إنتر في ذلك العام».

إعصار

لم يكن زلاتان الشهير بصداميته ينتظر أن يخرج من برشلونة كي ينفجر في وجه جوارديولا وبرشلونة وطريقة تسيير الأمور، ولكنه ترك أي تحفظ، ووصف جوارديولا بـ«الشاذ» و«المغرور».. ولم يدع مناسبة إلا وتناوله فيها بالتحقير الشديد.

يتحدث إبراهيموفيتش في كتابه «أنا زلاتان» بوضوح شديد حول الموسم الذي قضاه في برشلونة، والمشاكل التي واجهته مع جوارديولا في مباراة إنتر ميلان على وجه التحديد، يقول: «قلت له بعد المباراة: أنت شاذ، اذهب إلى الجحيم، لقد فقدت عقلي حينئذ ويمكنك أن تتوقع ماذا كان جوارديولا ليقول في موقف كذلك، لكنه لم يفعل، إنه جبان ضعيف، لقد اكتفى بالمغادرة، ولم يرد ولا مرة على سبابي له، ولا كلمة!».

علل مشاكله في الفريق بصفحات الكتاب أيضًا: «بدأ كل شيء معي بشكل جيد، إلى أن قرر ميسي أن يلعب في العمق، لا على الجناح، ولهذا كل شيء تغير، الخطة تغيرت من 4-3-3 إلى 4-5-1، لم يعد لي مكان في الملعب، وبالتأكيد لن أقبل بمكان على دكة البدلاء، أنا أبحث دائمًا عن النجاح».

إبراهيموفيتش تحدث في مقابلة صحفية بأمريكا، العام الجاري، عن كيفية إنهائه التعاقد مع برشلونة، ليقول حينئذ: «عندما يواجه رجل مشكلة مع رجل آخر، يقول له: هيا أنت لا تعجبني، مشيتك، طريقة كلامك، ألفاظك، حينئذ يجلس الرجلان معًا وينهيا الاتفاق، لكن مشكلتي مع جوارديولا أنا من قام بحلها له، هو لم يستطع أن يحلها، كان يخشى الحديث معي فيما يبدو، لقد رحلت عن الفريق وتركته دون رد».

في ميلان، توهج إبراهيموفيتش من جديد وقاد الميلان للتتويج بالإسكوديتو وعاد هدافًا لإيطاليا.

كل شيء متعلق بإبراهيموفيتش وصفقة انتقاله إلى برشلونة يعبر عن خسائر جمة للبلوجرانا، أن تأتي بهذا المبلغ.. وتستغني عن هذا اللاعب «إيتو»، ثم يمكث معك إبرا موسمًا وحيدًا، ثم تبيعه بثمن بخس كهذا، ثم يكون أداء كل منهما استثنائيًا بعد رحيلهما من برشلونة، كل تلك خسائر توحي بما تكبده برشلونة جراء تلك الصفقة.

لكن هكذا يرحل دائمًا إبراهيموفيتش، كما يأتي، مثيرًا للصخب والجدل، ومع جوارديولا، بدا أن زلاتان أخذ حقه أكثر من مرة، داخل الملعب وخارجه، وبرهن بما لا يدع مجالًا للشك، أن إحدى خطايا بيب القليلة مع برشلونة، كان اسمها زلاتان.

اخبار ذات صلة