Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
18:00
انتهت
الأهلي
إنبـي
19:00
الاتحاد السكندري
الزمالك
19:00
شاختار دونتسك
بازل
16:30
بعد قليل
بيراميدز
طنطا
15:00
انتهت
مصر للمقاصة
أسـوان
19:00
انتهت
برشلونة
نابولي
19:00
ولفرهامبتون
إشبيلية
17:00
تأجيل
اتحاد طنجة
نهضة بركان
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
تشيلسي
16:30
انتهت
الوحدة
الرائد
14:00
تأجيل
حرس الحدود
المصري
19:00
حسنية أغادير
الرجاء البيضاوي
19:00
مانشستر يونايتد
كوبنهاجن
16:15
انتهت
ضمك
الفيصلي
15:45
انتهت
السد
الدحيل
19:00
يوسفية برشيد
مولودية وجدة
19:00
إنتر ميلان
باير ليفركوزن
13:30
انتهت
أم صلال
الأهلي
17:00
انتهت
الصفاقسي
البنزرتي
21:00
أولمبيك آسفي
المغرب التطواني
18:00
الهلال
الفتح
16:00
انتهت
الاتفاق
الفيحاء
17:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
21:00
الفتح الرباطي
رجاء بني ملال
16:20
بعد قليل
الحزم
العدالة
18:00
انتهت
الاتحاد
الأهلي
14:00
مستقبل سليمان
اتحاد بن قردان
16:15
بعد قليل
أبها
النصر
16:00
انتهت
النجم الساحلي
اتحاد تطاوين
16:00
انتهت
حمام الأنف
مستقبل سليمان
18:00
انتهت
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
16:05
الشوط الاول
الشباب
التعاون
16:00
الاتحاد المنستيري
حمام الأنف
19:00
الوداد البيضاوي
أولمبيك خريبكة
16:00
انتهت
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
14:00
انتهت
يانج بويز
سيون
21:00
الدفاع الحسني الجديدي
الجيش الملكي
16:00
انتهت
اتحاد بن قردان
الترجي
16:00
انتهت
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري
رونالدو

صفقات شكلت تاريخ الليجا| رونالدو «2».. شيء مختلف.. جديد.. جميل!

جولة أخرى لرونالدو «الظاهرة» في الليجا.. هذه المرة من بوابة ريال مدريد الذي كتب معه التاريخ من جديد على المستويين الفردي والجماعي.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر
آخر تحديث

طوى رونالدو صفحة برشلونة، ترك الليجا ورحل إلى إنتر ميلان، حيث سيبدأ مسيرة أخرى من التألق، وكالعادة واصل انفجاره، وصار من أهم نجوم الدوري الإيطالي.

عانى بعض الشيء من إصابات غيبته عن أوقات عديدة من موسميه الأولين، لكن أتت الضربة القاصمة في أبريل 2000، حين كان عائدًا من إصابة على مستوى الركبة تعرض لها قبل 6 أشهر، قبل أن يعود لمباراة أمام لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا، لم يشارك رونالدو سوى في 6 دقائق من المباراة، حتى تعرض لإصابة بشعة حين أصيب بقطع كامل في أوتار ركبته اليمنى في لقطة بشعة، ليتعافى على إثرها بعد أكثر من عامين و8 أشهر، 20 شهرًا كاملًا لرونالدو دون كرة قدم، وكان الموعد في كأس العالم 2002 بكوريا واليابان، التحدي الأبرز.

كأس العالم 2002

لم يكن أحد يتوقع أن يعود رونالدو بهذه القوة، لقد كان هدافًا لمنتخب بلاده الذي قاده للتتويج بكأس العالم 2002 بكوريا واليابان، ونظيرًا لأدائه المذهل في تلك البطولة وتتويجه بلقب الهداف إذ سجل 8 أهداف رغم الغياب الطويل، وزيادة الوزن نسبيًا، فقد نال جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم للمرة الثالثة، بعدما فاز بها في موسمه الثاني مع إنتر ميلان.

لم يكن الأداء الاستثنائي لرونالدو في كأس العالم عاملًا أساسيًا فقط لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم، بل دفع عملاقًا أوروبيًا آخر لانتدابه، هذه المرة سيعود لليجا من بوابة ريال مدريد، لينهي مسيرة مع إنتر ميلان قوامها 58 مباراة في الدوري الإيطالي سجل فيها 42 هدفًا، بخلاف سبعة أهداف أخرى في كافة المسابقات، كل هذا صار الآن من الماضي، الحاضر والمستقبل سيكون تحت مظلة الميرنجي، ريال مدريد.

ريال مدريد

كسر رونالدو بصفقة انتقاله إلى ريال مدريد كافة الأرقام القياسية، فبعد أن انتدب بقيمة 46 مليون يورو، حطمت مبيعات قمصانه في ريال مدريد كافة الأرقام القياسية، صار أهم عنصر في فريق الجالاكتيكوس الذي كونه النادي في صيف 2002-2003، وانضم لقائمة طويلة من النجوم مع كل من زين الدين زيدان ولويس فيجو وروبيرتو كارلوس وديفيد بيكهام.

يجيد رونالدو دائمًا الدخول في تجاربه الجديدة، يضع كلمته باكرًا، وهو ما حدث مع كل من كروزيرو وأيندهوفن وبرشلونة وإنتر ميلان، وتكرر مع ريال مدريد، فقد فاز في موسمه الأول بالدوري الإسباني، وفي موسمه الثاني صار هداف الليجا برصيد لن يكسره فيما بعد سوى ليونيل ميسي.

وفاز في 2002 بكأس إنتركونتينتال «المقابلة الآن لكأس العالم للأندية» وحاز السوبر الإسباني في 2003، وفي نهائيي البطولتين سجل الأهداف.

من الذكريات التي لا ينساها جمهور ريال مدريد، ما حدث في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد، حينما سجل ثلاثية على ملعب أولد ترافورد بمستوى لا يمكن نسيانه، وحينما تم استبداله بعد 80 دقيقة من اللقاء الذي انتهى لصالح مانشستر يونايتد 4-3، قام كل الحضور في أولد ترافورد للتصفيق لرونالدو بسبب الأداء المذهل الذي قدمه.

شاهد ثلاثية رونالدو في مرمى مانشستر يونايتد



وفي ذات الموسم 2002-2003، سجل أمام يوفنتوس في الذهاب، قبل أن يغيب عن لقاء العودة للإصابة، لتتأثر مسيرة ريال مدريد في البطولة التي غادرها أمام يوفنتوس، وخسرها الأخير أمام إي سي ميلان.

سنوات رونالدو نازاريو الجميلة مع ريال مدريد، كان من المتوقع أن تبلغ ذروتها في موسم 2003-2004، إذ بدأ الفريق بمنتهى القوة موسمه، لكنه فجأة خرج خالي الوفاض، بعدما خسر نهائي كأس ملك إسبانيا بغرابة أمام ريال مايوركا، ثم خسر الدوري الإسباني لصالح فالنسيا، وأقصي من دوري أبطال أوروبا أمام موناكو، مستوى رونالدو الفني والبدني وتعرضه لكثير من الإصابات عرقل مسيرته مع ريال مدريد في ذلك التوقيت، ورغم ذلك فقد كان البرازيلي قطعًا هداف الفريق.

أسرع هدف في تاريخ الظاهرة.. وكلاسيكو تاريخي

لا ينسى جمهور ريال مدريد لرونالدو في هذا الموسم على وجه التحديد، الهدف الذي سجله بعد 15 ثانية فقط من انطلاق ديربي مدريد ضد أتلتيكو في البيرنابيو، وبعد 3 أيام من هذا الهدف، قاد ريال مدريد لتحقيق الفوز الأول على ملعب كامب نو بعد 20 عامًا بتسجيل هدف للميرنجي في اللقاء الذي انتهى 2-1، حين عاد رونالدو إلى برشلونة لم يستهجن جمهور كامب نو عودته مثلما فعل مع لويس فيجو، لأن الوضع كان مختلفًا كثيرًا، ولأن أحدًا لا يستطيع كراهية رونالدو.

شاهد هدف رونالدو في أتلتيكو مدريد بعد 15 ثانية فقط من انطلاق المباراة



ورغم تضييع ريال مدريد موسمه في الأمتار الأخيرة، فإن رونالدو أنهى الليجا هدافًا للمرة الثانية برصيج 25 هدفًا.

سنوات الأفول

بدءًا من موسم 2004-2005، لمع نجم برشلونة تحت قيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد، وبجيل تاريخي من اللاعبين أهمهم البرازيلي رونالدينيو، قابل ذلك هبوطًا حادًا في مستوى جيل الجالاكتيكوس، وزيادة في وزن رونالدو وتعدد إصاباته واقتراب «الظاهرة» من عمر الثلاثين.

لكن على الرغم من ذلك، كان رونالدو دائم التسجيل في الكلاسيكو، فقد سجل في 3 مرات أمام برشلونة رغم معاناته من زيادة الوزن، أحد الأهداف قاد به ريال مدريد للتعادل في ملعب كامب نو مع برشلونة، بعدما انفرد بفيكتور فالديس وأسكن الكرة الشباك من فوقه بشكل مميز، هذا كان في موسم 2005-2006.

شاهد هدف رونالدو في برشلونة على كامب نو موسم 2005-2006



في آخر موسم لرونالدو مع ريال مدريد، ومع وصول الهولندي رود فان نيستلروي وتفضيل المدرب الإيطالي فابيو كابيلو له، فشل رونالدو الذي كان قد زاد وزنه بشكل لافت، في حجز مقعد أساسي مع ريال مدريد، لعب فقط في 7 مباريات بالدوري الإسباني وسجل هدفًا وحيدًا، وبشكل عام، لعب 13 مباراة فقط وسجل 4 أهداف.

كان واضحًا بشكل كبير أن مسيرة رونالدو مع ريال مدريد في طريقها للنهاية، عند 4 ألقاب مع الميرنجي أحرزها اللاعب البرازيلي.

وفي الثامن عشر من يناير عام 2007، تداولت وسائل الأنباء أخبارًا حول توصل رونالدو لاتفاق مع إي سي ميلان الإيطالي للانتقال إلى صفوفه مقابل 8 ملايين يورو، شكر رونالدو كل من في ريال مدريد ما عدا كابيلو، قال بوضوح: «أريد أن أشكر كل من دعموني الوقت الماضي وكل زملائي الذين اكتسبتهم في ريال مدريد وكل المدربين الذين عملت معهم، عدا واحدًا».. في إشارة واضحة إلى المدرب الإيطالي فابيو كابيلو، الذي يرى رونالدو أنه تسبب في رحيله عن ريال مدريد، في ظل تفضيل المدرب الإيطالي للاعبين الجاهزين بدنيًا كأولوية قصوى.

«شيء مختلف.. شيء جديد.. شيء جميل!»

كابيلو على الرغم من ذلك، تمنى التوفيق لرونالدو، دون التطرق إلى التلميح الصريح إليه، لكن زملاء رونالدو لم يقصروا أبدًا في الإطراء والمديح بعد رحيله، حتى من كانوا ينافسونه على المقعد الأساسي في هجوم الميرنجي.

فرود فان نيستلروي، المهاجم الذي كان القشة التي قصمت بعير رونالدو في ريال مدريد، قال عقب رحيل رونالدو: «رونالدو هو أفضل موهبة طبيعية لعبت معها، يملك مهارة وإمكانيات لم ألعب إلى جوار مثلها على الإطلاق، حتى في التمرينات، كان يقنعني دائمًا بأنني لم أكن سعيد الحظ باللعب معه في أفضل مستوياته».

منافس آخر، كتب رونالدو نفسه نهايته مع ريال مدريد، هو مايكل أوين، الذي قدم من ليفربول فلازم دكة احتياط الميرنجي تحت وطأة تألق رونالدو، يقول: «كان سريعًا وقويًا بشكل مذهل، سرعة قدميه لا تصدق، كان يركض كما لو كان ريحًا، كان سريعًا للغاية».

أما أسطورة ريال مدريد، وزميله المفضل، زين الدين زيدان، فيقول عنه: «بلا تردد، رونالدو هو أفضل لاعب جاورته وواجهته أيضًا، كان يملك تحكمًا سلسًا بالكرة، كل يوم كنت أتدرب معه، كنت أرى شيئًا مختلفًا، شيئًا جديدًا، شيئًا جميلًا!».



غادر رونالدو الدوري الإسباني إلى إيطاليا من جديد، تاركًا قصة جميلة مع برشلونة وريال مدريد، قصة لا تنتهي ضمن أبرز الصفقات التي شكلت تاريخ الليجا.
اقرأ أيضًا: صفقات شكلت تاريخ الليجا| رونالدو «1».. لقد كان عصابة كاملة!

اخبار ذات صلة