صدمة في ريال مدريد.. هازارد يودع 2020 ويغيب عن ديربي العاصمة

تعرض المهاجم البلجيكي إيدن هازارد لإصابة في عضلة الفخذ الأيمن الأمامية، بحسب التقرير الطبي الرسمي الذي نشره نادي ريال مدريد، وتأكد غيابه عن مباراة الديربي أمام أتلتيكو مدريد.

0
%D8%B5%D8%AF%D9%85%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D9%88%D8%AF%D8%B9%202020%20%D9%88%D9%8A%D8%BA%D9%8A%D8%A8%20%D8%B9%D9%86%20%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D8%A9

خضع الجناح البلجيكي إيدن هازارد إلى فحوصات طبية ثانية داخل مرافق فالديبيباس، اليوم الاثنين، لتقييم حجم إصابته التي تعرض لها في مباراة ريال مدريد الأخيرة أمام فريق ديبورتيفو ألافيس في ملعب ألفريدو دي ستيفانو ضمن منافسات الجولة الحادية عشر من بطولة الدوري الإسباني والتي انتهت بفوز الفريق الضيف بهدفين مقابل هدف.


وأعلن نادي ريال مدريد في بيان رسمى نشره على حسابه على الأنترنت، ظهر اليوم الأثنين، أن هازارد يعاني من إصابة في عضلة المستقيم الأمامي لفخذه الأيمن، دون تحديد فترة غيابه كما جرت العادة مؤخرًا من قبل الطاقم الطبي للنادي الملكي.


وخرج البلجيكي من مباراة ريال مدريد أمام ديبورتيفو ألافيس في أول نصف ساعة من عمر اللقاء بعدما شعر بعدم راحة، ومن المتوقع أن يغيب عن المشاركة في مباريات فريقه لمدة تتراوح بين 3 لـ 4 أسابيع على الأقل، وبالتالي يفقده المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عن المواجهات القادمة، ومنها مباراة «ديربي مدريد» أمام فريق أتلتيكو مدريد في ملعب ألفريدو دي ستيفانو يوم 12 ديسمبر 2020 المقبل، بل وربما يغيب هازارد عن عام 2020 حتى نهايته.


يوضح الدكتور خوسيه جونزاليس، المتخصص في الطب الرياضي، لـ «آس» أنه «تمزق صغير في المستقيم الأمامي، العضلة الغادرة بلا منازع، أكثر من عضلة النعل حتى، لأنها في بداية الشفاء يبدو أنك بخير، ثم، عندما تركل الكرة، يكون ذلك عندما تعاني منها مجددًا».

لن يكون هازارد في منحدر ديسمبر القادم مع ريال مدريد، حيث سيغيب عن الفريق الأبيض في المباريات الست المقبلة، على أقل تقدير، بما في ذلك مباراة الديربي أمام أتلتيكو مدريد، والتي ستقام يوم السبت 12 ديسمبر (9:00 مساءً) على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، كما سيغيب عن مباريات الدوري الإسباني أمام إشبيلية وأتلتيك بلباو وإيبار وآخر مباراتين من دور المجموعات الأبطال أمام شاختار دونيتسك الأوكراني وأمام بروسيا مونشنجلادباخ الألماني.


في أفضل الأحوال، سيصل في الوقت المناسب لريال مدريد خلال مباراته أمام فريق غرناطة في الليجا يوم 23 ديسمبر 2020، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فسيكون هدفه التالي هو استئناف الدوري بعد فترة التوقف الصغيرة من أجل الاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة، والأألتحاق بمبارة فريق إلتشي أمام ريال مدريد في 30 ديسمبر، وإذا طالت فترة تعافيه، فسيكون هازارد قد قال وداعًا لعام 2020 بالفعل.



 إصابة هازارد في ساقه اليمنى ليست الاولى


دون الظهور لأول مرة في الدوري الإسباني لتجنب المخاطرة في كاحله، عانى البلجيكي بالفعل من إصابة عضلية في ساقه اليمنى في وقت سابق من هذا الموسم 2020 - 2021، على الرغم من أن المنطقة التي وقعت فيها الإصابة لم تتجاوز ذلك الوقت، حيث غاب هازارد عن ريال مدريد 25 يومًا وغاب عن خمس مباريات، بما في ذلك مواجهة الكلاسيكو في كامب نو، ومباراة ريال مدريد أمام شاختار دونيتسك الأوكراني، بالإضافة إلى المباريات الثلاثة من إصابته في فترة التوقف الدولية في أكتوبر الماضي.


ومنذ قدوم هازارد، البالغ من العمر 29 عامًا، إلى ريال مدريد في صيف 2019 قادمًا من نادي تشيلسي الإنجليزي، والإصابات لا تتوقف عن ملاحقته حيث تعرض إلى سبع إصابات حتى الآن مما هددت بتألقه واستمراريته مع الفريق الأبيض، في ظل حاجة الفريق الملحة إلي خدماته في ظل التقويم المزدحم بالمباريات، حيث يعتبر أكبر عدد من المشاركات أساسيًا حصل عليها في مباريات متتالية 7 لقاءات فقط وكانت في الموسم الماضي عندما توقف بداعي الإصابة بعد تعرضه لضربه قوية من قبل مواطنه توماس مونييه في مباراة ريال مدريد أمام باريس سان جيرمان في دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا «الشامبيونزليج».



.