غموض موقف أوديجارد يشير إلى أزمة خفية مع زيدان

فقد لاعب خط الوسط النرويجي مارتين أوديجارد ثقة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان حيث لم يلعب أي دقيقة واحدة مع ريال مدريد منذ يوم 1 ديسمبر 2020.

0
%D8%BA%D9%85%D9%88%D8%B6%20%D9%85%D9%88%D9%82%D9%81%20%D8%A3%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%B1%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%AE%D9%81%D9%8A%D8%A9%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86

يبدو أن هناك شيء ما حدث بين لاعب خط الوسط مارتن أوديجارد والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان في الأسابيع الأخيرة، فمنذ أن شارك اللاعب النرويجي أساسيًا في الهزيمة الصعبة لفريقه ريال مدريد الإسباني أمام نظيره فريق شاختار دونيتسك الأوكراني في بطولة دوري أبطال أوروبا يوم 1 ديسمبر 2020، لم يلعب دقيقة واحدة.

في ثلاث من المباريات التي أقيمت منذ ذلك الحين (أمام بوروسيا مونشنجلادباخ وأتلتيكو مدريد وأتلتيك بلباو) غاب مارتن أوديجارد بسبب آلام عضلية، لكن في أربع مباريات أخرى (أمام إشبيلية وإيبار وغرناطة وإلتشي) شاهد الـ 90 دقيقة خلال جلوسه على مقاعد البدلاء.

كان أوديجارد رهان زيدان الشخصي لهذا الموسم 2020-2021، وكانت الخطة الأولية له تتمثل في البقاء لمدة موسم آخر على سبيل الإعارة في نادي ريال سوسيداد، حيث قدم أداء رائع هناك.

ومع ذلك، قرر المدرب الفرنسي زيزو، نظرًا لقلة التعاقدات، أنه من الإستراتيجي تعزيز وسط ميدانه بلاعب خط وسط يساري، مثل مارتن أوديجارد، الذي سرعان ما أظهر ثقته بنفسه: شارك أساسيًا في أول مباراتين لريال مدريد بالدوري الإسباني (أمام ريال سوسيداد وريال بيتيس) حيث تم استبداله وترك أداءً غير واضح، وتم فهم ذلك كجزء من عملية التأقلم.

في وقت لاحق منعته إصابة في توقيت غير مناسب في فترة التوقف الدولي للمنتخبات خلال تواجده في معسكر النرويج في شهر أكتوبر الماضي من مواصلة الإيقاع في مباريات ريال مدريد.

وما لم يتغير هو رهان زيدان، الذي وثق به كلاعب أساسي في ثلاث مباريات حاسمة: فياريال وإنتر ميلان وشاختار دونيتسك، ففي جميع المباريات الثلاث، تكرر السيناريو من أيام ريال سوسيداد وريال بيتيس: قدم أداء خافت وتم استبداله مبكرًا (لم يكمل 90 دقيقة في أي من المباريات الخمس التي شارك خلالها أساسيًا).

تلك الهزيمة المؤلمة أمام شاختار دونيتسك (2-0) التي وضعت ريال مدريد على المحك في بطولة دوري أبطال أوروبا غيرت من بانوراما أوديجارد الذي كان بديلاً في إشبيلية ولم يخطو مرة أخرى عشب الملعب في المباريات التالية، وقال زيدان عندما سُئل عنه بعد المباراة أمام إليتشي بالأمس، حيث لم يخرج للإحماء: «ليس هناك أي شيء يحدث معه».

في الوقت الحالي، لا يزال أوديجارد هادئًا ولكن هناك قلق معين خاصة على المستوى الذهني، حيث وجد النرويجي أفضل مستوياته في سان سيباستيان مع ريال سوسيداد، بينما في ريال مدريد لا يريدونه أن يفقد الثقة بالنفس التي أظهرها هناك.

وكذلك زيدان، الذي سيمنحه الفرص شيئًا فشيئًا، حيث يدرك المدرب الفرنسي أن المشاكل الجسدية أثرت بشدة على أوديجارد في الأشهر الأولى، لذلك فهو الآن لا يريد أن يثقل كاهله بالمسؤولية حتى يبلغ 100٪ من الجاهزية وبدون أي آلام.

.