شقيق هازارد يعلق على عدم رحيل نجم «البلوز» إلى ريال مدريد

ساند البلجيكي تورجان هازارد، شقيق إدين هازاراد، موقف شقيقه في البقاء مع تشيلسي الإنجليزي وعدم الرحيل إلى ريال مدريد خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، مؤكدًا أن ريال مدريد يمر بمرحلة إعادة بناء نفسه

0
%D8%B4%D9%82%D9%8A%D9%82%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%82%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B9%D8%AF%D9%85%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D9%86%D8%AC%D9%85%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D9%88%D8%B2%C2%BB%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أكد البلجيكي تورجان هازارد، لاعب فريق بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني، أن شقيقه إدين هازارد، لاعب فريق تشيلسي الإنجليزي، فعل الصواب في عدم انتقاله إلى ريال مدريد الإسباني، مشيرًا إلى أن «المرينجي» يمر بمرحلة إعادة بناء الفريق مرة أخرى.

وأدلى لاعب الفريق الألماني بالعديد من التصريحات لصحيفة «إتش إل إن»البلجيكية والتي تتعلق بمساندته لشقيقه في قراره بالبقاء رفقة «البلوز» وعدم الرحيل إلى ريال مدريد خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية، وفي هذا السياق صرح تورجان: «تشيلسي لم يكن يرغب في بيع هازارد، وها هو قد قدم بداية موسم جيدة، وفي ريال مدريد يمر الجميع بفترة عصيبة، لقد أقالوا مديرهم الفني، وكان هناك عدد من اللاعبين الأساسيين الذين رحلوا أيضًا، يجب عليهم أن يعيدوا بناء أنفسهم».

وتابع: «سيرى إدين ما سيحدث في نهاية الموسم، أنا أعرفه، فهو لا يفكر في الانتقال خلال هذه اللحظة، وسيمنح كل شيء لفريق تشيلسي، كما أنه لا يرغب في الاصطدام بناديه أيضًا، وإذا ما رحل عن الفريق في لحظة ما فإنه سيقوم بالأمر على النحو الصحيح».

يُذكر أن نجم «البلوز»، الذي يبلغ من العمر 27 عامًا ويتصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد سبعة أهداف متساويًا مع الجابوني أوبامبيانج، مهاجم فريق آرسنال، والأرجنتيني سيرجيو أجويرو، مهاجم فريق مانشستر سيتي، لديه عقد مع فريقه الحالي يمتد حتى عام 2020، وأن النادي حاول تجديد عقده عن طريق زيادة راتبه السنوي إلى 18 مليون يورو، ولكن على ما يبدو أن اللاعب رفض التجديد، ولهذا فقد تم تأجيل المفاوضات لبعض الوقت.

الجدير بالذكر أن إدارة «المرينجي» كانت قد حاولت الحصول على خدمات هازارد خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية لتعويض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى فريق يوفنتوس الإيطالي، ولكنها أخفقت في التوصل إلى اتفاق مع نظيرتها الإنجليزية، والتي ترغب في الإبقاء على خدمات اللاعب نظرًا للقوة الفنية والبدنية الذي يتمتع بها، والتي ستمكنه من قيادة الفريق للعودة إلى منصات التتويج المحلية والأوروبية مرة أخرى.

.