سيميوني يكشف ما افتقده أتلتيكو مدريد أمام بلد الوليد

استضاف فريق بلد الوليد اليوم أتلتيكو مدريد ضمن مباريات الجولة الثامنة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني لينتهي اللقاء بالتعادل من دون أهداف.

0
%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%85%D8%A7%20%D8%A7%D9%81%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%87%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A8%D9%84%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF

انتهت منذ قليل مباراة بلد الوليد وأتلتيكو مدريد التي جمعت كلا الفريقين ضمن منافسات الجولة الثامنة لبطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني بالتعادل السلبي من دون أهداف.

وبعد أن انتهى اللقاء امتثل الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، أمام عدد من وسائل الإعلام وتحدث عن تعادل فريقه المخيب للآمال، وجاء في تصريحاته: «إذا نظرنا إلى الشوط الأول سنرى أنه من الجيد أننا خرجنا من اللقاء بنقطة وإذا نظرنا إلى الشوط الثاني فسنرى أننا خسرنا نقطتين، كان الخصم هو الأفضل في الشوط الأول، وبصفة خاصة بداية من الدقيقة الخامسة عشرة، كرة ركلة الجزاء لم تكن خطيرة، ولكنها كانت ركلة جزاء، وفي الشوط الثاني كنا أفضل بكثير من الخصم، وصنعنا فرصًا ومواقف كانت قادرة على منحنا الانتصار، لقد خضنا المباراة في ملعب الخصم وفريق بلد الوليد لم يهاجمنا كثيرًا، كان الشوط الثاني أكثر اقترابًا مما كنا نود أن نظهره منذ البداية».

وأما بالنسبة إلى أداء تقنية الفيديو التحكيمية «الفار» في لقاء اليوم، فتابع: «في الحقيقة لم أشاهد كرة ركلة الجزاء، لقد رأيتها من بعيد وليس لديّ أدنى شك في أن تقنية الفار تعمل على مساعدتنا، في بعض الأحيان تسير الأمور لصالحنا وأحيانًا أخرى لا، ولكن كانت هناك مباريات لم يكن يستوجب بها احتساب ركلة جزاء واليوم كانت الكرة تستوجب احتسابها ركلة جزاء».



اقرأ أيضًا: انطلاقة جواو فيليكس مع أتلتيكو مدريد تتفوق على بداية جريزمان



وفيما يتعلق بما افتقده الفريق أمام بلد الوليد، فأضاف: «نحتاج إلى دقة أكثر وحسم... مهاجمو الفريق يتمتعون بكامل دعمي ويجب علينا الانتظار».

وعن أحقية بلد الوليد في الحصول على نقطة من لقاء اليوم أنهى تصريحاته قائلًا: «بلد الوليد يعمل بشكلٍ جيد للغاية وأغلق المساحات جيدًا، في الدقائق الأولى كانت هناك مساحات ولكننا لم نتمتع بالدقة».

.