سيميوني عن «الفار»: لقد منحتنا هذه المرة أحد أكثر الانتصارات إثارة

أتلتيكو مدريد يحقق انتصارًَا صعبًا على فريق أتلتيك بلباو في مباراة الجولة الثانية عشر من دوري الدرجة الأولى الإسباني ويرفع رصيده إلى 23 نقطة محتلًا المركز الثاني في جدول ترتيب «الليجا»

0
%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B1%C2%BB%3A%20%D9%84%D9%82%D8%AF%20%D9%85%D9%86%D8%AD%D8%AA%D9%86%D8%A7%20%D9%87%D8%B0%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D8%A3%D8%AD%D8%AF%20%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A5%D8%AB%D8%A7%D8%B1%D8%A9

أكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد، أن فريقه تمكن من تحقيق الانتصار في الرمق الأخير من المباراة التي جمعته اليوم بأتلتيك بلباو في الجولة الثانية عشر من دوري الدرجة الأولى الإسباني، مشيرًا إلى أن احتساب الهدف بعد العودة إلى تقنية الفيديو منحه إثارة أكثر، وجعل فوز اليوم أحد أكثر انتصارات الفريق إثارة.

وأدلى سيميوني بالعديد من التصريحات التي تتعلق بفوز فريقه بثلاثة أهداف لهدفين على أتلتيك بلباو في الدوري الإسباني، إذ صرح قائلًا: «أشعر بإثارة كبيرة وسعادة غامرة، وبعيدًا عن أساليب وأشكال كرة القدم، فهي لديها جزء حماسي يُعد عظيمًا بالنسبة لتلك الفرق التي تحقق الفوز، كان من الممكن أن نتعرض للهزيمة أو نتعادل في الدقيقة 93 من المباراة، ولكننا حققنا فوزًا بعد جهد كبير من العمل، ولقد ظهر ملعب «واندا ميتروبوليتانو» عندما كان يتوجب عليه أن يظهر».

وتابع: «لقد حققنا فوزًا في نهاية المباراة، ولكي يدخل فيه إثارة بشكلٍ أكثر واجهنا قرار تقنية الفيديو، والتي منحتنا انتصارًا، والذي يُعد بالنسبة ليّ أحد أكثر الانتصارات إثارة، هذه المرة، خلال تلك السنوات كانت هناك الكثير من المباريات، والتي ربما كانت أكثر أهمية بسبب الهدف منها، سأركز على المجهود والأجواء، فهذا الاستاد رائع، رائع... في يومنا الحالي تستطيع الفرق الزائرة حسم الفوز أكثر من أصحاب الأرض، كيف يتم تفسير هذا؟ ربما يكون هذا بسبب أنهم يدافعون بشكلٍ أفضل».

وعن المخاطرة بالأوروجوياني دييجو جودين، مدافع الفريق، وعودة الإسباني دييجو كوستا إلى المشاركة مع الفريق وسحبه من اللقاء في استراحة الشوط الأول للمباراة، أضاف: «في اللحظة التي تعرض فيها دييجو للإصابة كان تصرفنا وقرارنا الأول هو خروجه من المباراة، ولكن فيما بعد أخبرناه بأن يظل في الأمام على مقربة من الخط الهجومي، وأما بالنسبة إلى كوستا فقمنا بالتحدث معه عما يمكن أن يحدث، لم نرغب في المخاطرة، لقد قمنا بتحذيره وأردنا البحث عن بديل آخر».

وأنهى دييجو حديثه محللًا أداء الفريق اليوم، فقال: «لقد عانينا من الإرهاق واستنفزنا قوانا أما دورتموند، لقد ضغط علينا الخصم بشكلٍ جيد ولم يتركنا نخلق الفرص، لقد تمكن من تسجيل هدف بشباكنا، ومن ثم تعادلنا، ثم بعد ذلك سجل الهدف الثاني، والتي صاحبته إصابة جودين، ظهرت فيما بعد بعض المواقف التي ليس لها تفسير: لقد خرج مونتيرو ودخل جيلسون، وقولنا له أن يلعب في الخط الهجومي، فلاعب كرة القدم دائمًا ما يسبب خطورة ومضايقات للخصم عندما يلعب في الأمام».

يُذكر أنه بالانتصار الذي حققه «الروخيبلانكوس » في مباراة اليوم رفع رصيده إلى 23 نقطة، محتلًا بذلك المركز الثاني بشكلٍ مؤقت في جدول ترتيب «الليجا».

.