سيميوني: الخروج من كأس الملك يمنح أتلتيكو مدريد القوة

يتوافر لسيميوني 13 لاعبا فقط من الفريق الأول لأتلتيكو مدريد لمباراة أويسكا في ظل إصابة سبعة لاعبين ومع ذلك أبدى سيميوني ثقته في لاعبي الفريق الرديف

0
%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%3A%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D9%88%D8%AC%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%20%D9%8A%D9%85%D9%86%D8%AD%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9

أكد مدرب أتلتيكو مدريد دييجو سيميوني، أن خروج فريقه الأربعاء الماضي على يد جيرونا من كأس ملك إسبانيا يصيبهم بالألم، ولكنه يمنحهم في الوقت نفسه القوة أمام ما هو قادم.

ويتوافر لسيميوني 13 لاعبًا فقط من الفريق الأول لمباراة أويسكا، في ظل إصابة سبعة لاعبين، ومع ذلك، أبدى سيميوني ثقته في لاعبي الفريق الرديف الذين سيكملون القائمة.

وقال في مؤتمر صحفي عشية مواجهة أويسكا: «أثق في الأولاد بالفريق الرديف الذين سيأتون غدا، استطعنا الاعتماد على كثيرين منهم في فترة الإعداد للموسم وقد لعبوا ويعرفون ما يعنيه اللعب مع الفريق الأول. إذا كانوا موجودين فهذا يعني أن باستطاعتهم اللعب. أنا على ثقة بأنهم سيؤدون بشكل جيد إذا شاركوا غدا».

وتوقع أن تكون المباراة أمام أويسكا قوية بسبب ظروف اللعب واحتياجات الفريق المنافس، الذي يسعى للابتعاد عن منطقة الهبوط.

وقال: «في الليجا الإسبانية هذا الموسم، هناك منافسة كبيرة، كل المنافسين الذين تلعب معهم يلعبون بشكل جيد، لديهم فرص وينافسون. أويسكا تطور كثيرا على مستوى المنافسة مع تغيير المدرب، كان في فالنسيا قرب الفوز، وفاز على بيتيس ونافس جيدا في آخر مباراة».



وقال المدرب: «من الواضح أن الخروج من الكأس ليس أمرا جيدا، يؤلمنا، ولكنه سيمنحنا القوة للاستعداد لما هو قادم».

وحول الأهداف التي استقبلها فريقه أمام جيرونا (3-3)، أشار إلى أن الأهداف تأتي بفضل مجهود المنافس والأخطاء الذاتية وأن الفريق الكتالوني استطاع أن ينتزع الكرة بسرعة ويسجل هدفين، لكنه أكد أن فريقه تحسن في المباريات الأخيرة.

وأضاف، «بالنسبة لي، بعد الشوط الثاني في إشبيلية، بدأ الفريق يتطور، وارتفع مستوى لعبه، وضغط بشكل أفضل في ملعب المنافس، وهو يستعيد الكرة كثيرا في هذه المنطقة من الملعب».

وحول ما كان قد أخطأ في عدم الاستعانة بالحارس السلوفيني يان أوبلاك في إياب الدور ثمن النهائي بالكأس، والدفع بدلا منه بالحارس البديل انطونيو أدان، أشار سيميوني إلى الحارس المدريدي أنقذ الفريق في الأسبوع الـ21 أمام سان أندرو.

.