سيرجيو راموس.. تميمة الفوز في كتيبة زين الدين زيدان

أرقام سيئة لريال مدريد بدون مدافعه وقائده سيرجيو راموس في التشامبيونزليج، حيث خسر المرينجي 8 مباريات في آخر 10 مواجهات غاب عنها في المنافسات الأوروبية.

0
%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D9%88%20%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B3..%20%D8%AA%D9%85%D9%8A%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D8%AA%D9%8A%D8%A8%D8%A9%20%D8%B2%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86

ما زال سيرجيو راموس، مدافع ريال مدريد يثبت أنه لا غني عنه داخل صفوف النادي الملكي، وفي نفس الوقت يعيش المرينجي أوقاتًا عصيبة في كل مرة يغيب عنه قائده البالغ من العمر 35 عامًا، وتحديدًا في البطولة ذات التنافسية العالية، دوري أبطال أوروبا.


أرقام ريال مدريد بدون راموس في التشامبيونزليج سيئة، وخسر الريال 8 مباريات من آخر 10 مواجهات في المنافسات الأوروبية، غاب عنها المدافع الإسباني المخضرم.


وبشكل عام، لعب راموس مع المرينجي 126 مباراة في دوري الأبطال، وتعرضوا للهزيمة فقط في 35 مباراة، ولكن منذ عامين، أصبحت غياباته مؤثرة بشكل كبير على الفريق الأبيض.

وفي أبريل 2018، بدأت السلسة السيئة للريال، عندما غاب راموس عن مباراة إياب ربع النهائي ضد يوفنتوس في البرنابيو، في مباراة كانت محسومة إلى حد ما، بعدما فاز ريال مدريد في تورينو بثلاثية نظيفة، ولكن البيانكونيري لم يستسلم واستطاع التعادل، لينجح في النهاية كريستيانو رونالدو من تسجيل ضربة جزاء للمرينجي ويمنع انتقال المباراة إلى الأشواط الإضافية.


وغاب راموس أيضًا عن مباراتي الاقصاء في التشامبيونزليج، الأولى في 2019، بعد حصوله على البطاقة الصفراء في مباراة الذهاب أمام أياكس أمستردام في دور الستة عشر، ليغيب عن العودة بعد تراكم البطاقات، ونجح الريال في الفوز بهدفين مقابل هدف وحيد في مباراة الذهاب، ولكنه تعرض لهزيمة قاسية في البرنابيو بنتيجة 1-4، مع حضور راموس في المدرجات أثناء تسجيل فيلمه الوثائقي، وكانت هذه العقوبة لمباراتين، يغيب راموس عن ملعب حديقة الأمراء ضد باريس سان جيرمان، وسقط الريال بثلاثية دون رد في انطلاقة التشامبيونزليج للموسم الماضي.


وفي نفس العام، فقد راموس فرصة المشاركة أمام مانشستر سيتي في ملعب الاتحاد، بعد طرده في مباراة ذهاب دور الستة عشر التي انتهت بنتيجة 2-1 لصالح النادي الإنجليزي، وفي لقاء العودة غرق المرينجي بسبب خطأين من قبل المدافع الفرنسي رافاييل فاران.


وغاب راموس عن كتيبة الريال في 3 مرات ولكن هذه المرة لقرار فني، تعرض النادي الملكي لهزيمتين أمام سيسكا موسكو في 2019-2020، وانتصار وحيد في نفس الموسم أمام كلوب بروج (3-1)، والانتصار على انتر ميلان في سان سيرو منذ أسبوع بنتيجة (0-2)، ليكونا الانتصارين الوحيدين للريال بدون راموس في التشامبيونزليج في آخر 10 مباريات غاب عنها، بعد الهزيمة المؤلمة أمام شاختار، مساء الثلاثاء الماضي، ليرتفع رصيد الهزائم إلى 8 مقابل انتصارين، مما يعزز فكرة أهمية وجود راموس في الدفاع الملكي.


راموس مستقبل غامض مع الريال

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق سوق الانتقالات الشتوية في يناير 2021، وحتى الآن لم يجدد سيرجيو راموس عقده مع النادي الملكي، مما يثير حالة من القلق تجاه مستقبله مع المرينجي، لقدرته على التفاوض مع أي نادي جديد بداية من الشهر المقبل.


ويمتلك راموس عقدًا مع ريال مدريد حتى يونيو 2020، واشترط على النادي الملكي 3 شروط لتجديد عقده والاستمرار في البرنابيو، هي:


- تقديم ريال مدريد عقدًا له يمتد لعامين مقبلين.


- حصوله على راتب سنوي 12 مليون يورو، دون النظر لأزمة تخفيض الرواتب الحالية في الفرق الإسبانية.


- حصوله في نهاية كل موسم على مليوني يورو على سبيل المكافأت حال مشاركته في 30 مباراة أو أكثر مع ريال مدريد.


ويستعد النادي الملكي لخوض مباراة الجولة الثانية عشر من بطولة الليجا أمام إشبيلية مساء السبت على ملعب «رامون سانشيز بيزخوان»، في لقاء قد يشهد عودة قائد النادي الملكي إلى صفوف الفريق.


جدير بالذكر أن راموس وصل إلى صفوف ريال مدريد قادماً من إشبيلية في صيف 2005، بقيمة 27 مليون يورو، وتوج بالعديد من الألقاب مع الريال في مختلف البطولات المحلية والأوروبية أبرزها ثلاثية متتالية في دوري أبطال أوروبا.

.

اخبار ذات صلة