سولاري يتحدث عن أسباب فوز ريال مدريد وتوقعاته لفينيسيوس

أشار الأرجنتيني سانتياجو سولاري، والذي تولى قيادة ريال مدريد بشكلٍ مؤقت بعد الإطاحة بجولين لوبيتيجي، أن الفريق تمتع بالإصرار وعدم الاستسلام في مباراة اليوم التي جمعته بفريق بلد الوليد في الدوري الإسباني

0
%D8%B3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D8%AA%D9%88%D9%82%D8%B9%D8%A7%D8%AA%D9%87%20%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B3

أكد الأرجنتيني سانتياجو سولاري، المدير الفني لريال مدريد، أن أكثر ما ميز الفريق في مباراة اليوم التي خاضها ضد بلد الوليد في الجولة الحادية عشرة من دوري الدرجة الاولى الإسباني هو النظام الذي ساد «الميرينجي» في شوط المباراة الأول والتوازن والإصرار والصبر وعدم الاستسلام والقتال حتى النهاية.

أسباب الفوز

وأدلى سولاري بالعديد من التصريحات التي تتعلق بالانتصار الذي حققه الفريق في مباراة اليوم بالبطولة المحلية والعودة مرة أخرى إلى طريق الانتصارات، إذ صرح قائلًا: «أكثر ما ميز الفريق هو النظام في الشوط الأول والتوازن، بجانب الصبر والإصرار وعدم الاستسلام طوال المباراة والقتال حتى النهاية، لقد خضنا مباراة قوية ضد فريق يعمل بشكلٍ جيد ولا يهدي أي شيء، كما أنه يستغل الهجمات المرتدة بشكلٍ جيد، إن العمل الذي قام به اللاعبون يستحق الثناء، وذلك لأنه في لحظات الضعف لا يمكن التطلع إلى الخروج بانتصارات فضفاضة، يجب العمل على هذا الأمر والقتال حتى النهاية مثلما قام به اللاعبون اليوم، أنا سعيد بطريقة اللعب الذي قدموها اليوم».

وتابع: «في لحظات الضعف لا يمكن تحقيق الفوز بكل راحة وسهولة، لقد كانت مباراة قوية ضد خصم قوي وجاد ومتكاتف ويسبب الأضرار في الهجمات المرتدة، هنيئًا للاعبين لأنهم قدموا مباراة جادة وصارمة».

وأردف: «دائمًا ما تكون هناك حاجة إلى الانتصار ليتحرر الفريق، دائمًا ما يكون الأمر هكذا، وكرة القدم تكون هكذا، حماسية وعاطفية وثقة بالنفس، بعدما سجلنا الهدف الأول تغيرت الديناميكية وأصبح الجمهور أكثر حماساً، لقد كان من الهام تسجيل هدف وعدم تلقى هدف، بلد الوليد فريق قوي ولم يخسر لسبع مباريات، يمتلك لاعبين جادين ويسببوا لك أضرار عندما تمنحهم مساحة، كنا في حاجة إلى الثلاث نقاط، وهنيئًا للاعبين».

شعور المهمة الأولى

وأما بالنسبة إلى شعوره لحظة دخوله الملعب لأول مرة كمدير فني للفريق الأول، أكد: «لقد كان الشعور جيد، لقد كنت هنا من قبل، وأنا معتاد على أجواء الاستاد، فهذا ليس بالشيء الغريب عليّ، لقد قضيت هنا 11 عامًا في مناصب مختلفة، ولهذا يبدو لي الأمر طبيعيًا».

فينيسيوس جونيور

وعما طلبه من البرازيلي فينيسيوس جونيور، لاعب «البلانكوس» قبل الدفع به في مباراة اليوم، قال سانتياجو «طلبت منه أن يتمتع بالجرأة وأن يدافع أيضًا، وذلك لأن العمل على الأطراف يُعد كاملًا وجماعيًا».

وفيما يتعلق بمدى قلقه حيال النشوة التي يتسبب بها فينيسيوس، أضاف: «نحن لاعبو كرة القدم أو الذين يعملون بكرة القدم لا نستطيع خوض صراع مع ما يحدث خارجًا وفي وسائل الإعلام، ومن الرائع أن يشعر الجمهور بالأمل، فينيسيوس يبلغ من العمر 18 عامًا ولديه مستقبله ومسيرته أمامه، ويجب أن يتم تقييمه بعد 20 عامًا من الآن، فهو عضو آخر في الفريق، يمتلك بعض الفضائل، والتي هي واضحة، وبعض العيوب، والتي هي واضحة أيضًا بسبب صغر سنه».

.