سبب وحيد يدفع ريال مدريد للتضحية بـ «نيمار» من أجل مبابي

تتجه النية داخل إدارة نادي ريال مدريد الإسباني إلى الاستغناء عن صفقة البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي من أجل التعاقد مع كيليان مبابي في المستقبل

0
%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D8%AF%D9%81%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B6%D8%AD%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%80%20%C2%AB%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%C2%BB%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A

صرف المسؤولون في ناديريال مدريد الإسباني نظرهم عن التعاقد مع البرازيلينيمار دا سيلفا نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، خشية أن يسهم اللاعب في تعقيد الأمور في المستقبل، في حين يستعد العملاق المدريدي للحصول على خدمات الموهبة الصاعدة الفرنسي كيليان مبابي، زميل نيمار في الفريق الباريسي.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» أن مبابي الحاصل رفقة منتخب «الديوك» على لقب بطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا في العام الماضي، أصبح هدف ريال مدريد الأكثر أهمية على المدى الطويل، مضيفة أن إدارة «لوس بلانكوس» تعتقد أن التعاقد مع نيمار من الممكن أن يؤثر سلبا على فرص ضمه لصاحب الـ 20 عامًا في وقت لاحق.

وأضافت الصحيفة أن الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد سيتعاقد مع مبابي في الموسم المقبل، وأنه استهلك بالفعل أكثر من 300 مليون يورو من موازنة الانتقالات التي رصدتها له إدارة النادي.

اقرأ أيضا.. تقارير: باريس سان جيرمان يخفض سعر رحيل نيمار

وقدم مبابي عروضا مبهرة في موسم 2018-2019، وحصل على لقب «الفتى الذهبي» في العام 2018، بعدما قاد المنتخب الفرنسي إلى الفوز بمونديال روسيا 2018 في يوليو الماضي.

كما حصل مبابي على لقب هداف الدوري الفرنسي الممتاز، وحل ثانيا بعد الأرجنتيني ليونيل ميسي أيقونة برشلونة الإسباني، في سباق الفوز بجائزة «الحذاء الذهبي».

وفي المقابل واجه نيمار موسما عصيبا تعرض خلاله للإصابات، وقضايا أخلاقية، وقد خرج من معسكر منتخب «السامبا» الذي يشارك الآن في بطولة «كوبا أمريكا» التي تستضيفها البرازيل في الوقت الحالي، بسبب إصابته بتمزق في كاحل القدم.


وسيحصل نجم فريق برشلونة السابق على حظر من المشاركة في 3 مباريات في الدوري الفرنسي، وأيضا في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» في الموسم المقبل، وذلك بسبب واقعتين تتعلقان بسوء السلوك مع الجماهير ومسؤولي المباريات في الموسم الماضي.

.