سببان وراء تدهور وسط ريال مدريد.. لماذا كروس - مودريتش؟

الضعف الفني المبالغ فيه الذي ضرب خط وسط فريق ريال مدريد خلال الفترة الماضية تسبب في مشاكل لا حصر لها للفريق الملكي

0
%D8%B3%D8%A8%D8%A8%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A1%20%D8%AA%D8%AF%D9%87%D9%88%D8%B1%20%D9%88%D8%B3%D8%B7%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%83%D8%B1%D9%88%D8%B3%20-%20%D9%85%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B4%D8%9F

لم يظهر الثنائي الألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش، لاعبا فريق ريال مدريد الإسباني هذا الموسم بالمستوى المعهود منهما حتى الآن رغم مرور العديد والعديد، لكن الوضع يزداد غرابة يوما بعد يوم ما جعل وسط ميدان الفريق يعاني الأمرين على الصعيدين الهجومي والدفاعي، كذلك عملية التوازن والربط منعدمة كلياً وتسبب ذلك في خسارة الفريق مباريات كثيرة بالدوري والأبطال.

في البداية ماذا قدم الثنائي هذا الموسم مع ريال مدريد؟

خاض توني كروس 13 مباراة مع ريال مدريد هذا الموسم بمختلف البطولات لم يسجل أو يصنع أي شيء، في الوقت الذي خاض فيه مودريتش 15 مواجهة صنع خلالهما هدفين ولم يسجل شيئًا.

كروس.. تشبع أم ملل؟

منذ انضمام توني كروس لصفوف ريال مدريد من قبل نظيره بايرن ميونيخ الألماني خلال موسم 2014 مقابل 25 مليون يورو وقدم الأشقر مستويات رائعة للغاية مع فريقه على الصعيد الفني والرقمي، لكن ما قدمه لفنون اللعبة ساهم في ظهور وسط ملعب ناري أعلن به حالة الطوارئ بتشكيله لخط ناري مع لوكا مودريتش، كاسيميرو، وإيسكو، وكل من شارك معه حتى في جبهته مع البرازيلي مارسيلو التي أعادت لنا ما كان يقدمه روبيرتو كارلوس وسانتياجو سولاري مدرب الفريق الحالي.

لكن ما ظهر به الألماني هذا الموسم لا تفسير له إلا أنه تشبع لما فاز به مع الأبيض نتج عنه حالة من الملل القاتل التي ليس لها علاج إلا الراحة لفترة طويلة من ثم ممارسة العمل من جديد، حيث إنه إن استمر في التواجد بوسط ملعب الأبيض في وسط تلك الظروف المقبلة سيتسبب في مشاكل لا حصر لها.

مودريتش.. كابوس الكرة الذهبية

بعد أن فاز بجائزتي الأفضل في أوروبا والعالم هذا الموسم عقب تقديمه لمستوى خرافي بكأس العالم الذي أقيم على الأراضي الروسية لم يتمكن الكرواتي لوكا مودريتش من مساعدة فريقه ريال مدريد بسبب الإجهاد البدني الذي تعرض له لكن بعدما تم إراحته قليلا عاد من جديد واستمر المستوى في الانخفاض بشكل مبالغ فيه الأمر الذي تسبب في مشاكل عديدة بالوسط الأبيض على صعيد الربط ومساعدة المهاجمين على الأطراف والعمق.

رغبة مودريتش في الفوز بالكرة الذهبية تسيطر عليه بنسبة كبيرة الأمر الذي أدى لتشتيت ذهنه في التركيز لما يقدمه لفريقه وتقديم مستوى رائع يساعد موسمه على الانتهاء بشكل طيب للفوز بثالوث جوائزه لكنه يبدو إنه سار في نفق مظلم سينهي كل أحلامه ويحولها إلى كابوس.

الصعيد الفني.. وسط مدريدي مدمر

ظهر سولاري في مواجهتين حتى الآن بعد رحيل جولين لوبيتيجي، أمام ميليلة بالكأس من ثم بلد الوليد بالدوري، وخلال اللقاء الأخير لعب الثنائي في وسط الملعب بجانب كاسيميرو في نهج ظهر وإنه (4-3-3) على الورق لكن على أرضية الميدان تحول الوضع إلى (4-2-4) بتواجد كاسيميرو بجانب أحد منهما، وفي الحالتين ظهر الوسط بشل سيئ ومن سخرية القدر كان كاسيميرو باهتًا المستوى، لكن لماذا لا يشارك داني سيبايوس بدلا من كروس رفقة كاسيميرو مع إيسكو في الوسط ويتم إراحة الثنائي حتى يستعيدان بعضًا من مستواهم، وفي الوقت نفسه يخدم سولاري نفسه من جميع الأطراف، حيث يضمن وسط قوي وراحة لهما بشكل مؤقت.

يذكر أن سولاري سيخوض مواجهته الثالثة يوم الأربعاء المقبل على ملعب سترونكوفي أمام نظيره فيكتوريا بلزن التشيكي ضمن منافسات الجولة الرابعة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

.