ساؤول: لم أتخيل أن أحدًا سيتوقع رحيلي عن أتلتيكو مدريد

ساؤول نيجويز نجم أتلتيكو مدريد يتحدث عن العاصفة التي أحدثها على وسائل التواصل الاجتماعي بعد إعلانه عن نادٍ جديد، كشف مؤخرًا أنه أكاديمية لتعليم كرة القدم.

%D8%B3%D8%A7%D8%A4%D9%88%D9%84%3A%20%D9%84%D9%85%20%D8%A3%D8%AA%D8%AE%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D9%86%20%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%82%D8%B9%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

فجأة، يوم الأحد الماضي، كان اسم ساؤول نيجويز نجم نادي أتلتيكو مدريد على كل لسان، حيث تحدث الجميع عن مستقبله، خاصة بعدما كتب عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «أريد أن أنقل شيئًا مهمًا لكم، نادٍ جديد، 3 أيام فقط».

وأثارت تلك التغريدة العديد من التكهنات حول رحيل ساؤول عن أتلتيكو مدريد، لدرجة ربطته بالعديد من الأندية الأوروبية الكبرى، وأبرزها مانشستر يونايتد، لكن اللاعب خرج بعدها وكشف أن نادي كوستا سيتي سيقوم بتدريب 500 طفل من مسقط رأسه مدينة إلتشي.

وأجرينا في «آس» مقابلة مطولة مع ساؤول للحديث عن تلك الواقعة، وعدد من الأمور أبرزها عودة منافسات الليجا، وفكرة اللعب بدون جماهير.

يوم الأحد الماضي كنت موضوعًا رائجًا على تويتر عند الإعلان عن نادٍ جديد، ما هو موضوعه؟

كانت هناك الكثير من التوقعات، عندما قلت نادٍ جديد كان لأننا أنشأنا ناديًا في مدينة إلتشي، اسمه كلوب كوستا سيتي، وهي أكاديمية كرة قدم شعبية لمساعدة اللاعبين الصغار.

لدينا 500 طفل في النادي، وفي هذا المشروع نريد تمييز أنفسنا من خلال منح اللاعبين تعليمًا وتدريبًا شاملين، لن نقوم فقط بتدريبهم كلاعبين، لكن أيضًا سنعلمهم ونضع لهم أسلوب حياة صحي.

ستعلمون الأطفال عن أهمية الغذاء؟

بالطبع، شخصيًا كنت أعتقد أنني كنت أتناول الطعام بشكل جيد وصحي، وكان جسدي على ما يرام ولم أتعرض لإصابات، فإنني أقوم بالأكل بطريقة سليمة، لكن الحال ليس كذلك، سننصح اللاعبين بتناول طعام أكثر فائدة، وضرورة تناول السوائل والنوم جيدًا، سنركز على التعليم.

النسبة المئوية للاعبي كرة القدم على مستوى القاعدة الذين يصلون إلى الدرجة الأولى أو الذين يمكنهم العيش على كرة القدم منخفضة للغاية، لذلك من دواعي سرورنا أن يصبحوا لاعبين محترفين، مثل الأطباء والمحامين، لدينا بعض القيم لكي تكون حياتهم أفضل.

هو إذا مشروع متكامل؟

نعم، هو مشروع شامل، لأن اللاعب لن يفتقر إلى أي شيء، لدينا خدمة الاهتمام النفسي والأكاديمي، وخدمة تكنولوجية للعمل بشكل فردي على مهامك والحركات التي يجب القيام بها في مركزك، والمشورة الرياضية، والخدمات الشخصية مثل أطباء الأطفال، والمعدين البدنيين، وأخصائيي التغذية، كل ما يمكن أن يتمتع به اللاعب موجود في نادي كوستا سيتي.

بالنظر إلى النادي الجديد، كان هناك أشخاص يخشون رحيلك عن أتلتيكو مدريد

لست معتادًا على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لكن وكيلي كان على علم بالأمر، وأخبرني أن البعض فهم رسالتي بطريقة مختلفة، وأن الآخرين يتقربون، معتقدين أنه كان فريقًا للرياضات الإلكترونية وأشياء من هذا القبيل يمكن أن تكون منطقية.

لم يخطر ببالي أبدًا أنه حين أكون في منتصف مسابقتين، الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، قد يعتقد البعض أنني سأغادر أتليتكو مدريد.

اقرأ أيضًا: فيديو| عندما واجه ريال مدريد نفسه.. مرور 4 عقود على نهائي كأس الملك الفريد

وعندما وضعت النادي الجديد، قمت بنشر ألوانه، وهو أمر للإشارة إلى إنشاء هذا المشروع الجديد الذي أعمل فيه منذ بضع سنوات، والذي يأتي من مشاهدة الأطفال يكبرون في أكاديمية حيث أعمل معهم منذ 4 سنوات، وكنت أشاهدهم في المناسبات.

والآن، مع رؤيتهم يومًا بعد يومًا يجعلني ذلك متحمسًا، إن الرؤية المنعكسة في الملعب للأشياء التي أريد أن يقوم بها الأطفال ويفهمونها تجعلني فخورًا جدًا، خاصة وأن جميع أفراد النادي يشاركونني ذلك، وأنا متحمس للغاية، كنت أتقدم شيئًا فشيئًا، لذلك لم أكن أعتقد أن الأمر سيثير مثل هذه الضجة.

كيف ترى استئناف الموسم؟

نحن نواجه الأمر بشكل جيد، كان العمل المنجز خلال فترة الحجر الصحي إيجابيًا، التمرين الفردي على أرض الملعب كان مفاجئًا بالنسبة لي، بسبب حالة اللاعبين.

العمل كان جيدًا جدًا هذا الأسبوع، وبدأنا جميعًا العمل بشكل جماعي وهو أفضل كثيرًا حقًا، كان هناك زملاء لم أرهم أو لم أتدرب معهم منذ قرابة 3 أشهر.

هل تتذكر آخر مباراة لعبتها بدون جمهور؟

لا، لم ألعب أبدًا في غياب الجماهير، منذ كنت صغيرًا، عندما كان والداي يشاهدون مبارياتي، لم ألعب أبدًأ بدون جمهور، ربما فقط في التدريب.

كيف سيؤثر غياب الجماهير على اللاعبين؟

سيكون أثره كبيرًا على جميع الأندية، كما نرى في الدوري الألماني، فقد تراجعت وتيرة المنافسة كثيرًا، ولم تكن المباريات حماسية، بل كانت أشبه بمباريات التحضير للموسم، لكن كل شيء على المحك.

هل فكرت أن الليجا لن تنتهي؟

بالطبع بكل تأكيد، فكرت في ذلك كثيرًا، وإذا كان الوضع هو الوضع الذي كنا عليه سابقًا، أعتقد أن الأمور ستكون حاسمة ولن تستكمل المسابقة.

الوضع يتحسن كثيرًا الآن، والعودة وراء أبواب مغلقة لنتمكن من إنهاء المسابقة وإمتاع الناس في المنزل أمر إيجابي في رأيي.

.