زيدان يجد ضالته في لوكاس فاسكيز بعد أزمة الظهير الأيمن

بعد إصابة داني كارفاخال وألفارو أودريوزولا وناتشو هيرنانديز، لحأ زيدان إلى لوكاس فاسكيز لسد ثغرة مركز الظهير الأيسر.

0
%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%AC%D8%AF%20%D8%B6%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%D8%B3%20%D9%81%D8%A7%D8%B3%D9%83%D9%8A%D8%B2%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B8%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8A%D9%85%D9%86

يمر العالم الرياضي بأزمة اقتصادية كبيرة ناتجة عن فيروس كورونا كوفيدـ19، وهو ما دفع نادي ريال مدريد الإسباني إلى التخلي عن العديد من اللاعبين خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية، إما بالبيع أو بنظام الإعارة.


وكان لوكاس فاسكيز في قائمة اللاعبين المنتظر مغادرتهم ريال مدريد الصيف الماضي للحصول على قيمة مالية مقابل رحيله تساعد في تنشيط حسابات النادي بعض الشيء.


وعارض المدرب الفرنسي زين الدين زيدان رغبة النادي في التخلي عن لوكاس فاسكيز، الذي سينتهي عقده الصيف المقبل، لعدة أسباب، منها تفاني اللاعب والتزامه، وكذلك قدرته على اللعب في مركزي الجناح والظهير الأيمن.


وعانى ريال مدريد من عدة غيابات مؤثرة في بداية الموسم الكروي، أبرزها إصابة داني كارفاخال، ألفارو أودريوزولا وناتشو هيرنانديز.


وأمام هذه الغيابات الثلاثة لم يجد زيدان من يعول عليه كظهير أيمن، لذا لجأ إلى خيار لوكاس فاسكيز، والذي استطاع بالفعل إثبات نفسه في هذا المركز.


أما في مركز الجناح الأيمن فهناك لاعبين يتفوقون على لوكاس فاسكيز، كـ ماركو أسينسيو ورودريجو جويس، لذا فإن كان يرغب في الحصول على دقائق فليس أمامه سوى اللعب في مركز الظهير الأيمن.


وكان من المتوقع أن يعول زيدان على لوكاس خلال الموسم الجاري في مركز الجناح الأيمن عندما تستدعي الحاجة، ولكن المدرب الفرنسي لديه بالفعل عنصرين أكثر تميزًا من فاسكيز، كما أشرنا في الفقرة السابقة.



وبتعرض كارفاخال وأودريوزولا وناتشو للإصابة، هذا بالإضافة إلى إصابة إيدر ميليتاو بـ فيروس كورونا كوفيدـ19، قرر زيدان اللجوء إلى لوكاس فاسكيز، ولكن هذه المرة للعب بجانب سيرجيو راموس ورافاييل فاران.


ودخل لوكاس فاسكيز في مركز الظهير الأيمن للمرة الأولى هذا الموسم في مباراة برشلونة، ومنذ ذلك الحين وهو يشارك باستمرار وكأساسي (مباراتي بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني وإنتر ميلان الإيطالي في دوري أبطال أوروبا وهويسكا في دوري الدرجة الأولى الإسباني).


وللمرة الأولى منذ موسم 2018/2019 يُشارك لوكاس فاسكيز كأساسي في ثلاث لقاءات متتالية.


وقدم لوكاس أداءً دفاعيًا جيدًا في مباراة برشلونة السابقة أمام جوردي ألبا وعثمان ديمبلي وجنب فريقه خطورتيهما، كما أسهم على الجانب الهجومي وفتح طريقًا لأهداف جاءت عن طريق قائده سيرجيو راموس وتوني كروس.


وفي مباراة بوروسيا مونشنجلادباخ كان يتقدم لوكاس فاسكيز بالكرة كثيرًا لمعادلة كفة المباراة بعد تأخر ريال مدريد في النتيجة بهدفين.


وكان لوكاس ثاني أكثر لاعبي ريال مدريد خلقًا للفرص برصيد 3، كما كان ثاني أكثر من استخلص كرات بإجمالي 6، ولكن أسوأ ما في تلك المباراة هو خسارته لـ 19 كرة.


وفي مباراة هويسكا مرر كرة الهدف الثاني، ولكنه طلب بعدها التغيير بسبب بعض الإرهاق العضلي، ولكنه سرعان ما تعافى ولحق بمباراة إنتر ميلان، وكان أكثر من لمس الكرة بـ 83 لمسة، كما كان أكثر من قام بعرضيات (3) وخلق فرص (3). 


.