زيدان وريال مدريد.. مراوغات مشبوهة ومستقبل غامض

عقب خسارة ريال مدريد أمام تشيلسي، وتوديع بطولة دوري أبطال أوروبا رفض الفرنسي زين الدين زيدان الرد بشكل حاسم على مستقبله مع الفريق الملكي.

0
اخر تحديث:
%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%88%D8%BA%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D8%B4%D8%A8%D9%88%D9%87%D8%A9%20%D9%88%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%BA%D8%A7%D9%85%D8%B6

من جديد ترك الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، مستقبله مع النادي الملكي معلقاً في الهواء، عقب الخسارة أمام تشيلسي الإنجليزي وتوديع دوري أبطال أوروبا، لتبدأ الشائعات حول إمكانية رحيله عن الميرنجي في نهاية الموسم الجاري تتردد مجدداً.

وسقط ريال مدريد مساء الأربعاء أمام نظيره تشيلسي بنتيجة 2-صفر، في إياب الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا على ملعب ستامفورد بريدج، ليودع زيدان وفريقه البطولة المفضلة لديهم بالخسارة في مجموع مباراتي الذهاب والإياب 3-1، بعدما سبق وتعادل الفريقان في مدريد الأسبوع الماضي بنتيجة 1-1.

وعقب نهاية المباراة في المؤتمر الصحفي تم توجيه سؤال لزيدان حول ما إذا كان سيتواجد مع ريال مدريد في الموسم المقبل على مقاعد البدلاء في بطولة دوري أبطال أوروبا، فرد بأن ريال مدريد سيكون موجوداً بالتأكيد، لكنه لا يعرف موقفه هو، مشدداً على أنه يركز فقط حالياً في بطولة الدوري الإسباني في ظل الصراع المشتعل على اللقب قبل 4 جولات من نهاية الليجا في الموسم الجاري.

ويحتل ريال مدريد المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 74 نقطة، وهو نفس رصيد غريمه التقليدي برشلونة، وبفاصل نقطتين عن المتصدر أتلتيكو مدريد.

ويلتقي البارسا مع الأثلتي يوم السبت المقبل في مباراة ستكون حاسمة بشكل كبير في تحديد مصير بطولة الدوري الإسباني في الموسم الجاري، حيث أن تعادل الفريقين أو فوز برشلونة سيصب في مصلحة ريال مدريد.

وتكررت تلك الكلمة من زيدان حول مستقبله والتحدث عقب نهاية الموسم من المدرب الفرنسي أكثر من مرة في الشهور الأخيرة، ولم تظهر أي بادرة ولا بيان واحد يدعو إلى التفاؤل بشأن استمراره مع ريال مدريد، وهوالأمر الذي تسبب في بلبلة داخل أروقة النادي الملكي وفي ضجة داخل غرفة الملابس، حول احتمالية أن يتكرر ما حدث في 2018 ويرحل المدرب الفرنسي عن النادي.

وعاش زيدان موسما صعباً هذا العام في ظل الظروف التي يمر بها ريال مدريد والنقص الكبير في صفوف الفريق نتيجة أسباب مختلفة، وظهر المدرب الذي حقق الثلاثية التاريخية مع ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، غاضباً في بعض المرات، مثلما انفعل على أحد الصحافيين في شهر فبراير الماضي قائلاً: قل لي في وجهي، نريد أن نغيرك، كما خرج الفريق معه هذا الموسم من كأس ملك إسبانيا على يد ألكويانو المغمور، وخسر كأس السوبر، واليوم دوري أبطال أوروبا، وهناك شكوك كبيرة حول قدرته على حسم لقب الدوري.

وطوال الأسابيع الماضية كان هناك دعم كامل من إدارة ريال مدريد لزين الدين زيدان، ومنحه فلورنتينو بيريز الثقة كاملة حتى نهاية الموسم، ولكن المدرب الفرنسي كان يتأذى بالفعل من الانتقادات الشديدة التي يلقاها يوما بعد آخر.

والحقيقة هى أنه في مدريد، يريدون استمرار زيدان، في ظل ظهور الفريق بهذا الشكل والوصول للمراحل الأخيرة من المنافسة على الدوري ودوري أبطال أوروبا، على الرغم من كل الصعوبات التي يواجهها، ولكن الكثيرون لا يعرفون طبيعة شخصية زيدان الفريدة من نوعها والتي تمنعه ​​من الاستمرار في قيادة مشروع لا يرى نفسه قادراً على النجاح فيه.

وتأثر زيدان بشدة بالخسارة من تشيلسي، هى ليست الخسارة الأولى له مع الفريق، ولكنها كانت واحدة من أصعب الهزائم لأنها واحدة من المرات القليلة التي شعر فيها بأنه أقل من المنافس، فلم تكن هناك أعذار ولا ندم ولا حظ سيء، واتفق الجميع، لاعبون ومدربون، في تحليل المباراة على أن تشيلسي كان متفوقًا.

وفي ظل كل هذه المعطيات الحالية، تسيطر الشكوك على رأس زيدان بشأن استمراره مه ريال مدريد، ولا شك أنه هو وحده فقط يعرف المستقبل، ولكن الكثيرين في مدريد يخشون رحيله، واللاعبون خاصة الذين يعيشون معه بشكل يومي بدأوا في الشعور بأن الفترة المقبلة ستكون بدون فارس مارسيليا النبيل زيدان.


.