زيدان وجاريث بيل.. «الحرب الباردة» في ريال مدريد

شهدت العلاقة بين الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني والجناح المهاجم الويلزي جاريث بيل تدهورًا كبيرًا في الفترة الأخيرة

0
%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AB%20%D8%A8%D9%8A%D9%84..%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D8%A9%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

تترقب جماهير نادي ريال مدريد الإسباني، إلى ما ستصل إليه العلاقة بين الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للفريق الكروي الأول بالنادي، والجناح الويلزي المميز، جاريث بيل، نجم الفريق الملكي، وأحد أبرز لاعبيه على مدار السنوات القليلة الماضية.

وشهدت العلاقة بين الرجلين في الفترة الأخيرة تدهورا كبيرا، وصل إلى حد تبادل التصريحات العدائية بين زيدان واللاعب ممثلاً في وكيل أعماله جوناثان بارنيت، الذي دأب في الفترة الماضية الرد بكل قوة على انتقادات زيدان لموكله، وطلبه المستمر برحيله عن النادي الملكي.

والغريب جداً أن ينتهي المطاف بلاعب مثل جاريث بيل على هذا النحو السيئ، بعد أن كان اللاعب هدفاً لريال مدريد، والعملاق الأوروبي كان حلما لـ«قطار كارديف» - لقب جاريث بيل- حتى أن اللاعب حينما انتقل لريال مدريد عام 2013 وصف هذه الخطوة بأنها «حلم أصبح حقيقة».

اقرأ أيضاً: تقارير: شبح مورينيو يهدد زين الدين زيدان في ريال مدريد

حلم جاريث بيل في ريال مدريد يتحول لكابوس على يد زيدان

إلا أن جاريث بيل، يعلم أن هذا الحلم سيتحول إلى كابوس بعد عودة زين الدين زيدان، من جديد لتدريب الريال في الموسم الماضي.

وكان زيدان قد رحل عن النادي عقب قيادته للتتويج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، قبل أن يعيده فلورنتينيو بيريز، رئيس النادي الملكي، لتدريب الفريق من جديد، عقب الفشل الذريع للثنائي جولين لوبيتيجي وسولاري على الترتيب.

وكشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في تقرير لها اليوم الأحد، مفاجأة من العيار الثقيل بالكشف عن أن زيدان وجاريث بيل، لم يتحدثا مع بعضهما البعض منذ بداية شهر مايو الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن آخر محادثة بينهما كانت في مكاتب ملعب التدريب «فالديباس»، عندما أبلغ زيدان اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا أنه ليس له مستقبل في النادي.

وكان زيدان قد أخبر وسائل الإعلام عالميا أن يتمنى رحيل جاريث بيل، وقال حينها: «إذا حدث ذلك غدًا، فسيكون أفضل»، ولم يكن زيدان صراحة في حاجة لمعاملة النجم الويلزي بهذا الشكل الفج، وهو ما دفع وكيل أعماله جوناثان بارنيت بأن يصف ما ردده زيدان بـ«العار»، ثم بعد ذلك أكد أن تاريخ بيل في ريال مدريد أكبر كثيراً من تاريخ المدرب الفرنسي.

أسوأ موسم لريال مدريد منذ 39 سنة

ومع إشراف زين الدين زيدان على تدريب ريال مدريد مجددا، انتقل الفريق من سيئ إلى أسوأ، وعانى الريال من أسوأ موسم له منذ 39 عامًا.

كما خسر زيدان معركته مع بيل بعد أن قرر بيريز الإبقاء على اللاعب، وعدم السماح له بالرحيل إلى الدوري الصيني بعدما تلقى عرضا مغريا الأسبوع الماضي.

في كل الأحوال، فإن المتابعين للنادي الملكي والمقربين من بيل يشعرون بالقلق إزاء موقف زيدان منه، لاسيما في ظل تجميد العلاقات بين المدرب واللاعب، وينتظرون أن يحدث شيء يحرك الجمود في الفترة المقبلة، وهو ما أسماه البعض حالياً تداعيات الحرب الباردة في إسبانيا.

.