الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
14:00
سريلانكا
لبنان
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
16:00
الأردن
نيبال
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
بوليفيا
هايتي
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
سويسرا
أيرلندا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
12:00
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
13:00
فلسطين
السعودية
16:30
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
16:30
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا
زيدان أمام تحديين مهمين في مواجهة إشبيلية

زيدان أمام تحديين مهمين في مواجهة إشبيلية

سيكون فريق ريال مدريد على موعد مع مباراة من العيار الثقيل حين يحل ضيفا على المتصدر إشبيلية في ملعبه ضمن الجولة الخامسة من منافسات دوري الدرجة الأولى الإسباني.

حسام نور
حسام نور

مواجهة متصدر الليجا الإسبانية ليست سهلة أبدا حتى لو كنت ريال مدريد. ويشهد اليوم الأحد مباراة قوية ستجمع بين النادي الأبيض أمام غريمه الأندلسي إشبيلية ضمن منافسات الجولة الخامسة من دوري الدرجة الأولى الإسباني على ملعب «رامون سانشيز بيزخوان».

يدخل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان هذه المواجهة بسجل مخيف؛ فخلال العشر مباريات الأخيرة للملكي أمام الفريق المتصدر ترتيب الليجا تمكن فقط من تحقيق انتصارين وتعادل وحيد وتعرض للهزيمة في 7 مباريات.

الانتصارات

في موسم 2014-2015 تمكن رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي من تحقيق الفوز على برشلونة بقيادة المدرب لويس إنريكي بنتيجة 3-1 على ملعب سانتياجو بيرنابيو سجلها كريستيانو رونالدو وبيبي وكريم بنزيما بينما سجل هدف برشلونة نيمار.

وفي الموسم التالي 2015-2016 أصبح زيدان هو مدرب الفريق وتمكن من الفوز في الكامب نو على برشلونة المتصدر وقتها بنتيجة 2-1 بفضل أهداف كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما وجاء هدف برشلونة عبر رأسية لويس سواريز.

التعادلات

جاء التعادل الوحيد لريال مدريد ضد الفريق المتصدر في موسم 2017-2018 وكان مرة أخرى أمام غريمه التقليدي برشلونة في الكامب نو في مباراة انتهت بنتيجة 2-2 سجل الأهداف: ليونيل ميسي ولويس سواريز ومن جانب الميرينجي كريستيانو رونالدو وجاريث بيل.

الهزائم

جاءت الهزائم السبعة في آخر 10 مباريات لريال مدريد أمام المتصدر كلها أمام برشلونة حيث يعتبر آخر فريق متصدر غير برشلونة واجهه ريال مدريد كان فريق ريال سوسييداد بتاريخ 17 نوفمبر 2002 تحت قيادة ديل بوسكي بوجود عصر النجوم بريال مدريد منهم زيدان وراؤول وربرتو كارلوس ولويس فيجو.. في مواجهة نجوم ريال سوسييداد مثل تشابي ألونسو وداركو كوفاسيفيتش ونهاد قهوجي وخافيير دي بيدرو.. وانتهت المباراة بالتعادل السلبي وحقق ريال مدريد لقب الليجا في هذا الموسم.

مباريات ريال مدريد الأخيرة أمام متصدر الليجا



وقد مرت 17 سنة تقريبا على أن تصبح مواجهة ريال مدريد الأولى أمام متصدر الليجا ليست أمام برشلونة، حيث الآن أصبحت أمام إشبيلية الذي سيلعب المباراة على أرضه ووسط جمهوره.

اقرأ أيضا: خاميس الجديد.. وصل إلى ريال مدريد

زيارة معقدة لريال مدريد

يُذكر أن زيدان كمدرب لم يعرف طعم الانتصار على ملعب سانشيز بيزخوان حيث تلقى هزيمتين وتعادل وحيد في مبارياته ضد النادي الأندلسي على ملعبه، وهو الملعب الذي يعتبر غير مفضل بشكل عام للفريق الأبيض. فخلال آخر مواجهات ريال مدريد الثمانية الأخيرة على هذا الملعب تمكن من الانتصار مرة واحدة فقط وتعادل مرة واحدة بينما تجرع الهزيمة في 6 مباريات، بالإضافة أنه لم يتذوق طعم الفوز في آخر 5 مباريات له على هذا الملعب.

مباريات ريال مدريد الأخيرة في إشبيلية



«زيزو» ورجاله أمام تحديين مهمين في مباراة اليوم وهما: فك العقدة وكسر سلسلة النتائج السلبية أمام الفرق المتصدرة، وكذلك أيضا فك العقدة على ملعب سانشيز بيزخوان، وبالتالي في حين تحقيق الفوز سيتمكن من خطف صدارة الدوري، أما في حالة استمرت اللعنة على ريال مدريد فإن مستقبل المدرب الفرنسي سيصبح في خطر بعدما بدأ هذا الموسم الجديد بداية لم تختلف كثيرا عن بداية الموسم الماضي الكارثي.

اخبار ذات صلة