زلزال ريال بيتيس يكشف خلافا ساخناً بين فالفيردي وبيكيه

برشلونة سقط أمام ريال بيتيس برباعية على ملعب «كامب نو» في مفاجأة مدوية ضمن الجولة الثانية عشر من عمر الدوري الإسباني

0
%D8%B2%D9%84%D8%B2%D8%A7%D9%84%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%B3%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A7%20%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D9%86%D8%A7%D9%8B%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AF%D9%8A%20%D9%88%D8%A8%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%87

أشارت تقارير صحفية إسبانية إلى وجود خلاف بين المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني إرنستو فالفيردي والمدافع جيرارد بيكيه، والذي ظهر بعصيان بيكيه أوامر مدربه في مباراة برشلونة الأخيرة أمام فريق ريال بيتيس على ملعب «كامب نو» والتي انتهت بنتيجة 4-3 لصالح الفريق الضيف ضمن منافسات مباريات الجولة الثانية عشر من الدوري الإسباني الدرجة الأولى.

وفي هذا الصدد، التقطت كاميرات برنامج «الديا دسبويس» الذي يذاع على قنوات «موبي ستار» الإسبانية، أثناء مباراة برشلونة وريال بيتيس الأخيرة في الليجا، مناقشة جدلية بين المدافع بيكيه ومدربه فالفيردي.

وجاء هذا الجدل بين اللاعب ومدربه في أعقاب اندفاع بيكيه إلى الهجوم في البحث عن انقاذ فريقه المهزوم ومحاولة احراز هدف لتعديل النتيجة، وذلك في الشوط الثاني من اللقاء عندما كانت النتيجة 1-3 لصالح ريال بيتيس.

واظهرت كاميرات برنامج «الديا ديسبويس» أن بيكيه، القائد الثالث للبلوجرانا، أعطى تعليمات لزملائه بأن يتراجعوا قليلا في الدفاع حتى يتمكن هو من الاندفاع في الهجوم لالتقاط أي كرة عالية يمكنه توقيعها بهدف وتعديل النتيجة، وقال هذا أيضا للمدرب فالفيردي أثناء اللقاء من داخل أرض الملعب: «سيبقى إيفان راكيتيتش قليلا في الخلف، وسأنطلق للهجوم». ومن ثم انطلق بيكيه للهجوم.



وبعد تقدمه للأمام فقد الصراع على الكرة مع لاعب ريال بيتيس مارك بارترا، لتتحول الكرة إلى هجمه مرتدة على برشلونة، أجبرت راكيتيتش على ارتكاب خطأ كلفه حصوله على الإنذار الثاني ليخرج مطرودا من اللقاء في الدقيقة 81، ويكمل برشلونة باقي المباراة ناقص لاعب مجبرا فالفيردي عدم المخاطرة في الهجوم.



وبالرغم من طرد راكيتيتش واحراز ريال بيتيس هدف أخر لتصبح النتيجة 2-4، إلا أن بيكيه قرر التقدم للأمام من جديد وليصبح من مدافع إلى لاعب «9» لتسجيل أهداف، وكاميرات البرنامج التقطت وقتها رد فعل فالفيردي منزعجا ومتعجبا بعد تقدم بيكيه وقتها، قائلا: «بيكيه! مرة أخرى، إلى أين أنت ذاهب يا ابن ...، اللعنة»، وفي لقطة أخرى نادي عليه قائلا: «بيكيه!، سيضعون فينا هدف أخر».

وفي نهاية المطاف، لم يتمكن برشلونة من عمل «الريمونتادا» على ملعبه «كامب نو» وتمكن فقط من احراز هدف في الدقيقة 92 بأقدام النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي العائد من الإصابة التي تعرض لها في ذراعه الأيمن في الجولة التاسعة أمام إشبيلية، وانتهت المباراة بنتيجة 3-4، وبالرغم من هذه الهزيمة لم يفقد برشلونة صدارة ترتيب جدول الليجا برصيد 24 نقطة.

.