ريكي بويج ينعش آمال فريق برشلونة الرديف

يمثل لاعب خط الوسط الإسباني الشاب ريكي بويج بارقة أمل في صفوف الفريق الرديف لنادي برشلونة الإسباني بعد الأداء المبهر الذي قدمه في الفترة الماضية

0
%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%20%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%AC%20%D9%8A%D9%86%D8%B9%D8%B4%20%D8%A2%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%81

استطاع لاعب خط الوسط الإسباني ريكي بويج إثبات مدى براعته في التحكم بالكرة بوجوده في صفوف نادي برشلونة الإسباني، الأمر الذي جعله يحظى بشعبية جارفة من قبل جماهير النادي الكتالوني.

وكان اللاعب الإسباني الشاب البالغ من العمر 19 عاما قد قدم أداءً رائعًا مع الفريق الأول لبرشلونة أمام فريق تشيلسي الإنجليزي على الرغم من خسارة لاعبي البارسا بنتيجة 2-1.

وفي الوقت الحالي يرى العديد من المسئولين في النادي الكتالوني أن اللاعب يمثل جوهرة نادرة لما له من حضور نافذ على العشب وشخصيته القوية التي تفرض نفسها على أرض الملعب، وقدرته النافذة على قلب موازين المباراة لصالح فريقه، وهو الأمر الذي أكده أداؤه البارع في مباراة الفريق ضد تشيلسي، وجعل المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي يثق كل الثقة أنه بين يديه موهبة منقطعة النظير، ولكن الغريب أنه لا اللاعب ولا المدرب يرغبان بإنهاء الأمور سريعا بنقله من الفريق الرديف إلى الفريق الأول.

ويرى ريكي بكل وضوح أنه لابد له من مواصلة اللعب في صفوف الفريق الرديف هذا العام، على أن يحقق المزيد من التألق والنجاح عبر إحراز المزيد من الأهداف، لينتقل بعدها إلى الفريق الأول، بعدما تنضج موهبته كما يجب.

جدير بالذكر أن اللاعب الإسباني رغم وجوده كلاعب أساسي في فريق الرديف، إلا أنه في الموسم المنصرم لعب ثلاث مباريات مع الفريق الأول، مباراتان في الدوري الإسباني، ومباراة في كأس ملك إسبانيا، واستطاع ريكي خلال هذه المباريات الثلاث، حيث لعب تحديدا 192 دقيقة، أن يصنع هدفا واحدا ويثبت جدارته كلاعب واعد يستحق اللعب في الفريق الأول.

.