الأمس
اليوم
الغد
08:00
انتهت
مونجوليا
قيرغيزستان
18:45
انتهت
إسرائيل
لاتفيا
18:30
إكسيلسيور موسكرون
كلوب بروج
17:30
جالاتا سراي
سيفاس سبور
17:00
اتحاد كلباء
الفجيرة
14:50
العدالة
الفتح
14:30
الظفرة
عجمان
13:00
تأجيل
المقاولون العرب
أسـوان
19:00
انتهت
المغرب
الجابون
18:45
انتهت
جبل طارق
جورجيا
08:30
انتهت
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
18:45
انتهت
فنلندا
أرمينيا
18:45
انتهت
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
انتهت
جزر الفارو
مالطا
18:45
انتهت
رومانيا
النرويج
19:00
غرناطة
أوساسونا
12:00
انتهت
الفلبين
الصين
11:30
انتهت
إندونيسيا
فيتنام
16:00
انتهت
الأردن
نيبال
14:00
انتهت
الهند
بنجلاديش
11:45
انتهت
سنغافورة
أوزبكستان
14:00
انتهت
سوريا
غوام
14:00
انتهت
سريلانكا
لبنان
12:15
انتهت
طاجيكستان
اليابان
11:40
انتهت
تايوان
أستراليا
11:30
انتهت
كمبوديا
العراق
15:30
الاتحاد السكندري
وادي دجلة
13:00
انتهت
فلسطين
السعودية
01:30
انتهت
بيرو
أوروجواي
15:30
مصر للمقاصة
المصري
18:00
الإسماعيلي
حرس الحدود
00:00
انتهت
بوليفيا
هايتي
18:00
بيراميدز
سموحة
18:45
انتهت
السويد
إسبانيا
18:45
نيس
باريس سان جيرمان
18:45
انتهت
ليختنشتاين
إيطاليا
15:30
إنبـي
الإنتاج الحربي
18:30
إينتراخت فرانكفورت
باير ليفركوزن
18:45
انتهت
سويسرا
أيرلندا
13:00
نادي مصر
الجونة
15:05
الهلال
ضمك
19:00
انتهت
الجزائر
كولومبيا
17:00
الأهلي
التعاون
12:00
انتهت
تايلاند
الإمارات
16:30
انتهت
البحرين
إيران
16:30
انتهت
قطر
عمان
ريال مدريد 2018 - 2019.. رحلة الصعود والهبوط

ريال مدريد 2018 - 2019.. رحلة الصعود والهبوط

على الرغم من التفاوت في نسب مشاركات لاعبي ريال مدريد رفقة المدربين الثلاثة، إلا أن هناك لاعبين لم يفقدوا ثقلهم، وهم: راموس وبنزيما ومودريتش وفاران

محمد سعد
محمد سعد

بعد تتويج فريق ريال مدريد الإسباني بالنسخة الماضية من بطولة دوري أبطال أوروبا، قرر الفرنسي زين الدين زيدان الرحيل عن دكة الجهاز الفني للفريق، وبعدها بأسابيع قليلة رحل البرتغالي كريستيانو رونالدو عن «المرينجي» متجهًا إلى الدوري الإيطالي عبر بوابة يوفنتوس.

واستطاع آنذاك فلورنتينو بيريز، رئيس «الملكي»، التوقيع مع الإسباني جولين لوبيتيجي لتولي مهمة قيادة الفريق، ولم يتمكن مدرب منتخب إسبانيا السابق من تقديم ما كان منتظرًا منه، وكانت هزيمة ريال مدريد بخمسة أهداف لهدف أمام برشلونة بمثابة «القشة التي قصمت ظهر البعير»، وأطاح بيريز به على الفور.

وبعد الإطاحة بلوبيتيجي استعان فلورنتينو بخدمات الأرجنتيني سانتياجو سولاري، وعلى الرغم من تحسن أداء ريال مدريد بعض الشيء رفقة الأرجنتيني، إلا أن خسارته أمام برشلونة في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا والخروج من ثمن نهائي «التشامبيونزليج» أمام أياكس أمستردام الهولندي تسببا في الإطاحة به.

ولم يجد رئيس العملاق المدريدي خيارًا آخر سوى إقناع زيدان بالعودة لقيادة الفريق، وبالنظر إلى أرقام مشاركات لاعب ريال مدريد تحت قيادة لوبيتيجي وسولاري وزيدان، سنجد أن هناك بعض لاعبي جولين الأساسيين لم يحصلوا على فرصة كافية رفقة سولاري وزيدان والعكس.

وكان الكوستاريكي كيلور نافاس والبرازيلي مارسيلو والأوروجواياني فيديريكو فالفيردي والإسبانيان إيسكو وإبراهيم دياز أكثر من استفادوا من عودة زيدان لقيادة الفريق، وكان الإسبان سيرجيو ريجيلون وماركوس يورينتي وداني سيبايوس والبلجيكي تيبو كورتوا أكثر الخاسرين من عودة الفرنسي.

إبراهيم دياز

وبالحديث عن لاعب «المرينجي» الشاب إبراهيم دياز، فقد استطاع المشاركة في 4 مباريات من 7 قادها زيدان حتى الآن، بينما شارك في ثلاث مباريات فقط من 32 قادها سولاري، وشارك في تشكيلة الفريق الأساسية بمواجهتين من الأربعة رفقة الفرنسي، بينما غاب عن التشكيلة الأساسية في جميع مباريات الأرجنتيني، وبلغ إجمالي دقائق مشاركاته مع زيزو 141 دقيقة، ومع سولاري كان إجمالي مشاركاته 24 دقيقة فقط.

وبمشاركته أمام هويسكا مرر أول كرة حاسمة له، وفي مباراة أتلتك بلباو شارك فقط لمدة 6 دقائق، ولكنه جذب جمهور «سانتياجو بيرنابيو» له ببعض الكرات والمراوغات المميزة، وأمام خيتافي بالأمس كان هو أفضل لاعبي ريال مدريد «الغريق».

إيسكو

عاش لاعب الوسط الإسباني إيسكو فترة عصيبة للغاية رفقة سولاري، إذ شارك تحت قيادته بما يعادل 18% فقط، وبعودة زيدان عاد اللاعب للمشاركة من جديد وبلغت نسبة مشاركته 70%.

كيلور وكورتوا

وأما بالنسبة إلى عملاق حراسة مرمى «الملكي» كيلور نافاس، فكان قد فقد مركزه في تشكيلة الفريق الأساسية بعد أن تعاقدت إدارة النادي مع كورتوا، وبعودة زيزو وتعرض عملاق تشيلسي الإنجليزي السابق للإصابة، عاد كيلور للعب من جديد وشارك في 6 مباريات من 7 قادها زيدان، بينما غاب كورتوا عن المشاركة بسبب الإصابة.

مارسيلو

وتسبب انخفاض مستوى الظهير البرازيلي مارسيلو في الابتعاد عن تشكيلة الفريق الأساسية رفقة سولاري، وبلغت نسبة مشاركته مع الأرجنتيني 40%، وبعودة زيدان اقتنص مركزه من جديد، وشارك بنسبة 71%.

ريجيلون

كان سيرجيو ريجيلون هو ظهير ريال مدريد الأساسي رفقة سانتياجو، إذ شارك معه بما يعادل 53%، ومنذ عودة زيدان انخفض معدل مشاركة الإسباني الشاب وبلغ إجمالي مشاركته 29%.

بيل

استهل الويلزي جاريث بيل مباريات الموسم الجاري بالمشاركة في تشكيلة لوبيتيجي الأساسية، وبلغ معدل مشاركته آنذاك 72%، ولكن برحيل جولين وبقدوم سولاري، ابتعد اللاعب عن تشكيلة الفريق الأساسية في العديد من المناسبات، وبلغ إجمالي مشاركته 42%، ومع زيدان ازداد معدل مشاركات اللاعب وبلغ 61%.

كروس

وفيما يتعلق بالألماني توني كروس، فيبدو أنه خسر الكثير من ثقله رفقة المدرب الفرنسي، إذ بلغ معدل مشاركته 40% مقارنة بنسبة مشاركة فالفيردي التي بلغت 45%.

سيبايوس ويورينتي

وأما بالنسبة إلى داني سيبايوس وماركوس يورينتي، فقد اعتادا على المشاركة رفقة سولاري، ولكن بعودة زيدان عاد الثنائي إلى دكة الفريق مرة أخرى، وبلغت نسبة مشاركة الأول 19%، بينما بلغ معدل مشاركة الثاني 13%.

ماريانو دياز

يبدو أن حال المهاجم ماريانو دياز لم يختلف كثيرًا في فترة زيدان عن سابقتيها، إذ لم يكن يشارك اللاعب رفقة لوبيتيجي وسولاري بشكلٍ معتاد، وهو ما حدث أيضًا مع زيدان، إذ بلغ معدل مشاركة اللاعب مع الفرنسي 5% فقط.

وعلى الرغم من حالة التفاوت في نسب مشاركات لاعبي ريال مدريد رفقة المدربين الثلاثة، إلا أن هناك لاعبين آخرين لم يفقدوا ثقلهم في أي من فترات الموسم، وهم: سيرجيو راموس وكريم بنزيما ولوكا مودريتش ورافاييل فاران.

اخبار ذات صلة