إستراتيجية ريال مدريد الجديدة للتعاقد مع مبابي وهالاند

يعاني نادي ريال مدريد الإسباني من أزمة اقتصادية خانقة ستؤثر على صفقاته المستقبلية، وبالتالي ستغير الإدارة من استراتيجيتها لإقناع لاعبين كـ مبابي وهالاند بالتوقيع معها.

0
اخر تحديث:
%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%AF%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%88%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AF

كان نادي ريال مدريد الإسباني المسيطر الأكبر على أسواق الانتقالات خلال معظم سنوات القرن الحادي والعشرين، ففي ولاية فلورنتينو بيريز، رئيس النادي، الأولى التي بدأت في عام 2000، وولايته الثانية (الحالية) أبرم النادي صفقات قوية للغاية بسبب قوته الاقتصادية.

وأبرم ريال مدريد صفقات كبرى للغاية خلال العقد الأول من القرن الحالي، منها: فيجو (60 مليون يورو)، زين الدين زيدان (77 مليون يورو)، رونالدو نازاريو (45 مليون يورو)، كريستيانو رونالدو (94 مليون يورو)، ريكاردو كاكا (67 مليون يورو).

وفي العقد الثاني تعاقد مع صفقات أخرى قوية، أبرزها جاريث بيل (في صيف عام 2013 مقابل 101 مليون يورو) وإدين هازارد (في صيف عام 2019 مقابل أكثر من 100 مليون يورو).

ويبدو أن هيمنة ريال مدريد على سوق التعاقدات وصلت إلى نهايتها، ففي السنوات الأخيرة سيطرت أندية أخرى على الأسواق، أبرزها باريس سان جيرمان الفرنسي ومانشستر سيتي الإنجليزي.

وأبرم العملاق الباريسي أغلى صفقتين في تاريخ كرة القدم، هما: نيمار دا سيلفا مقابل 222 مليون يورو وكيليان مبابي مقابل ما يزيد عن 150 مليون يورو.

في حين أنفق العملاق الإنجليزي أكثر من 400 مليون يورو على الصفقات خلال آخر 3 سنوات.

ويمر ريال مدريد بفترة عصيبة على المستوى الاقتصادي، لسببين هما: تراجع إيرادات النادي بسبب فيروس كورونا واقتراض النادي لأكثر من 500 مليون يورو لتطوير سانتياجو بيرنابيو.

وستلعب هذه الأزمة دورًا كبيرًا في الصفقات القوية الذي يُفكر ريال مدريد في التعاقد معها خلال الشهور المقبلة، والذي يُعد أبرزها كيليان مبابي، مهاجم باريس سان جيرمان، وإيرلينج هالاند، مهاجم بروسيا دورتموند الألماني.

وفي ظل الوضع الاقتصادي السيء الذي يعاني منه ريال مدريد؛ فإن النادي سيلجأ إلى خيارات أخرى لإقناع لاعبين كـ مبابي وهالاند بالتوقيع معه.

ونقلًا عن موقع ترانسفيرماركت؛ فإن القيمة السوقية لـ مبابي تبلغ 180 مليون يورو، أما بالنسبة إلى هالاند فتبلغ قيمته نحو 110 ملايين يورو، ومن المتوقع أن ترتفع قيمة الأخير قبل يوليو المقبل.

ولن يستطيع ريال مدريد توفير هذه القيم المالية الكبيرة، وبالتالي سيتبع استراتيجيات بديلة للتعاقد مع أحدهما أو معهما، كما سيطلب أيضًا منهما بذل مجهود كبير لكي يتمكن من حسم الصفقة.

وفي ظل عدم توفر الأموال الكافية؛ فإن ريال مدريد سيراهن على المشروع الرياضي كما سيستغل شكل سانتياجو بيرنابيو الجديد لجذب الصفقات الكبيرة كـ هالاند ومبابي.

ويرغب ريال مدريد في تخفيض قيمة صفقتي مبابي وهالاند كثيرًا، وبالتالي تحتاج الإدارة المدريدية أن يضغط الفرنسي على إدارة باريس سان جيرمان لكي تسمح له بالرحيل في الصيف المقبل أو ينتظر دون تجديد عقده حتى صيف عام 2022.

أما بالنسبة إلى هالاند؛ فسيطلب ريال مدريد منه أن يُفعّل أحد بنود عقده التي ستجبر إدارة بروسيا دورتموند على تسهيل مغادرته، كما ستستغل الإدارة الإسبانية علاقتها الجيدة مع نظيرتها الألمانية للتعاقد مع النرويجي الشاب.

وهناك استراتيجية أخرى يتبعها ريال مدريد في الوقت الحالي لإقناع هالاند ومبابي بالحصول على توقيعهما، وهي تواصله المستمر مع كلا اللاعبين وأسرهما ووكلاء أعمالهما، فـ زيدان يتواصل بصورة دائمة مع مبابي وإدارة لوس بلانكوس تتواصل مع والد اللاعب، وهو ما يحدث أيضًا مع هالاند.  


.