ريال مدريد يحصل على الموافقة باللعب في ملعب دي ستيفانو

حصل ريال مدريد على التصاريح اللازمة للعب المباريات الست المتبقية له في دوري الدرجة الأولى الإسباني بعقر داره على ملعب ألفريدو دي ستيفانو

0
%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D8%AD%D8%B5%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%AF%D9%8A%20%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%88

حصل فريق ريال مدريد الإسباني على الموافقات والتصاريح اللازمة للعب المباريات الست المتبقية له في دوري الدرجة الأولى الإسباني بعقر داره على ملعب ألفريدو دي ستيفانو بدلًا من ملعب سانتياجو بيرنابيو، هذا في حالة استئناف النشاط الكروي خلال الفترة المقبلة وبدون جمهور.

وبالرغم من حصول النادي على الموافقة، إلا أنه لن يتخذ أي خطوة تتعلق بهذه المسألة حتى توافق الحكومة، وبطريقة رسمية، على استئناف النشاط، وكذلك عند وضع رابطة أندية الدوري والاتحاد الإسباني لكرة القدم جدول مواعيد المباريات المتبقية في الموسم المحلي.

ويلتزم النادي الملكي بتصريحات وزير الصحة الأخيرة الذي أكد فيها أنه من الحماقة التأكيد على إمكانية استئناف النشاط قبل فصل الصيف، مما يجعل من جميع الأمور غير معلومة حتى وقتنا الحالي.

وكان الاتحاد الإسباني المختص بإصدار تلك التصاريح اللازمة، إذ أنه الوسيط بين الأندية الإسبانية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

وسيتعين على الإدارة الملكية في الوقت الحالي القيام ببعض الأعمال البسيطة لتحسين الإضاءة الصناعية بملعب ألفريدو دي ستيفانو تمهيدًا لاستضافة مباريات الفريق الأول.

اقرأ أيضًا: ريال مدريد يُرجح كفة لونين على أريولا

وحسبما أفاد مصدر لنا من داخل ريال مدريد، فإن الوقت لا يزال مبكرًا للحديث عن الملعب الذي سيستضيف مباريات الفريق الأول، مشيرًا إلى أن النادي لا يزال ينتظر قرار الحكومة في مسألة استئناف النشاط، والتي تنتظر بدورها قرار مجلس لجنة الخبراء الذي يُدير أزمة جائحة فيروس كورونا.

وفي حالة موافقة الحكومة على عودة النشاط الكروي، فإن اللاعبين سيعودون للتدريبات شهر مايو المقبل، على أن تبدأ المنافسة في يونيو.

وبالرغم من غموض موقف استئناف النشاط إلى الآن، إلى أن إدارة ريال مدريد قررت اللعب على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، هذا في حالة اللعب بدون جمهور، مما سيسمح كذلك لها باستئناف أعمال الإصلاح التي تقوم بها حاليًا في سانتياجو بيرنابيو.

.