ريال مدريد يحتفي بذكرى الأسطورة.. 5 سنوات على رحيل دي ستيفانو

احتفى فريق ريال مدريد الإسباني اليوم بالذكرى الخامسة على رحيل أسطورته على مر العصور اللاعب الفذ الفريدو دي ستيفانو صانع الأمجاد

0
%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9..%205%20%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%AF%D9%8A%20%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%88

أحيا الموقع الرسمي لنادي ريال مدريد الإسباني، اليوم الأحد، ذكرى رحيل أسطورته على مر العصور وأفضل لاعب مر على تاريخ النادي الملكي ألفريدو دي ستيفانو.

وتوفي دي ستيفانو في السابع من يوليو قبل خمس سنوات، وكتب الموقع الرسمي في صدر صفحته الرئيسية: «خمس سنوات على رحيل ألفريدو دي ستيفانو في 7 يوليو 2014، توفي أفضل لاعب في كل العصور».

وكان الأسطورة الخالدة في «سانتياجو برنابيو» قد توفي عن عمر يناهز الـ 88 سنة في المستشفى الجامعي جريجوريو مارانيون في مدريد، بسبب إصابته بسكتة قلبية.

اقرأ أيضاً: ذكرى فوز ريال مدريد بأول نسخة لبطولة دوري أبطال أوروبا

تاريخ ناصع لدي ستيفانو مع ريال مدريد

واستعرض موقع ريال مدريد التاريخ الناصع والحافل للأسطورة الراحل مع النادي كلاعب وكإداري في مختلف المسابقات، وأوضح الموقع أن دي ستيفانو، كان أسطورة كرة القدم العالمية كلها وليس الإسبانية فقط، وذلك خلال فترة لعبه في ريال مدريد بين عامي: 1953 و1964.

وولد أفضل لاعب في كل العصور في مدينة بوينس آيرس الأرجنتينية، في الرابع من يوليو عام 1926، وتوّج بأرقى الجوائز الفردية.

وخلال هذه السنوات قاد دي ستيفانو ريال مدريد، وكان يعد حينها أحد أفضل الفرق في تاريخ كرة القدم، حيث فاز الفريق بكأس أوروبا خمس مرات على التوالي (دوري أبطال أوروبا) كما فاز بكأس الإنتركونتيننتال مرة، والكأس اللاتينية مرتين، ولقب الدوري الإسباني 8 مرات، وكأس ملك إسبانيا مرة واحدة، وكذلك كأس العالم للأندية مرة.

وخاض دي ستيفانو خلال هذه الفترة 396 مباراة، سجل خلالها 308 أهداف.

ونال دي ستيفانو جائزة الكرة الذهبية مرتين وجائزة «الكرة الذهبية السوبر»، التي كرمت بها مجلة «فرانس فوتبول» مسيرته المذهلة، وهو اللاعب الوحيد الذي حصل على هذه الجائزة، كما فاز بجائزة البيتشيتشي خمس مرات.

وإلى جانب أهميته كلاعب، ظل مرتبطًا بريال مدريد كمدرب ورمز للنادي، وعيّن رئيساً فخرياً وسمي الملعب في سيوداد ريال مدريد باسمه تكريماً له.

.