ريال مدريد.. كل الطرق تقود إلى كيليان مبابي

العديد من الأمور والشواهد تؤكد أن انتقال الفرنسي كيليان مبابي نجم نادي باريس سان جيرمان إلى ريال مدريد أصبح وشيكًا خلال الفترة المقبلة

0
%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%83%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B1%D9%82%20%D8%AA%D9%82%D9%88%D8%AF%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A

يعلم فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد بشكل قاطع أن قائمة الفريق تحتاج حاليًا إلى تغييرات كبرى، في ظل اقتراب رحيل عدد من اللاعبين الكبار، وترقب التعاقد مع عدد من اللاعبين، والأهم من ذلك، هو رؤية نجم جالاكتيوس جديد، لقيادة مشروع ريال مدريد الجديد، بعد رحيل كريستيانو رونالدو في الصيف الماضي، واللاعب المختار لهذه المهمة هو الفرنسي كيليان مبابي نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

كيليان مبابي، المهاجم الشاب صاحب العشرين عامًا، يمتلك خليطًا من حاضر لا غبار عليه، بتسجيله 31 هدفًا في 35 مباراة خلال الموسم الحالي، والخبرة على أعلى المستويات، بعد التتويج بلقب بطولة كأس العالم 2018، رفقة منتخب فرنسا، والآن وبعمره الصغير، فإنه من المتوقع أن يرتدي القميص الأبيض لأطول فترة ممكنة، خاصة في ظل تأكيدات المحيطين به أنهم لا يرون ناديًا أفضل من ريال مدريد للعب فيه.

قبول جماهيري

مبابي كذلك حصل على مباركة جماهير ريال مدريد، حيث أجرت «آس» استطلاع رأي في يوليو 2018، شارك فيه قرابة 200 ألف صوت، اختار فيه المصوتون بنسبة وصلت إلى 89%، قدوم مبابي إلى ريال مدريد، بدلًا من زميله في النادي الباريسي، البرازيلي نيمار دا سيلفا.

رفض الجماهير لقدوم نيمار كان السبب الرئيسي الذي دفع بيريز لتغيير هدفه في التعاقد معه، وتركيز أنظاره نحو مبابي، والذي لا يمر بأفضل أيامه في باريس سان جيرمان.

أيام عصبية

وتعرض مبابي مؤخرًا لغرامة مالية قدرها 180 ألف يورو، بعد تأخره على اجتماع مع الألماني توماس توخيل المدير الفني لباريس سان جيرمان.

بالإضافة إلى ذلك، فإن خروج النادي الباريسي من دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي، بعد الخسارة الموجعة أمام مانشستر يونايتد على ملعب «حديقة الأمراء»، قد ضرب المشروع الفرنسي في مقتل، وتسببت بالتبعية في ابتعاد مبابي عن صورة الفوز بجائزة الكرة الذهبية.

اللعب المالي النظيف

وعلى الرغم من حقيقة أن محكمة التحكيم الرياضي حكمت لصالح باريس سان جيرمان، بعد إعادة فتح التحقيق من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» بشأن خرق قواعد اللعب المالي النظيف، إلا أن حسابات النادي الباريسي لموسم 2017-2018، والذي تم فيه التعاقد مع نيمار، لا زالت تتم مراجعتها والتدقيق فيها، وحسب صحيفة «ليكيب» الفرنسية، فإن إدارة باريس سان جيرمان مجبرة على بيع لاعبين بقيمة 150 مليون يورو، من أجل ضبط الميزانية، والهرب من العقوبات الخاصة باللعب المالي النظيف.

هذه الحقيقة قد تؤكد أن باريس سان جيرمان قد يضطر للنظر في بيع بعض نجومه، أو خسارة نجم واحد بقيمة كبيرة للغاية، من أجل الحفاظ على شكل الفريق، وفي هذه الحالة، فإن انتقال مبابي إلى ريال مدريد قد يصبح منطقيًا للغاية، خاصة وأن سعره لن يقل بأي حال عن 200 مليون يورو.

التمسك ببقاء بيل أضاع فرصة ضم مبابي

في صيف 2017، حاول البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد في ذلك الوقت، التعاقد مع الويلزي جاريث بيل، وبذل مجهودًا كبيرًا من أجل ذلك، وكانت فرصة عظيمة لبيع بيل مقابل سعر جيد.

لكن تمسك إدارة ريال مدريد ببقاء الجناح الويلزي، أثر على مفاوضات النادي الملكي مع ممثلي مبابي، ومع رغبة باريس سان جيرمان في ضم الفرنسي الشاب، فإن انضمامه إلى ملعب «سانتياجو بيرنابيو» تأجل.

وخلال تلك الفترة، فإن ريال مدريد سرب لوسائل الإعلام الإسبانية، أن الطلبات المادية المبالغ فيها خلال المفاوضات لضم مبابي، والمتمثلة في الحصول على 12 مليون يورو سنويًا، والخوف من كسر سلم الرواتب في الفريق هو سبب فشل الصفقة.

لكن مؤخرًا، كشفت صحيفة «دير شبيجل» الألمانية، عبر وثائق حصلت عليها من «فوتبول ليكس» أن ريال مدريد توصل بالفعل لاتفاق مع موناكو في يوليو 2017 للتعاقد مع مبابي، مقابل 180 مليون يورو، بالإضافة إلى 30 مليون أخرى كمتغيرات، ولكن القيمة ارتفعت إلى 214 مليون يورو، بعدما أدرك الناديان أن هناك ضريبة قيمتها 34 مليون يورو سيتم دفعها على الصفقة، والتي رفض موناكو تحملها، ووافق عليها ريال مدريد.

إلا أن الأمور انهارت في النهاية، بعدما قرر ريال مدريد التمسك ببقاء جاريث بيل، وهو ما قاد مبابي لتفضيل الانتقال إلى باريس سان جيرمان، للحصول على فرصة للمشاركة بشكل منتظم.

.