الشكوك تحيط بتخطيط الموسم الجديد في ريال مدريد

يؤجل كيليان مبابي القرار بشأن مستقبله إلى ما بعد كأس الأمم الأوروبية بينما تظل حالة عدم اليقين قائمة مع التحضير للموسم الجديد بالنسبة لنادي ريال مدريد تحت قيادة كارلو أنشيلوتي.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%83%D9%88%D9%83%20%D8%AA%D8%AD%D9%8A%D8%B7%20%D8%A8%D8%AA%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

تبدأ الأعمال التحضيرية للموسم الجديد، ولا يزال المجهول يحيط بالتخطيط للموسم المقبل في نادي ريال مدريد الإسباني، حيث تسارعت الأمور في الأيام التي أعقبت اختتام الليجا، مع إغلاق تجديدات عقود الكرواتي لوكا مودريتش والإسباني لوكاس فاسكيز، والإعلان عن التوقيع مع المدافع النمساوي ديفيد ألابا وتعيين الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدربًا جديدًا، بمجرد قرار الفرنسي زين الدين زيدان عدم الاستمرار في قيادة الجهاز الفني.

واتخذ النادي خطوة للأمام مع وداع سيرجيو راموس في 17 يونيو، ولكن بعد وداع القائد، جاءت أيام من الهدوء النسبي ولا تزال هناك العديد من المشكلات التي يتعين حلها في الصيف الذي سيكون طويلاً حتى يتم إغلاق الميركاتو في 31 أغسطس.

سيكون كيليان مبابي أحد اللاعبين البارزين في الميركاتو الصيفي، في عملية تبدو مرهقة ومعقدة بالفعل، تم إيقافها مؤقتًا حتى تنتهي فرنسا من مشاركتها في كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020».

أصر نجم باريس سان جيرمان، الذي ينتهى عقده مع النادي الباريسي في يونيو 2022، على وضع القرار بشأن مستقبله إلى ما بعد بطولة اليورو، قائلًا في مؤتمر صحفي: «لست مهتمًا بالحديث عن مستقبلي الآن، أنا هنا للعب مع المنتخب الفرنسي وتمثيله، وأهم شيء هو المنتخب الوطني، ولن أزعج المجموعة».

لكن بقدر ما كان مبابي هو الصفقة التي حلم بها المدريديستا، هناك الكثير من العمل في سوق الانتقالات، خاصة فيما يخص الراحلين، ومع وصول ألابا، ووداع راموس وعودة السبعة لاعبين المعارين الذين أنهوا فترة إعارتهم، يجب على كارلو أنشيلوتي امتلاك 29 لاعبًا في غرفة ملابس فالديبيباس لاستيعاب جميع اللاعبين الذين لديهم عقد.

يتعين على كارلو أنشيلوتي إنهاء تجميع طاقمه التدريبي، وبالفعل أكد النادي عودة المدرب أنطونيو بينتوس كمعد بدني، لكن من المنتظر التعاقد مع مدرب من النادي لضمه كمساعد لفريق عمله، وهي بعض المهام التي نفذها زيدان وبعد ذلك فرناندو هييرو في مرحلته الأولى.

وتعتبر أجندة النادي الأبيض ما قبل الموسم فارغة في الوقت الحالي، والتخطيط، الذي أغلق لعدة أشهر في أي سيناريو ما قبل جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»، مشروط هذه المرة بالقيود والبروتوكولات التي ستكون سارية المفعول في الأسابيع المقبلة.

قبل عام، مع عدم وجود وقت تقريبًا بين نهاية الموسم وبداية الموسم التالي، كانت المباراة الوحيدة هي مباراة تدريبية ودية ضد خيتافي، ووجود شخص إيجابي بفيروس كورونا أجبر على تعليق مباراة أخرى ضد رايو فاليكانو.

يسمح بروتوكول لا ليجا الصارم فقط بلعب مباريات تحضيرية ضد فرق الفئة المحترفة، ولم يظهر المنافسون هذا العام بعد، لكن هناك بالفعل العديد من أندية الدرجة الأولى التي شاركت في مباريات ضد أندية من فئات أخرى، بل إنها أقامت معسكرات وخاضت مباريات ودية في الخارج.

بالنسبة لبداية المسابقة، ستبدأ الليجا في عطلة نهاية الأسبوع يومي 14 و 15 أغسطس.

من بين متطلبات التحضير، طلب ريال مدريد اللعب خارج أرضه في الأسابيع الثلاثة الأولى لصالح تقدم أعمال البرنابيو (والذي، إضافة إلى توقف المنتخبات الوطنية في سبتمبر، يعني الفوز بأربعة أسابيع من العمل) قبل أن يستعيد الملعب النشاط.

.